رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأربعاء 23 يناير 2019

"باحثة" تكشف أهمية الطحالب البحرية لعلاج والوقاية من سرطان الثدى

8 يناير 2019

تقول الدكتورة مروة محمود حسن البتانوني-باحث بقسم العقاقير- شعبة بحوث الصناعات الصيدلية و الدوائية-المركز القومي للبحوث :إن الطحالب وبخاصة البحرية،تعتبر غذاءًا هامًا ورئيسيًا في العديد من الدول الآسيوية، وقد اتضح في الآونة الأخيرة الاثار البيولوجية(سواءا كانت علاجية أو وقائية )لتناول الطحالب كمكمل غذائي أو كغذاء.

وقد تناولت العديد من الأبحاث دراسة مكوناتها، تبين انها تعد مصدرا غنيا بالكثير من المواد المتنوعه مثل: الكالسيوم واليود والألياف، بالإضافة إلى فيتامينات كثيرة كفيتامين أ و ب 12 و ج و هـ و ك، و ايضا بعض المعادن الهامة كالمنجنيز والمغنيسيوم والسيلينيوم والنحاس والزنك.

بالإضافة لإحتواء الطحالب على بعض المركبات الفريدة، مثل الكاروتين و هي مادة صبغية مسؤلة عن اعطاء اللون البني للطحلب كما انه النواة الرئيسية لانتاج فييتامين أ؛ وايضا تتميز بانتاج الأحماض الأمينية .

كما أثبتت الدراسات الحديثة أن للطحالب خصائص مختلفه كمضادات للالتهابات والأكسدة ومضادات التخثر ومضادات حيوية كما أجريت العديد من الدراسات التي أكدت الاثر الكبير لهذه المركبات كمضادات لأنواع عديدة من السرطانات و بالأخص سرطان الثدي و هو من اكثر الانواع انتشارا في عصرنا الحالي لأسباب عديدة.

وتعزى قوة هذه الطحالب على سرطان الثدي احتوائها على العديد من المركبات المذكورة سابقا بالاضافه الى مركبات أخرى لا تقل اهمية عن ما تم ذكره مثل أحماض أوميغا 3 أوميغا 6 الدهنية، و الكثيرمن الاحماض الدهنية الاخرى (غير المشبعة )، والتي يمكن أن تفسر بعض الآثار الوقائية لسرطان الثدي، كما يعتقد بدورها فى تقليل خطر سرطان الثدي، و أكدت العديد من الدراسات الدور الوقائي و ليس العلاجي فقط لهذه المركبات.

أن تناول الطحالب البحرية بانتظام يمنع انتشار السرطان بصورة واضحة. وأضافت دراسات أخرى وجود مادة فريدة في الطحالب بتركيزات كبيرة و هي مادة الانتيرولاكتون الموجودة بالياف االطحالب وهي ذات خاصية علاجية هائلة على سرطان الثدي بالتحديد.

هذا و قد تبين أن النساء اللواتي يعانين من سرطان الثدي و يتناولن كميات كبيرة من هذه المادة أقل احتمالا للوفاة بسبب سرطان الثدي منه من اللاتي يتناولن كمية قليلة منها أو لايتناولونها على الإطلاق.

 وتبين أن هذه المادة ومشتقاتها تزيد من حساسية خلايا سرطان الثدي إلى العلاج بالإشعاع وبالتالي يحتمل أن ترتفع نسبة آثار العلاج بالعلاج الإشعاعي، وتشيد الابحاث باستهلاك الطحالب البحرية كغذاء بديلاً، فقد تكون المكونات المختلفة مع المعادن والألياف والأحماض الدهنيه الهامة والفيتامينات تأثيرا مؤازراً لتأثيرات الواضحة لسرطان الثدى.

رابط دائم :

أضف تعليق