رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 20 مايو 2019

صمغ النحل يُعدل خلل العظام الناتج عن استخدام مضادات التشنج لمرضى الصرع

17 ابريل 2019

أعدت الدكتورة ماهيتاب اسماعيل القصبى الباحث بقسم الفسيولوجيا الطبية بالمركز القومى للبحوث-  دراسة لتقييم الاثر الوقائى لصمغ النحل ودوره فى تعديل خلل العظام الناتج عن استخدام عقار الفالبرويت الذى يستخدمه مرضى الصرع لفترات طويلة دون تأثير على فاعليته كمضاد للتتشنج وذلك فى حيوانات التجارب المستحدث بها مرض الصرع.

وتشير د ماهيتاب إلى أن مرض هشاشة العظام Osteoporosis أو تخلخل أو ترقق العظام، مرض شائع يتصف بالعظام المنخورة نتيجة انخفاض كثافة العظام مما يؤدي إلى إضعافها فتصبح هشة إلى درجة أن مجرد القيام بأعمال بسيطة قد يسبب كسورا في العظام.

وقد أشارت نتائج  الدراسة  إلى أن مرض هشاشة العظام المترتب على استخدام عقار الفالبرويت كأثر جانبى لهذا الداواء قد تم الوقاية منه والتقليل من فرصة حدوثه وذلك عند تناول صمغ النحل.

ويؤدي صمغ النحل الى زيادة معدل تكوين العظام بجانب تأثيره الايجابي على عمليات الأيض الخاصة بالفسفور والكالسيوم كنتيجة لتأثيره الايجابي في تحسين عملية امتصاص هذين العنصرين من الأمعاء، وبالتالي يلعب دورا واضحا في وقاية الجسم من مرض هشاشة العظام خاصة الناتج عن استخدام الأدوية المضادة للصرع.

كما أوضحت الدراسة الدور الهام الذي يلعبه محتوى «الفلافونويدات» بصمغ النحل في زيادة إفراز هرمونات الغدة الدرقية عن طريق تنشيط هذه الغدة بعد خمولها نتيجة استخدام هذه الأدوية.

وصمغ النحل هو مادة شمعية يجمعها النحل من براعم الأشجار مضافا عليه اللعاب والرحيق وحبوب اللقاح، ويقوم النحل بوضع صمغ النحل حول الخلية لتحميها من الميكروبات وتقوم بدور التعقيم للنحل نفسهفي الذهاب والعودة من والى الخلية.

رابط دائم :

أضف تعليق