رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 22 ابريل 2019

وزير الري أمام النواب: السنغال تطلب دعم مصر فى أكبر حدث عالمى للمياه

أكد الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الري والموارد المائية، أن مصر تعمل بقوة علي مد جسور التعاون مع كل دول القارة الأفريقية من خلال تدريب كافة الكوادر الأفريقية بها في مجالات متعددة، مشيراً إلى أن هناك مشروع لربط بحيرة فكتوريا بالبحر المتوسط، ليكون شريان للنقل وربط دول حوض النيل، فضلاً عن قيام الوزارة بمكافحة الحشائش ببحيرة فكتوريا، جاء ذلك فى بيانه أمام لجنة الشئون الافريقية بمجلس النواب اليوم.

وكشف الوزير، عن طلب السنغال دعمها فى تنظيم الاسبوع العالمى للمياه والتي سوف تستضيفه فى العام المقبل، مؤكدا أنه يعد  أكبر حدثاً عالمياً للمياه إذ يشارك فيه أكثر من 20 ألف خبيراً، موضحاً أن طلب السنغال جاء خلال زيارة الرئيس السيسي لها، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم بهذا الغرض وسيكون الدعم فنياً ولوجستياً وادارياً لخبرة مصر في هذه الامور.

وأضاف أن الرئيس عبدالفتاح السيسي وجه بعمل مركز ثقافي افريقي بمتحف النيل بأسوان أثناء أسبوع "الشباب العربي الافريقي" وأنه بالفعل تم تنفيذ هذا الأمر، كما تم اقامة مسرح روماني يطل علي خزان أسوان لإقامة الأنشطة الأفريقية عليه.

وأشار إلي أن الوزارة تقوم حالياً بمبادرة "اعرف افريقيا" التى يتم من خلالها عرض أفلام قصيرة مدتها ثلاث دقائق عن الدول الافريقية، وأنه تم البدء بالفعل في هذه المبادرة ونشرها علي الموقع الرسمي لها، مضيفاً كما أن مركز الانذار المبكر بالفيضانات والأمطار وخلافه بالوزارة يخدم أكثر من 8 دول افريقية، منوهاً بأن الوزارة تقوم حالياً بتأهيل كافة الاستراحات المصرية الخاصة بمبعوثي الوزارة بالدول الافريقية.

وكانت لجنة الشئون الافريقية قد عقدت اجتماعها اليوم لمناقشة طلبات الإحاطة المقدمة من النائب شريف الورداني، بشأن تطورات اتفاقية منظمة التجارة الحرة الإفريقية، وآليات تحرير تجارة السلع والخدمات بين مصر والدول الإفريقية وصولاً لإقامة سوق إفريقية موحدة. 

والمقدمة من النائب سلامة الرقيعي، بشأن "الاتفاقيات والمشروعات المشتركة والمستهدفة لتوثيق أواصر التعاون على كافة المستويات مع الدول الإفريقية، خاصة أوغندا، مالي، زامبيا، وما يتعلق بإنشاء مزارع إنتاجية مشتركة ومشروعات استثمارية أخرى لتعزيز التبادل التجاري في ضوء تولى مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي وما سبقه من علاقات بدول القارة وما هو مخطط له مستقبلاً من السعي نحو تعظيم الاستفادة من الموارد الطبيعية والبشرية بالقارة السمراء".

رابط دائم :

أضف تعليق