رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 16 يوليو 2018

لهذه الأسباب.. أحدث صيحة.. تأجير النباتات!

18 ابريل 2018

ربيع، صيف، خريف، أو شتاء، لا يوجد مواسم فيالصوبات الزراعية بمشتل "لوربرج نرسري" الواقع جنوب ألمانيا، النباتات التي تنمو هنا تتحدى تقريبا قوانين الطبيعة، جذورها مازالت راسخة في تربة أحواضها، فهي تستعد في صمت لجولتها الكبيرة المقبلة، ويمكن أن تكون أي شيء من فعالية للمجتمع الراقي إلى دور تمثيلي في موقع تصوير، لأن هذه النباتات للإيجار.
 
وبينما مازالت هذه تجارة جديدة، فإن المزيد والمزيد من الأشخاص مهتمون باستئجار النباتات.
 
وتقول مهندسة المناظر الطبيعية، كاتيا بولمان، التي تدير شركة " Rent-A-Tree" لاستئجار النباتات في لوربرج: "سوف يستخدم مصممو الديكور الداخلي وكذلك منظمو المؤتمرات هذه الأيام دائما تقريبا بعض النباتات للمساعدة في توفير المناخ الصحيح".
 
تمتلئ الصوبات بنباتات الكاميليا الموضوعة في أحواض كبيرة إلى جانب نخيل الزينة والبامبو ونحو 20 نوعا مختلفا من النباتات الحامضية وكذلك شجيرات متنوعة، ويصل ارتفاع بعض هذه النباتات لما بين ثلاثة أو أربعة أمتار وتزن ما بين 200 إلى 300 كيلوجرام لكل أصيص.
 
ولكن لما سيميل العميل لاستئجار النبات بدلا من شرائه؟ هناك أسباب كثيرة، بحسب بولمان، التي تقول "بعض الأشخاص لا يمتلكون المهارة الطبيعية المطلوبة للعناية الصحيحة".
 
ولا يحتاج آخرون النباتات سوى لأيام قليلة أو حتى ساعات، مثل العروض الأولى للأفلام أو المؤتمرات أو الفعاليات الساحرة أو جلسات التصوير أو حتى فعالية في مطعم أو بهو الفندق.
 
وتقول باربرا شفايبولد من منظمة (آي بي أيه)، المتخصصة في بيئات العمل إن نوع الترتيبات، التي يعدها العملاء تتوقف على السعر وفترة الاستئجار المعتزمة.
 
ولايزال من غير الواضح حجم شركات تأجير النباتات في مختلف أنحاء العالم، ولكن بإلقاء نظرة سريعة عبر الإنترنت، تبين أن هناك شركات مماثلة تعمل في عدد من الدول بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا.

رابط دائم :

أضف تعليق