رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الثلاثاء 18 يونيو 2019

وزير التجارة: مصر حريصة على استمرار علاقاتها الاستراتيجية مع المملكة المتحدة حال خروجها من الاتحاد الأوروبى

24 يناير 2019

واصل المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة، لقاءاته بكبار المسئولين المشاركين بمنتدى دافوس العالمى والمنعقد بمدينة دافوس السويسرية خلال الفترة من 22-25 يناير الجارى، حيث شملت اللقاءات لقاء مع ليام فوكس وزير التجارة الدولية البريطاني تناول خلاله حاضر ومستقبل العلاقات الاقتصادية بين مصر والمملكة المتحدة وسبل تعزيز التعاون التجارى والاستثمارى بين الجانبين خلال المرحلة المقبلة خاصة فى ظل قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.
 
وأكد الوزير حرص مصر على استمرار وتيرة علاقاتها الإستراتيجية مع المملكة المتحدة فى الوقت الراهن وكذا في حال خروجها من الاتحاد الأوروبى، لافتاً إلى أن اللقاء استعرض التطورات الراهنة لإجراءات خروج المملكة المتحدة من عضوية الاتحاد ورؤية الجانب البريطاني لمستقبل العلاقات المصرية البريطانية.
 
وأوضح نصار، أن اللقاء تناول أهم الإجراءات الاقتصادية الجديدة المتعلقة بتسهيل الاستثمار والمشروعات المتاحة للشركات البريطانية فى السوق المصرى فى إطار رؤية مصر 2030، لافتاً في هذا الاطار الى ان حجم الاستثمار البريطانية في السوق المصري تبلغ حالياً 5.4 مليار في عدد 1567 مشروعاً في قطاعات الصناعة والخدمات والانشاءات والسياحة والتمويل والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
وأشار الوزير، الي اهمية التوصل لاتفاقات جديدة بين مصر والمملكة المتحدة تدعم منظومة التعاون الاقتصادي وتسهم في تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية والصناعية بين البلدين، مشيرا الي ضرورة تفعيل العمل المصري البريطاني المشترك وفق خطة تعاون واضحة تخدم الاقتصادين المصري والبريطاني علي حد سواء.
 
من جانبه اكد ليام فوكس وزير التجارة الدولية البريطاني حرص بلاده علي الحفاظ علي منظومة التعاون الاقتصادي المشترك ووصولها لمستويات متميزة خاصة في ضوء قرار بريطانيا بالخروج من الاتحاد الاوروبي وبما يعكس عمق واستراتيجية العلاقات المصرية البريطانية، مشيرا الي ان الوضع الحالي المستقر للاقتصاد المصري يسهم في تشجيع مجتمع الاعمال البريطاني علي ضخ المزيد من الاستثمارات للسوق المصري في مختلف المجالات.
 
كما عقد المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة جلسة مباحثات ثنائية موسعة مع جي بارميلان المستشار الفيدرالي لشئون الاقتصاد والبحث والتعليم ( الوزير المعني بالتجارة وشئون منظمة التجارة العالمية) وفريق العمل التابع له، واعرب الوزير السويسري عن تقديره والحكومة السويسرية للتطورات الإيجابية التي تشهدها مصر تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والجهود المبذولة وخطط التنمية التي تشهدها مصر مشيرا الي الاهتمام الذي توليه الشركات السويسرية لتعزيز التبادل التجاري والاستثماري مع مصر وكذلك تعزيز التعاون الفني والتكنولوجي المرتبط بالصناعة .
 
وقد استعرض نصار استراتيجية الحكومة في مجال التنمية الصناعية وكذلك المشروعات الإنمائية التي يجري تنفيذها بهدف احداث تنمية اقتصادية واجتماعية شاملة ومن بينها انشاء ١٤ مدينة ذكية علي مستوي الجمهورية وكذلك تشجيع القطاع الخاص وسبل تيسير نشاط الأعمال ومنظومة الإجراءات التي يتم اتخاذها في هذا الاطار.
 
وأشار الوزير، الى انه تم بحث تعزيز التعاون مع الجانب السويسري في المجالات المرتبطة بتكنولوجيا التصنيع وصناعة السيارات الكهربائية والصناعات المعدنية مستعرضا الإطار العام للتعاون المقترح في هذا الخصوص والحوافز التي يمكن تقديمها في حال وجود عروض جادة من الشركات العالمية وقد وعد الجانب السويسري بالتباحث مع تجمعات الصناعة والأعمال السويسرية للتعرف علي الفرص المتاحة في هذا الخصوص.
 
كما  استعرض وزير التجارة والصناعة برنامج التحرك المصري نحو أفريقيا وسبل التعاون المشترك في مجال التدريب والتأهيل الفني ونشاط البحث والابتكار وخاصة لتشجيع الشباب الافريقي وذلك في اطار مبادرة رئيس الجمهورية في هذا الخصوص.
 
وقد تم خلال اللقاء الاتفاق علي تحديد نقاط اتصال لتيسير نشاط أعمال الشركات التجارية والصناعية السويسرية في مصر ، كما تم توجيه الدعوة للوزير السويسري للقيام بزيارة مصر مع وفد من المسئولين الاقتصاديين والشركات السويسرية وتنظيم ملتقي تجاري وصناعي مصري سويسري، وهو الأمر الذي تم الترحيب به وستجري متابعته من قبل المكتب التجاري في جنيف وبالتنسيق مع الجهات المعنية في هذا الخصوص.
 
 من جانبه أكد جي بارميلان الوزير الفيدرالى للشئون الاقتصادية والتعليم والبحث السويسرى حرص بلاده على تعزيز العلاقات الاقتصادية الصناعية والتجارية والإستثمارية مع مصر خلال المرحلة المقبلة، مشيراً إلى أن مصر تمثل أحد أهم الأسواق الرئيسية للمنتجات السويسرية بمنطقة الشرق الأوسط وافريقيا.

رابط دائم :

أضف تعليق