رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 20 مايو 2019

صور| «الصحراء» يدعم المرأة والشباب ببرنامج تدريبى لتصنيع 7 منتجات غذائية مُربحة بأقل التكاليف فى سيناء

أعلن الدكتور حامد عبد الدايم المتحدث الاعلامى باسم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى عن بدء فعاليات الدورة التدريبية الأولى لمشروع الخدمات الإرشادية الاستشارية الزراعية كمدخل إرشادى للمساهمة فى توفير الاحتياجات الغذائية بمصر اليوم الخميس، تحت رعاية الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، والدكتور نعيم مصيلحى رئيس مركز بحوث الصحراء، بالتعاون مع مديرية الزراعة بمحافظة جنوب سيناء وكلية الزراعة جامعة القاهرة. 

وقالت الدكتورة ياسمين عمار المنسق العام للمشروع فى تصريح خاص لـ«الأهرام الزراعى»: إنه من المقرر عقد محاضرات نظرية على مدار يومين وخلال اليوم الثالث سيتم تناول كيفية تصنيع الألبان  والمشروع على المخلفات والتجفيف والمقبلات مثل الهريسة واللبنة، وكيفية تفعيل دور الإرشاد فى تكنولوجيا التصنيع الغذائى كمدخل لزيادة دخل الأسرة تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بالاهتمام بالمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، وبالأخص الاهتمام بالمرأة  لتحقيق تمكين اقتصادى واجتماعى لها بأقل التكاليف، ليكون من حقها اتخاذ القرار داخل وخارج المنزل، كما سيتم عمل دليل إرشادى غذائى كل شهر بالمحاصيل المتوفرة فى البيئة، مثل تصنيع الطماطم كمربى وتجفيف طماطم.

وفى سياق متصل قال الدكتور فؤاد عمر رئيس وحدة التصنيع الزراعى بمركز بحوث الصحراء: لدينا أربعة أهداف أساسية الأول يتعلق بالوعى الغذائى والتغذية السليمة وكيفية الحفاظ على الوزن المثالى  وكيفية مراعاة الجودة الغذائية، واستغلال الطاقة الشمسية المتوفرة منخفضة التكلفة التى يدخل فيها تجفيف البصل والثوم والمشمشية وغيرها من خلال مجففات شمسية بسيطة  على سطح المنزل تستطيع المرأة البسيطة استخدامها مع مراعاة النظافة، والثالث تدريب الشباب والمرأة الريفية  والعاملة على التصنيع الغذائى كالمربات والعصائر والمخللات والمقبلات وعيش الغراب والألبان وتجميد الخضر والفاكهة،  والطماطم وتصنيع الكاتشب والصلصة والمربى والطماطم المجففة وتصنيع زيت الزيتون. 

ونوه عمر بأنه تم عقد دورة تدريبية للصناعات الغذائية الصغيرة وعيش الغراب الأسبوع الماضى فى محافظة مطروح، وتم عمل نفس الدورة عيش الغراب من الألف للياء، بهدف زيادة الدخل للمرأة والحصول على منتجات صحية لأولادها أو بهدف التسويق للمنتجات. وهذا ما سيتم بعد غد السبت، الذى سيشمل يوم عملى تطبيقي سيتم خلاله تصنيع 7 منتجات كل واحد منها يصلح كمشروع مستقل مثل "المش بشروط المصانع، وآيس كريم وهريسة الشطة والمربات والثومية والمايونيز، كما أنه من الممكن تصنيع المربات فى اوعية وزن كيلو لتسويقها فى  الفنادق.

وعن التسويق قال: تم طرح بعض الأفكار مثل عرض المنتجات فى المعارض، فعلى سبيل المثال عندما تم طرح المنتجات بمعرض القاهرة الدولى، حازت على إعجاب رئيس الوزراء وطالب بطرحها فى السوق، وبالفعل حصلنا على عروض من 3 مولات، مشيراً إلى أنهم جهة بحثية وليست إنتاجية هادفة للربح، لكن لابد من ضمان جودة المنتج لاسيما أنها منتجات غذائية تخص الصحة.

وشدد على ضرورة طرق الباب  والمحاولة وستنفتح كل الأبواب بشرط السعى، فعلى سبيل المثال ممكن البدء بمشروعات الثوم  والبصل المجفف لأنه لا يُباع تحت علامة تجارية معينة، ومن الممكن تكوين جمعيات شبابية ونسائية، وأخذ عينة منها لعرضها على المولات الكبرى، وقد حدث ذلك بالفعل مع مُنتج للمشروم قمنا بتدريبه فى  مطروح وعرض عينة على إحدى الفنادق فى شرم الشيخ، وعرضت عليه شراء كميات كبيرة من المشروم، فما بالنا بجنوب سيناء القريبة من فنادق شرم الشيخ! 

ونوه عمر بأنه ليس من المستحيل تحقيق ذلك، قائلاً: المرأة فى العريش منذ 20 عاماً ضربت مثالاً جيداً فى هذا الصدد، حيث قامت مجموعة من النساء بتأسيس جمعية نسائية فى مكان يحتوى على معصرة للزيتون لإنتاج زيت زيتون، وتم طرح المنتج ونزلوا منتج باسم الجمعية ونال إعجاب المستهلكين، ويكفى المنتج فخرا تدوين اسم "الطور" الأمر الذى سيساهم فى بيعه وتسويقه بمنتهى السهولة.

وأضاف الدكتور أحمد عبد العزيز منسق مشروعات تنمية سيناء، أنه من المنتظر أن تناقش الدورة التدريبية على مدار 3 أيام عدة محاور من أهمها إنتاج عيش الغراب الغذائى والدوائى، فضلاً عن تجميد الخضراوات والفاكهة، كما سيتم تمكين المرأة لتصنيع منتجات الألبان وتصنيع العصائر، وتجفيف الحاصلات البستانية.

وأشار إلى أن الدورة التدريبية تهدف إلى تفعيل دور الإرشاد ونشر تكنولوجيا التصنيع الزراعى وتمكين المرأة السيناوية اقتصادياً واجتماعياً.

.

.

.

.

.

.

.

.

.
.

رابط دائم :

أضف تعليق