رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأحد 18 نوفمبر 2018

مشروع مصرى تشيكى لإنتاج «مستحضر نانو» من زيوت العتر والثوم لمكافحة 3 حشرات بيولوجيًا

13 يناير 2018

تعتبر فراشة درنات البطاطس Ph. Operculella،و دودة ورق القطن S. littoralis والدودة القارضة A. ipsilon من أهم الآفات الحشرية التى تصيب محاصيل الخضر بصفة عامة والبطاطس بصفة خاصة.  

وقد أجريت بعض الدراسات ضمن المشروع المصرى التشيكى لتطبيقات النانوتكنولوجى برئاسة الدكتورة منال عادل الأستاذ بالمركز القومى للبحوث لاستخدام الزيوت النباتية والطبيعية مثل زيت العتر وزيت السترونيلا وزيت الثوم، ودراسة تأثيرها البيولوجى والفسيولوجى والبيوكيميائى على هذه الحشرات الثلاث. 

د.منال عادل

و تم اختيار اثنين من تلك الزيوت وهما زيت العتر وزيت الثوم؛ لزيادة كفاءتهما باستخدام جزيئات النانو، وذلك عن طريق تحميلهما على أحد المواد الدهنية وتم تقييم تلك الطريقة قبل وبعد التحميل، وذلك من خلال تأثيرها البيولوجى تحت الظروف المعملية وكذلك تحت الظروف الحقلية.

وكان من أهم أهداف هذا المشروع هو تحضير مستحضر نانو حيوى يزيد من كفاءة الزيوت المختارة، وفى نفس الوقت يكون جاهزاً لمكافحة الحشرات.

وقد أظهرت الدراسة أن كفاءة مستحضر النانو وسعة وقابلية التحميل تتناسب إيجابياً مع كمية وتركيز الزيت المستخدم، كلما زاد التركيز للزيت (زيت العتر- زيت الثوم) كلما زادت كفاءة وفعالية المستحضر. 

هذا وقد تم استخدام تركيزات  %5،  %2.5، % 1.25  ، %0.625 لاختبار مدى فعالية زيت العتر وزيت الثوم بعد التحميل، ثم مقارنتهما بالزيت قبل التحميل.

أظهرت الدراسة أن كفاءة تحميل زيت العتر وزيت الثوم على جزيئات النانو تزداد عند تركيز % 5.0 وتركيز % 2.5 لكل منهما، وذلك عن طريق تعيين وحساب نسبة كفاءة التحميل وسعة التحميل فى حين أظهرت التركيزات الأقل (% 1.25،% 0.625 ) لكل من الزيتيْن فعالية أقل.

وبدراسة تأثير زيت العتر قبل وبعد التحميل عند تركيز % 1.25،% 0.625 ) على حشرة فراشة درنات البطاطس ،دلت النتائج على أن زيت العتر عند التركيزيْن قبل وبعد التحميل له تأثير واضح وملحوظ على تأخر نمو اليرقات وخاصة عند تركيز % 1.25 بعد التحميل وذلك بالمقارنة باليرقات غير المعاملة.

واتضح أيضاً من التجارب أن هذا التركيز (% 1.25) وخاصة بعد التحميل له تأثير معنوى واضح على تأخر فترة التعذر عن المعدل الطبيعى لها كما أثر على إخصاب الفراشات وانخفضت معدلات وضع البيض.

وبدراسة تأثير زيت الثوم قبل وبعد التحميل عند تركيز % 1.25،% 0.625.

اتضح أن تركيز % 1.25 خاصة بعد التحميل قد أثر على نمو اليرقة حيث بدا لديها تأخير ملحوظ فى نمو الطور اليرقى فى حين لم يتأثر كثيراً عند تركيز % 0.625 خاصة قبل التحميل (Free oil).

و لوحظ أن نسبة الوفيات لليرقة انخفضت عند تركيز % 0.625 قبل وبعد التحميل، حيث وصلت إلى % 15 و % 36 على التوالى فى حين كانت أكبر نسبة وفيات عند تركيز % 1.25 خاصة بعد التحميل (% 48) إذا ما قورنت باليرقات غير المعاملة، حيثُ وصلت نسبة الموت إلى % 5 فقط.

واتضح أيضاً أن هذا التركيز  % 1.25عمل على تأخر نمو العذارى، حيث وصلت إلى 14.16  يوماً فقد تأخرت بالضعف عن العذارى الناتجة من يرقات غير معاملة حيثُ وصلت إلى 7.22 يوم، وبالتالى أعطت عذارى قليلة فى الوزن وصغيرة فى الحجم، أما الفراشات الناتجة فقد لوحظ أن دورة حياتها قصيرة وقوة إخصابها منخفضة.

