رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأحد 16 يونيو 2019

رئيس لجنة الشئون العربية بالنواب: 821 مليون شخص فى العالم لايملك قوت يومه.. والسيسى أنقذ مصر بالاصلاح الاقتصادى

أكد النائب أحمد رسلان رئيس لجنة الشئون العربية والنائب الأول لرئيس البرلمان العربي، خلال كلمته التى ألقاها في "القمة البرلمانية العالمية للقضاء على الجوع وسوء التغذية مدريد 29 – 30 أكتوبر 2018"  على أن مشكلة الجوع تؤرق أغلب دول العالم، حيث بلغت شخصًا من بين كل تسعة أشخاص يعاني من الجوع، ولا يملك قوت يومه وهو ما يعادل أكثر من 821 مليون شخص في عام 2017م، لذا وجب تحقيق التنمية المستدامة على وجه السرعة للقضاء على الجوع.

وأضاف، تعتبر المجالس النيابية (البرلمانية) المسئولة عن الالتزامات السياسية والتشريعية الخاصة بالأمن الغذائي والتغذية، والشركاء في تعزيز إصدار التشريعات والإجراءات على النحو الذي يناسب تعزيز قضايا الأمن الغذائي والتغذية، لافتاً ولقد أنشأت الجامعة العربية لجنة فرعية للقضاء على الجوع وتحقيق التنمية المستدامة بمشاركة الفاو والأسكوا وبرنامج الغذاء العالمي، مشيراً وكل ذلك بهدف القضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية والتنمية المستدامة.

وأوضح، أن تسعى مصر جاهدة لتحقيق الأمن الغذائي والاكتفاء من المحاصيل الاستراتيجية، بإدخال التكنولوجيا الحديثة والمكينة الزراعية والإرشاد الزراعي واستنباط السلالات الحديثة وتقليل الفاقد من الحصاد وغيرها، بالإضافة لدعم المرأة الريفية والمعيلة والحد من التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية.

وقال: يؤرقنا جميعًا كبرلمانيين ما تتعرض له معظم شعوب العالم من خطر المجاعة وأمراض سوء التغذية، لذا ينبغي علينا التأكيد على أننا لا نألوا جهدًا في سعينا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء للمناطق التي تعاني خطر الموت جوعًا، وإعطاء الاهتمام للمجموعات الأكثر تضررًا ومناطق تمركز اللاجئين والنازحين من مناطق النزاعات والصراعات المسلحة.

وأكد على أن ما جاء في تقرير منظمة الفاو عام 2017م ، لا يمكن من القضاء على الجوع بجميع أشكاله بحلول 2030م، ما لم نعالج التحديات التي تواجه الأمن الغذائي والتغذية.

وقال رسلان: أجد لزاماً على أن اتوجه من هنا بكل التحية والتقدير لسيادة المشير الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية، لما قام به من جهود كبيرة حققت نجاحات هائلة وبشهادة مؤسسات مالية دولية كبيرة، وفى مقدمتها "صندوق النقد الدولى" فى مجال مكافحة الفقر والمرض، بعد أن اتخذ قراراً صعباً يتعلق بالإصلاح الاقتصادى بمصر، والذى أنقذ مصر من الافلاس، وفى نفس الوقت أنقذ الفقراء والبسطاء من تحمل الآثار السلبية لمسيرة الاصلاح الاقتصادى من خلال توسيع نطاق الحماية الاجتماعية، اضافة الى نجاح مصر فى مكافحة فيروس سى فى تجربة عالمية فريدة وغير مسبوقة طالبت العديد من دول العالم تطبيقها .

 

 

رابط دائم :

أضف تعليق