رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الخميس 19 يوليو 2018

صور| إطلاق مشروع الخدمات الإرشادية لتحقيق الأمن الغذائى بـ6 محافظات.. والخبراء: فاتحة خير لمواجهة التحديات

12 ديسمبر 2017

أكد الدكتور عماد الشافعى استاذ الإرشاد الزراعى المتفرغ بكلية الزراعة جامعة القاهرة، ومقرر الورشة، أن من أهم التحديات التى تواجه التنمية المستدامة ترتبط بالممارسة الناجحة للزراعة كعمل تجارى تتطلب الإلمام بكمية ضخمة من المعارف والمهارات الزراعية والبيئية، التى تكفل للمزارع التعامل الاقتصادى الواعى مع الموارد الطبيعية فى المجتمع الريفى الذى يعيش فيه.

جاء ذلك خلال ورشة عمل مشروع "الخدمات الإرشادية والإستشارية الزراعية كمدخل للمساهمة فى توفير الاحتياجات الغذائية بمصر" بـ 6 محافظات هى الجيزة والشرقية والدقهلية ومحافظتى شبه جزيرة سيناء، والوادى الجديد بتمويل من كلية الزراعة جامعة القاهرة.

ويهدف المشروع إلى تشجيع المزراعين وإنتاج مزيد من الإنتاج لكى يغطى الزيادة السكانية،  وتتحمل الزراعة عبء كبير جدا، لأنها المسئولة عن إنتاج آمن وهى تفخر بالعمل فى هذا المجال لكنها تواجه تحديات كبيرة. 

وقال: يلعب الإرشاد الزراعى دورا كبيرا فى الربط بين نتائج البحوث العلمية ومستخدمى تلك النتائج ونقل المشكلات إلى الجهات البحثية، مشيرا إلى أنه من الممكن أن يساهم مساهمة فعالة فى سد الفجوة التكنولوجية بالإنتاج والتسويق، وبالرغم من ذلك تؤكد الدراسات العلمية إلى عجز الإرشاد الزراعى التقليدى عن القيام بالدور المأمول أو المطلوب منه، من خلال عمل تشاركى لاستغلال الجانب الخيّر فى الناس، ولا يمكن تنمية دولة بدون الزراعة، والعديد ممكن يحاربنا بالزراعة.

ولفت إلى ان هناك 4 أهداف هو الأمن الغذائي، وتنمية رأس المال البشرى من خلال تحسين تطلعات وممارسات المزارعين، وتنمية لرأس المال الاجتماعى لكى يكونوا منظمين من خلال روابط الإنتاج والتسويق بين المزارعين، بشرط وجود إدارة مستدامة لكى لا يحدث سوء استخدام للموارد المتاحة وتنمية الوعى البيئى فى ظل وجود التغيرات المناخية بحلول 2060.

وفى سياق متصل لفت الدكتور إبراهيم عمر نائب الباحث الرئيسى والمدير التنفيذى للمشروع إلى أنه يتم حالياً يتم تطوير منهجاً مبتكراً للعمل الإرشادى يستند على التعاون والمشاركة بين التخصصات الإنتاجية والتسويقية لتقديم حزم متكاملة من التوصيات الفنية.

وتابع أن هذا مشروع يقدم 5 أنواع من الخدمات الاستشارية الزراعية وتختلف من محافظة لأخرى، والمقرر أن يتم المشروع على مدار 18 شهراً، ليكون مقسم على 3 مراحل المرحلة الأولى تخص زراعة البطاطس فى منتصف يناير، والمرحلة الثالثة تخص زراعة القمح والذرة الصفراء، ويتوسطهما مرحلة رعاية ماشية الألبان.

ومن جانبه قال عبد العليم الشافعى نائباً عن الدكتور السيد خليفة رئيس الإدارة المركزية للإرشاد: إن الإرشاد الزراعى حلقة اتصال بين المزراعين والباحثين، مشيراً إلى أن هذا المشروع واعد ويتم تقديم كل الفرص بالمحافظات وقاعات للتدريب لكى يكون هناك تواصل مستمر من خلال بروتوكول تعاون يحدد التزامات كل طرف لضمان وصول الجهاز الإرشادى بشكل متميز، للحد من الاستيراد للاعلاف والذرة الصفراء.

وأوضح الدكتور أحمد عبد العزيز نائباً عن الدكتور نعيم مصيلحى رئيس مركز بحوث الصحراء، ويختص مركز الصحراء بدراسة كل ما يتعلق بالمياه والبيئة ويساهم المركز فى إنتاج 250 دراسة وبحث علمى وكتاب تخص التنمية الشاملة بجزيرة سيناء بهدف تحقيق تنمية مستدامة، لافتاً إلى أن  المركز يشارك فى مشروع ترعة السلام وتنمية وديان سيناء، والتصدى لتوفير الاحتياجات الغذائية.

وتوقع الدكتور محمد حسن عبد العال أن هذا المشروع بمثابة "فاتحة خير" لاسيما فى ظل ما يواجهه الإرشاد الزراعى من تحديات وكثرة الأعباء، لافتا إلى أن الإرشاد الزراعى يتطور وعدة جامعات ستقوم بعمل برامج إرشادية بالتعاون مع الوزارة، حيث أصبح هناك شركاء مع الحكومات فى تقديم الخدمات الإرشادية ولم يتركز الجهد على الحكومة لوحدها وهو جزء من منظومة كبيرة يتم من خلاله نقل المعلومات الزراعية للمزارعين، وذلك من خلال الترابط بين الأطراف، إنتاج الغذاء ليس فقط الهدف الأساسي للمشروع، بل يهدف لتحديد نمط للغذاء من خلال قناة العمل الإرشادى، فضلاً عن الإعلاء من جهود العاملين بالقطاع، من خلال حملة إعلامية عن دور الزراعة فى إنتاج الغذاء لتحقيق وعى مجتمعى وتسليط الضوء على الجنود المجهولة، قائلا: "الارشاد فى الفرح منسى وفى الحسن مدعى".

ورشة عمل

ورشة عمل

ورشة عمل

ورشة عمل
 

.

.

.

.

.

.


رابط دائم :

أضف تعليق