رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
السبت 18 اغسطس 2018

مني محرز تفتتح فعاليات المؤتمر الإقليمي الرابع لإنتاج الأحياء المائية

8 يوليو 2018

قامت الدكتورة مني محرز نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، بافتتاح فعاليات المؤتمر الإقليمي الرابع لإنتاج الأحياء المائية بمنطقة الشرق الأوسط، بحضور ممثلين من دول "المملكة العربية السعودية – المغرب – تونس".

وبدأت نائب الوزير، كلمتها بنقل تحيات الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، للحاضرين والقائمين على تنظيم المؤتمر وتمنياته بالنجاح والتوفيق.

وأشارت إلى المكانة التي تحتلها مصر فى المنطقة فى مجال الاستزراع السمكى حيث إنها تحتل المرتبة الأولى بين دول قارة أفريقيا ودول حوض البحر المتوسط والعاشرة عالمياً بكمية قدرها حوالي 1.8 مليون طن.

وأشارت محرز، في كلمتها إلى أن وزارة الزراعة قد بدأت في نشر ثقافة الاستزراع التكاملي بين الأسماك والنبات خاصة بالأراضي الصحراوية لتدوير المياه للاستغلال الأمثل لوحدة المياه ولما فيه من مزايا أخري عديدة، حيث إن كل طن علف تستهلكه الأسماك يخرج في المياه في صورة 125 كجم نيتروجين، كما أن استخدام مياه أحواض الأسماك فى الزراعة يزيد من خصوبة التربة ويقلل من استخدام الأسمدة الكيماوية ويزيد الإنتاج الزراعى بنسبة لا تقل عن 30%.

وأكدت على أنه يوجد حالياً 15 مزرعة سمكية بالتكامل مع الاستزراع النباتي تابعة للقطاع الخاص وتنتج حوالي 700 طن بلطي في الدورة الواحدة، ويتم وضع خطة لتحويل نظام الاستزراع المفتوح إلي المكثف أو الشبه مكثف في إطار التوسع الرأسي لزيادة الإنتاجية من نفس وحدة المساحة وتعظيم الاستفادة من وحدة المياه.

وتهدف كافة المشروعات التى يتم تنفيذها إلى الوصول بإنتاج مصر من الأسماك عام 2020 كمية قدرها 2.3 مليون طن.

كما أشارت إلى أنه قد تم تسجيل 20 منشأة لتصدير الأسماك لدول الاتحاد الأوروبي وأيضا تم تسجيل مزرعة بركة غليون للاستزراع السمكي لتصدير الأسماك، كما تم اعتماد معمل تشخيص أمراض الأسماك في مشروع بركة غليون للاستزراع السمكي طبقا لمواصفة الأيزو 17025.

من جانبه أكد المستشار الزراعي للسفارة الأمريكية بالقاهرة، علي عمق العلاقات الزراعية والاقتصادية بين البلدين وتقديم الدعم الفني لمصر للنهوض بصناعة الأسماك، حيث إن الاستزراع السمكي يمثل 80 % من إنتاج الأسماك وضرورة تطوير الاستزراع السمكي في دول منطقة الشرق الأوسط وزيادة الإنتاج وتوفير الآمن الغذائي والحفاظ علي البيئة وزيادة العائد الاقتصادي من هذه المشروعات الاستثمارية في هذا المجال والتوسع في استخدام التكنولوجيا وتوفير أسواق لبيع هذه المنتجات وإيجاد فرص عمل للشباب وضرورة الوصول إلى حل للمعوقات والمشاكل التي تواجه هذه الصناعة ويأتي انعقاد هذا المؤتمر بهدف تبادل الخبرات بين دول منطقة الشرق الأوسط لما فيه صالح البشرية وتوفير الغذاء.

وحضر الافتتاح رئيس الجمعية الامريكية للصويا والرئيس الإقليمي للمجلس الأمريكي لتصدير الصويا ورئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية في مصر ومدير المركز العالمي للأسماك وخبراء دوليين في مجال الاستزراع السمكي وتغذية الأسماك وخبراء دوليين في مجال الاستزراع السمكي وخبراء في تصنيع اعلاف الأسماك والتغذية من جامعة تكساس الأمريكية ورؤساء شركات متخصصة في مجال الصناعات المرتبطة بالاستزراع السمكي.

وتم تكريم نائب وزير الزراعة، خلال المؤتمر نظرا لدورها الفعال والأداء المتميز التي تقوم به في تنمية وتطوير قطاع الثروة السمكية.

رابط دائم :

أضف تعليق