رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 22 اكتوبر 2018

باحثة «مصرية» تتوصل لتحديد الوقت المناسب للمكافحة الحيوية فى الزيتون والرمان بالأراضى الجديدة

14 مارس 2018

أجرت الدكتورة  إلهام عبد الحكيم أحمد أستاذ باحث مساعد (قسم آفات ووقاية النبات)- المركز القومى للبحوث، الدراسة تساهم فى تطبيق سياسة المكافحة المتكاملة لآفات شتلات وأشجار الزيتون والرمان عن طريق المحافظة على الحشرات النافعة (المفترسات والطفيليات) التى كانت تتأثر باستخدام المبيدات.

تقول د. إلهام أن أشجارالزيتون تتميزبتحملها للظروف المناخية الجافة، وهى لم تعانِ عبر مئات السنين من الآفات والأمراض إلا أن إقحام شركات الكيماويات الزراعية للمبيدات الكيميائية ومبيدات الأعشاب والأسمدة الكيميائية فى أشجار الزيتون، ساهم إلى حد كبير فى إصابة أشجار الزيتون والرمان بآفات وأمراض لم تعرفها هذه الأشجار قبل سنوات قليلة. 

لذلك فإنه للحد من سوء استخدام المبيدات الحشرية يتم اتباع برامج للمكافحة المتكاملة، والتى تجمع بين الطرق الحديثة المختلفة فى المكافحة للآفات الحشرية.

وتضيف من الدعامات الأساسية لنجاح برامج المكافحة المتكاملة توافر المعلومات الخاصة بالآفات ودراسة نشاطها الموسمى، وتحديد الحد الحرج للإصابة، والتى يمكن عنده المكافحة المتكاملة للآفات.

وتشير تهدف الدراسة إلى تعريف شامل للآفات الحشرية، التى تصيب شتلات وأشجار الزيتون والرمان تحت ظروف منطقة النوبارية، بدراسة الحد الحرج للإصابة بالآفات الأساسية، وتقييم مستوى الضرر الذى تسببه كل آفة على حدة، بغرض الحصول على المعلومات التى توضح العلاقة بين الآفة والعائل، وكذلك تحديد توقيت ظهور الآفات على شتلات وأشجار الزيتون والرمان تحت ظروف مزرعة المركز القومى للبحوث (منطقة النوبارية). 

وبناء على تحديد توقيت ظهور الآفات وتحديد مواقيت اختفائها يمكن الوصول إلى التوقيت المناسب لبدء المكافحة للآفات. 

ولذلك تم وضع مصائد ملونة عبارة عن أفرخ ورقية صفراء اللون لاصقة بأرض زراعة شتلات وأشجار الزيتون والرمان موزعة بطريقة عشوائية داخل المساحة المحددة لإجراء التجربة.

 تم جمع المصائد الورقية كل أسبوعين ووضع مصائد لاصقة جديدة بدلاً منها، ثم نقل هذه المصائد إلى المعمل لفحصها وتحديد أنواع الآفات الملتصقة بها، وكذلك تم الفحص الحقلى المباشر لشتلات أشجار الزيتون والرمان كل أسبوعيْن باستخدام العدسة الحقلية، وتم أخذ بعض عينات من أشجار الزيتون وفحصها معملياً لملاحظة مظاهر الإصابة و لمعرفة أنواع الآفات الموجودة بها، وبهذه الطرق تعرفنا على بعض أنواع الآفات الحشرية التى تصيب شتلات أشجار الزيتون والرمان.

وتوضح د. إلهام أن الفحص المباشر فى الحقل وفحص المصائد اللاصقة الملونة بين وجود بعض الآفات مثل (الدودة القياسة، حفار ساق التفاح، تربس الزيتون) وبعض الحشرات المفترسة (أسد المن، أبو العيد) بأعداد متفاوتة، بالإضافة إلى تواجد القواقع على أشجار الزيتون بكثافة عددية كبيرة.

أما بالنسبة لشتلات الرمان و تبعاً لمعدلات اصطياد المصائد الصفراء اللاصقة وجدت آفة المن، ولكن دون الحد الحرج للإصابة، وذلك لوجود الأعداء الطبيعية من المفترسات. 

ونظراً لوجود الآفات فى هذا الموسم دون الحد الحرج للإصابة، كان من الأفضل استخدام المقاومة الحيوية من المفترسات الحشرية مثل (أسد المن، أبو العيد) دون استخدام المبيدات، آخذين بنظر الاعتبار تفادى عمليات رش المبيدات خلال فترات تكاثرها، أو عند مقدرتها على السيطرة على مجتمع الآفة، وتخفيضه إلى تحت مستوى الضرر والامتناع كلياً عن استخدام المبيدات.

إجراء  المكافحة للآفة، وهى فى هذا المستوى قد يؤدى إلى القضاء على الأعداء الطبيعية، مما يؤدى إلى الإخلال فى التوازن الطبيعى مابين الآفة والأعداء الطبيعية فى البيئة.

ومن هنا تتضح الفوائد المتوقعة من تطبيق الحد الحرج الاقتصادى التقنين فى استخدام المبيدات الكيميائية والتقليل من التلوث الذى تحدثه هذه المواد الكيميائية الخطيرة على البيئة، منع ظهور صفة المقاومة للمبيدات لدى الآفات الزراعية نتيجة الاستخدام المفرط للمبيدات.

رابط دائم :

أضف تعليق