رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
السبت 17 نوفمبر 2018

شكريه المراكشى تطالب بالتوسع فى زراعة نبات الطرطوفة بالاراضى الصحراوية فى مصر

طالبت الدكتورة شكريه المراكشى رائدة الزراعات الملحية وغير التقليدية بالأراضى الصحراوية، أن يتم التوسع فى زراعة نبات الطرطوفة اوعباد الشمس الدرني .

وأشارت، أن النبات الخضري له يشبه نبات دوار الشمس، وينتج على جذوره درنات جذمورية هي شكل وسط بين البطاطا والزنجبيل، وهو البديل الأمثل لغذاء مرضى السكري، يستخرج منه سكر لا ضرر منه.

واضافت أنه يدخل في صناعة المخبوزات لراغبي الرشاقة وتنفيذ برامج الرجيم من دون أعراض جانبية، والجدير بالذكر أن هذا النبات يتحدى أسوء الأحوال المناخية ليعطي إنتاجاً متميزاً .

وأشارت شكريه، إلى أن الطرطوفة يستخدم في تصنيع سكر اللينلوز المطلوب على نطاق عالمي لمرضى السكر وغيره من المواد الطبيعية، ويستخدم كبديل للبطاطا بالنسبة لمرضى السكر، وتستخدم مخلفاته علائق للماشية، ويعتبر أحد محاصيل الخضر غير التقليدية، التي تتحمل الملوحة والجفاف، وتزرع على شكل درنات مضيفه أنسه سيتم طرحة قريباً في الأسواق وأيضاً المنتجات المستخلصة منه.

وكشفت أن زراعة نبات " الطرطوفة " نجحت للمرة الأولى في مصر، حيث تتم زراعته في شمال سيناء، وتم إدخال زراعته كمحصول اقتصادي جديد عن طريق محطة بحوث الصحراء بالشيخ زويد في سيناء، ويعد هذا النبات أحد المحاصيل التي تبشر بالخير في مصر سواء للتصدير أو الاستهلاك المحلي.

وأضافت أن انتاج الفدان يقدر بنحو من 10 : 15 طناً درنات ، بالإضافة إلى 10 : 15 طناً أخرى مجموع خضري ، وينضج المحصول بعد نحو 6 أشهر ، وهو محصول اقتصادي يعطي عائداً اقتصادياً كبيراً بسبب تصديره إلى الخارج وتصنيعه إن المحصول تمت زراعته في عروتين، الأولى خلال شهري مارس وابريل ، والثانية خلال شهري اغسطس وسبتمبر، وتجوز زراعته في جميع أنواع الأراضي الرملية والصحراوية التي لا تصلح لزراعة أنواع الخضر الأخرى، ويمكن تخزين المحصول في باطن الأرض من دون تقليع لحين إتمام تسويق.

وأضافت أن محصول الطرطوفة غذاء لمرضي السكر لاحتواء درناتها علي نسبة تتراوح بين 11 و14% من المواد الكربوهيدراتية التي توجد علي صورة أنيولين، الذي لا يؤثر علي مرضي السكر مثل تأثير النشا والجلوكوز، الذي تسببه المحاصيل الأخري، كما أن الطرطوفة تعالج أيضا النقرس والروماتيزم وملينة ومدرة للبول ويوجد منها صنفان، الأول محلي غير منتظم الشكل والآخر مستورد مغزلي الشكل أن درجة حرارة 26 نهاراًُ ، 15 ليلاً افضل في تجذير قطاعات درنات الطرطوفة افضل من 25م مستمرة، كما أن درجة الحرارة العالية نهارا تشجع على تخليق الكامبيوم في حين تشجع درجات الحرارة المنخفضة ليلاً على تكشف الكامبيوم إلى مبادئ خروج الجذور.

وقالت المراكشى أن الطرطوفه من محاصيل الخضر الدرنية التي في دولة المجر وهى من الدرنات الغنية بالكربوهيدرات خاصة مادة الانيولين التي يتم تحليلها إلى سكر الفركتوز .

واشارت الى عمل بحث من اجل التعرف على التركيب الكيميائي لخمسة أنواع من درنات الطرطوفه واعداد منتجات غذائية متمثلة في العصير والمربى ومختلطة بأنواع أخرى من الخضراوات ( الطماطم ، الجزر ) والفاكهة ( الكريز ) بنسب مختلفة 10 % ، 15 % ، 20 % .

وتم تقييم هذه المنتجات من حيث الخصائص العضوية الحسية وقد   أظهرت أهم النتائج البحثية إن متوسط السكريات الكلية في درنات الطرطوفة بلغ 11.5 % وسكر الجلوكوز 2.7 % والفركتوز 8.9 % والبروتين 2.8 % والألياف 4 %، كما أمكن اعتبار درنات الطرطوفة مصدر جيد لبعض العناصر المعدنية مثل البوتاسيوم والكالسيوم والفوسفور والصوديوم .

  وعند دراسة الخصائص العضوية الحسية للمنتجات الغذائية فكان أفضلها هو مخلوط عصير الطماطم مع الطرطوفة بنسبة 15 % ومربى الكريز مع الطرطوفة بنسبة 20 % . ويمكن إمكانية استخدام تلك المنتجات الغذائية من درنات الطرطوفة لكل من الأشخاص الأصحاء والمصابين بمرض السكر  واضافت ان الطرطوفة  نبات معمر يتبع العائلة المركبة.  تجدد زراعته سنويا بالدرنات التى تتكون نتيجة اندماج السيقان الأرضية.  تتميز درنات الطرطوفة بعدم انتظام شكلها وميلها للاستطالة. تستعمل درنات الطرطوفة كما تستعمل درنات البطاطس (مسلوقة – محمرة – مطبوخة).  يستخرج منها النشا فى مصانع النشا.  تعتبر الطرطوفة أحد المصادر الرئيسية لإنتاج سكر الليفيلوز.

 ينصح مرضى السكر بالتغذية على الطرطوفة إذ تخزن الكربوهيدرات أساسا بالدرنات فى صورة أنسولين كما  تعتبر الطرطوفة منشط عام للجسم لكبار السن.

وقالت أنالموطن الأصلى للطرطوفة هو كندا وأمريكا الشمالية،  ويتراوح محصول الفدان من 15-20 طن من الدرنات، كما يمكن تخزين الدرنات لمدة أشهر أو تخزن فى ثلاجة فى درجة الصفر المئوى ودرجة رطوبة نسبية 90-95%،  ويوجد صنفان منه منتشرة هما الفرنساوى والإنجليزى.

نبات الطرطوفة

نبات الطرطوفة

رابط دائم :

أضف تعليق