رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الثلاثاء 18 يونيو 2019

المنظمة العربية للتنمية الزراعية تشارك في الاجتماع التحضيري لاجتماعات مجموعة الـ 20

28 فبراير 2019

عقدت وزارة البيئة والمياه والزراعة“ورشة العمل التحضيرية لاستضافة المملكة العربية السعودية لاجتماعات مجموعة العشرين عام 2020م في مجالات البيئة والمياه والزراعة”، برئاسة  وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن الفضلي، وحضور  مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية إبراهيم آدم أحمد الدخيري، وعدد من قيادات المنظمات الدولية والإقليمية والعربية المعنية بقطاع البيئة والمياه والزراعة.
 
وأوضح  الوزير الفضلي خلال كلمته أمام الحضور، أن المملكة من واقع مسؤوليتها وعضويتها الفاعلة في مجموعة العشرين تولي قضايا الأمن الغذائي والمائي والتنمية الزراعية المستدامة والتوازنات البيئية، أهمية بالغة في سياساتها واستراتيجياتها الوطنية، مبيناً أن المملكة تعمل بالتعاون مع المنظمات والمؤسسات الدولية والإقليمية والعربية على إرساء هذه المبادئ وتعزيزها.
 
وأشار  إلى أنه وعلى الرغم من التحديات التي تواجه القطاع الزراعي العربي عامة والسعودي خاصة وانعكاساتها على الأمن الغذائي، ومنها التغيرات المناخية وشح الموارد المائية، والارتفاع المتواصل في أسعار المنتجات الزراعية ومدخلات الإنتاج؛ إلا أن وزارة البيئة والمياه والزراعة في المملكة عملت على مواجهة هذه التحديات، من خلال إرساء مبادئ الزراعة الذكية والممارسات الجيدة وتطوير أساليب الإنتاج وتحسين الإنتاجية، بهدف إيجاد مصادر جديدة ومتنوعة للغذاء بالاعتماد على توظيف الذكاء الاصطناعي وتسخير التكنولوجيا الرقمية والحيوية.
 
واستعرض الدخيري رؤية المنظمة للموضوعات ذات الأولوية للزراعة العربية التي يمكن طرحها ومناقشتها خلال رئاسة المملكة لأعمال مجموعة العشرين في العام 2020م، و منها تعظيم مساهمة حصاد المياه في مخزون المياه المتجددة، تطوير البحوث الزراعية في مجال التقنيات الإحيائية، الزراعة الذكية ودورها في تعزيز الكفاءة  الإنتاجية و استخدام الموارد الزراعية، الترابط في أمن المياه والطاقة والغذاء في المنطقة العربية، الأمن الغذائي العربي، وسلامة الغذاء وغيرها. 
 
مؤكداً على الدور الذي يمكن أن تلعبه المنظمة العربية للتنمية الزراعية  في توطين مفهوم الزراعة الذكية في الوطن العربي عن طريق تقديم الدعم  الفني من خلال تقديم الاستشارات الفنية والعلمية ذات العلاقة حتى تنتقل الزراعة في المنطقة العربية من زراعة تقليدية غير قادرة على التأقلم مع آثار التغيرات المناخية إلى زراعة حديثة ذكية تستفيد من الفرص الكبيرة التي تتيحها ثورة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وإنترنت الأشياء.
 
تجدر الإشارة إلى أن المنظمات المشاركة في الورشة هي المنظمة العربية للتنمية الزراعية، والمركز العربي لدراسات الأراضي القاحلة، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، إضافة إلى المنظمة الإسلامية للأمن الغذائي، ومركز البيئة والتنمية للإقليم العربي وأوروبا (سيدارى)، والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية، والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة.

رابط دائم :

أضف تعليق