رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 17 يونيو 2019

الفاو و"الزراعة" تعقدان برنامجا تدريبيا لمواجهة خطر دخول وانتشار دودة الحشد الخريفية

12 ابريل 2019

عقدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بالتعاون مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي في مصر برنامجا تدريبيا عن إجراءات كيفية رصد ومراقبة والتعامل مع حشرة دودة الحشد الخريفية Fall Armyworm .

واستهدف البرنامج أخصائي المكافحة من ثمان محافظات بجنوب مصر، هي أسوان والأقصر وقنا وأسيوط وسوهاج والمنيا وبنى سويف والفيوم، بالإضافة إلى المشاركين من الإدارة المركزية لمكافحة الآفات بالديوان العام للوزارة بالقاهرة وكذلك بعض الباحثين من المحطات البحثية بالأقصر وقنا وسوهاج.

اخصائى مكافحة دودة الحشد

 

وتم التركيز في البرنامج على توفير كافة المعلومات المتعلقة بدودة الحشد الخريفية وسلوكها وأضرارها وأعراض الإصابة بها، وصياغة رؤية مستقبلية حول إجراءات منع دخول وانتشار دودة الحشد الخريفية الى مصر، والمجهودات التي تقوم بها الفاو في التصدي لدودة الحشد الخريفية والبرنامج المعتمد من الفاو لرصد الافة ومواجهتها في حال دخولها، هذا بالإضافة إلى جانب مجهودات وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي التي اتخذت في مصر في مواجهة هذا الافة.

هذا بالإضافة إلى التدريب الحقلي على كيفية التعرف على الآفة وأعراضها والكشف عنها ونشر وإدارة المصائد الفرمونية.

وفي كلمته الافتتاحية للبرنامج التدريبي قال حسين جادين ممثل الفاو في مصر: " تعد دودة الحشد الخريفية آفة حشرية يمكن أن تصيب أكثر من 80 نوع نباتي وتسبب ضرر بالغ لمحاصيل الحبوب الهامة اقتصاديا، لذلك نحن أمام خطر حقيقي، يجعلنا كمنظمة دولية ندق ناقوس الخطر ونطالب باتخاذ كافة الإجراءات الوقائية لمنع دخول وانتشار هذه الحشرة الى مصر، الأمر الذي سيكون له بالغ الأثر السلبى على المحاصيل الزراعية المصرية".

وطالب جادين المتدربين ببذل كافة الجهود الممكنة بعد هذا البرنامج التدريبي للقيام بما يلزم من حملات توعوية بين المزارعين والمهندسين الزراعيين وكل من له صله بمواجهة هذه الآفة الخطيرة ومن أبرز المحاصيل الهامة المهددة بالإصابة بهذه الحشرة هي محاصيل الذرة الشامية، الأرز، الذرة الرفيعة وكذلك محاصيل الخضر والقطن.، وتعتبر المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في القارة الأمريكية هي الموطن الأصلي لهذه الآفة، وقد وصلت تلك الافة إلى أفريقيا في العام 2016 مما تسبب بخسائر هائلة في محصول الذرة في العديد من الدول التي تعاني من محدودية الإنتاج وعدم تحقق الأمن الغذائي، واستطاعت الآفة أن تنتشر إلى أكثر من 48 دولة في خلال ثلاثة أعوام بسبب قدرتها العالية على التكاثر والطيران".

ومن جانبه قال الدكتور على سليمان ممثل وزارة الزراعة بالدورة التدريبية ومستشار الوزير للحجر الزراعي والصحة النباتية ورئيس لجنة الصحة والصحة النباتية بوزارة الزراعة بعد ابلاغ الحضور بتحية معالى وزير الزراعة وتمنياته لهم بالتوفيق: " الغرض من الدورة التدريبية هو اعداد المتدربين لتدريب المستويات التالية في الإدارات الزراعية، وكذلك توعية المزارعين بكيفية مواجهة آفة دودة الحشد الخريفية بإجراءات احترازية تتخذ لمنع دخولها البلاد وكذلك معرفة ما يلزم من إجراءات وقائية وعلاجية تتخذ في حالة اكتشاف وجودها في الزراعات داخل الأراضي المصرية".

وأضاف :" ما نحن بصدده اليوم هو أحد أوجه التعاون بين وزارة الزراعة ومنظمة الفاو بمكتبيها المحلى بمصر والإقليمي بالشرق الأدنى وشمال أفريقيا، للتصدي لخطر هذه الآفة عن طريق وضع الاستراتيجية اللازمة لرصد وحصر ثم التعامل مع هذه الافة الفعالة وكذلك إمداد وزارة الزراعة في مصر بالمستلزمات الأساسية لبرامج الحصر والرصد – مثل المصائد الفرمونية – وكذلك إعداد ورش العمل والبرامج التدريبية لتدريب المتخصصين وتوعيتهم بكيفية الوقاية من دودة الحشد الخريفية وكذلك إعداد وتنفيذ برامج الرصد والمراقبة والتدخل عند اللزوم بالأسلوب الأكثر ملاءمة بما لا يضر بالبيئة المصرية ويؤثر بفاعلية على انتشار هذه الافة".

ومن أهم الأشياء التي يمكن للمزارعين القيام بها لمواجهة دودة الحشد الخريفية هو تفقد حقولهم وتفحص الزراعات بشكل منهجي ودائم وإبلاغ الجهات المسؤولة في حال الاشتباه في ظهور الافة واتباع توصيات الجهات المحلية في مكافحة تلك الافة.

وبالنسبة للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة فسوف يساعدهم هذا التفحص المنهجى على تفهم دور العديد من العوامل الحيوية والطبيعية في زيادة أو تقليل الأثر الضار لدودة الحشد الخريفية، وتطوير طرق مبتكرة وفعالة لإدارة الآفة.

وتجدر الإشارة الى انه قد قدرت الخسائر المتسببة عن انتشار الافة في محصول الذرة في أفريقيا بحوالي 5 مليارات دولار مهددةً اكثر من 300 مليون مزارع أفريقي تعتمد حياتهم على انتاج الذرة. وفى هذا الصدد، فقد قدمت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو" العديد من المساعدات التقنية والمادية للدول الافريقية المنكوبة بدخول الآفة.

حيث قد قامت منظمة الفاو باستقدام العديد من الخبراء من دول أمريكا الجنوبية لنقل خبراتهم في التعامل والسيطرة على الآفة. كما قام الفاو بتوفير العديد من البيانات الفنية والعلمية اللازمة للحكومات المحلية لاتخاذ التدابير الضرورية لتقليل الخسائر ومكافحة الافة.

وتهدف المنظمة حاليا من خلال برامج المدارس الحقلية الى تدريب 10 ملايين مزارع أفريقي للتعامل مع خطر دودة الحشد الخريفية خلال خمسة أعوام.

كما عمدت المنظمة لإنشاء منصة عالمية على شبكة الانترنت توفر من خلالها البيانات الأساسية والضرورية للتعامل مع الافة، وتتصل تلك المنصة بتطبيق يمكن تحميله على أجهزة الهاتف النقال الذكية لمساعدة المزارعين والاخصائيين الزراعيين على تسجيل بيانات التفحص والرصد ومشاركتها من الاخرين حول العالم.

رابط دائم :

أضف تعليق