رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الخميس 20 سبتمبر 2018

مصرى يبتكر جهاز الكشف عن المسببات المرضية فى الشحنات الغذائية المستوردة باستخدام النانوتكنولجى

20 يناير 2018

توصل محمد الشارونى الباحث بمعهد أمراض النبات من محافظة أسوان، إلى وسيلة تشخيص سريعة  للكشف عن مسببات الأمراض النباتية سواء فطرية أو فيروسية وذلك باستخدام النانوتكنولجى.

محمد الشارونى

وأوضح الشارونى أن هذه الوسيلة التشخيصية تعمل بالجزيئات النانوميترية، وهى جزيئات  متخصصة ودقيقة وذات حساسية عالية جداً، وتعطى نتائج فى مدة زمنية لاتزيد على 4 ـ 8 دقائق فى الحقل.

وأشار إلى أنه تقدم بهذا الاختراع الذى سماه (جهازالنانوسنسور للكشف الميكروبى) لأكاديمية البحث العلمى للحصول على براءة الاختراع .

وقال: إن الأمراض النباتية الميكروبية تعتبر من أهم العوامل الرئيسية التى تحد من إنتاجية المحاصيل، وتؤدى إلى زيادة الخسائر الاقتصادية، ويمثل التشخيص المبكر والدقيق لهذه الأمراض ومسبباتها أحد التحديات الرئيسية التى يواجهها علماء أمراض النبات هذه الأيام، حيثُ يعتبر التشخيص المبكر ومعرفة الكائن المسبب للمرض أمراً حاسماً للتحكم فى شدة العدوى فى كل من (البيوت المحمية، الحقول، أقسام الحجر النباتى، أو على طول حدود البلاد)، ويمثل هذا العامل أيضاً أداة من أدوات صنع القرار الصحيح فى الوقت المناسب.

وتابع على الرغم من استخدام التقنيات المناعية المرتبطة بالإنزيم (إليزا) والمقايسات المناعية المباشرة للأنسجة (دتبيا)، بجانب التقنيات المستندة إلى الحمض النووى مثل: تفاعل البوليميرازالمتسلسل (بى سى آر) فى الكشف عن مسببات الأمراض التى تصيب النباتات، إلا أن كل هذه التقنيات تمتلك العديد من العيوب المختلفة مثل: احتياجها إلى وقت طويل، أن تكون المادة الوراثية للمسبب المرضى عالية النقاء، إجراء تعديلات بيولوجية على المادة الوراثية للكائن الممرض، تتطلب رعاية خاصة، الحاجة إلى معدات ومواد كيميائية معملية متطورة ومعقدة وغير مناسبة لاستخدامها خارج المختبر.

وأضاف: بناءً على ذلك كان هناك اهتمام قوى للتغلب على كل هذه القيود، والرغبة فى تطوير أنظمة استشعار بيولوجية جديدة تتلافى العيوب السابقة، وتمكن الباحثين من الكشف عن وجود الأمراض النباتية بدقة عالية وفى وقت مبكر جداً ودون الحاجة لاستخدام أجهزة معقدة، لذلك شهدت الآونة الأخيرة تطوراً فى الكشف عن هذه المسببات وتشخيصها بتكنولوجيا،حيثُ أدى الاهتمام المتزايد بهذه التكنولوجيا وفهم الخصائص النانومترية وسلوكها عند التفاعل مع الجزيئات الحيوية المختلفة إلى فتح حلول متقدمة ومبتكرة فى تشخيص المسببات المرضية والكشف عنها بدقة عالية وفى وقت قياسى .

وأفاد أنه فى الجهاز المقدم تم توظيف الخصائص البصرية لجسيمات الذهب النانومترية المختلفة بيولوجيا (حجم 1 نانومتر) لتصميم جهاز استشعار (نانوسنسور) فائق الحساسية مكون من مسبار نانومترى مرتبط بشريط واحد من الحمض النووى للمسببات المرضية، يمكن من خلاله الكشف بصرياً عن مختلف المسببات المرضية النباتية (الفيروسية-الفطرية-البكتيرية) فى وقت واحد.

وأضاف يقدم هذا الجهاز إمكانية الكشف عن أى مسبب مرضى ميكروبى فى خلال(3 ـ 2) دقائق خارج المختبر (الحقل – الموانىء) من خلال العين المجردة ودون الحاجة  إلى أى أجهزة معقدة أو كيماويات مكلفة لتفسير النتائج.

وتابع: يقدم الجهاز أيضاً دقة عالية بنسبة 100% فى تحديد نوعية المسبب المرضى مقارنة بالطرق التقليدية الأخرى، بالإضافة إلى ذلك يمكن لأى شخص استخدام الجهاز بسهولة ودون الحاجة لأن يكون على قدر عالٍ من التدريب، كما يوفر النانوسنسور نتائج سريعة موثوقة ودقيقة، يمكن من خلالها استخدامه كأداة فحص سريعة ودقيقة فى مختلف مختبرات أمراض النبات (الموانىء – مختبرات أبحاث الحجر الزراعى خاصة على حدود البلاد) لفحص الشحنات الزراعية والغذائية المستوردة.

رابط دائم :

أضف تعليق

مساعدة

من فضلكم عاوزة البحث وازاى اتواصل مع الدكتور محمد