أما التأثير البيولوجى لزيت العتر وزيت الثوم قبل وبعد التحميل على يرقات دودة ورق القطن عند تركيز % 2.5، % 1.25.

اتضح من التجارب أن زيت العتر وزيت الثوم يعملان على إطالة الطور اليرقى للحشرة بداية من العمر الثالث، وبشكل واضح إذا ما قورن باليرقات غير المعاملة، وذلك عن تركيز % 2.5 خاصة بعد التحميل.

ولوحظ أيضا أن الفراشات الناتجة قوة إخصابها منخفضة وأعطت أقل عدد من البيض إذا ما قورنت بالفراشات الناتجة من يرقات غير معاملة.

واتضح من  التأثير البيولوجى لزيت العتر وزيت الثوم قبل وبعد التحميل على يرقات الدودة القارضة عند تركيز % 5.0،  2.5. %، أن زيت العتر وزيت الثوم بعد التحميل وعند تركيز % 5.0 كان لهما أكبر الأثر على إطالة وتأخر نمو اليرقة بداية من العمر الثالث وحتى بداية التعذر.

و أن أعلى نسبة موت لليرقات عندما تغذت على أوراق الخروع المعاملة بزيت العتر بعد التحميل، حيثُ سجلت نسبة الإماتة (% 60) بينما كانت أقل نسبة وفيات سجلت عند تركيز % 2.5 لزيت العتر وزيت الثوم قبل التحميل، حيثُ لم يكن هناك فرق معنوى بمقارنتها باليرقات غير المعاملة.

وأثبتت التجارب أن اليرقات تأثرت تأثيراً ملحوظاً عند معاملتها بزيت العتر وزيت الثوم بعد التحميل، حيثُ تحورت إلى عذارى قليلة الوزن وصغيرة الحجم.

ووجد أيضا أن الفراشات تأثرت بهذا الغذاء المعامل لليرقات، حيثُ أنتجت فراشات قصيرة العمر وقد انخفضت قوة إخصابها، وبالتالى انخفضت معدلات وضع البيض عن الفراشات الطبيعية.

وتشير د. منال إلى التجارب الحقلية لمعرفة التأثير المباشر لزيت العتر وزيت الثوم قبل وبعد التحميل على الثلاثة حشرات محل الدراسة، ومدى بقائهما وثباتهما فى الحقل

فعند استخدام زيت العتر وزيت الثوم قبل وبعد التحميل فى مكافحة آفات البطاطس، مثل العمر اليرقى الأول لفراشة درنات البطاطس، والعمر اليرقى الثالث لكل من دودة ورق القطن والدودة القارضة ودراسة مدى ثباتهما وبقائهما وقدرتهما على مكافحة هذه الآفات تحت الظروف الحقلية، وذلك باستخدام تركيزين لكل منهما بعد التحميل % 5.0 ، % 2.5 ومقارنتهما بالزيت قبل التحميل.

اتضح من الدراسة أن تركيز % 5.0 من زيت العتر بعد التحميل ومقارنته قبل التحميل على الحشرات الثلاثة، وذلك بعد مرور ساعتين من معاملة ورق البطاطس عن طريق الرش، ثم فحص وتقدير نسبة الموت قد أدى إلى  % 100، % 96.30، % 67.86 نسبة موت بالنسبة لفراشة درنات البطاطس ودودة ورق القطن ثم الدودة القارضة على التوالى، بينما كانت نسبة الموت لنفس الزيت قبل التحميل % 96.55، % 88.89 ثم %32.14 للحشرات الثلاث على التوالى.

بالنسبة لزيت الثوم عند تركيز % 5.0 بعد التحميل فقد أظهر تأثيرا واضحا وقويا فى نسبة الموت حيث كانت نسبة الموت % 100 للعمر اليرقى الأول لفراشة درنات البطاطس ثم % 96.43، % 62.07للعمر اليرقى الثالث لكل من دودة ورق القطن والدودة القارضة على التوالى.

وقد سجلت أقل نسبة إماتة عندما تم الرش بالزيتين قبل التحميل عند تركيز % 2.5.

وبذلك  أثبتت التجارب الحقلية أن زيت العتر وزيت الثوم لهما كفاءة عالية فى ارتفاع نسبة الموت بالنسبة للحشرات الثلاثة محل الدراسة وخاصة عند تركيز % 5.0.

وقدتم اختيار هذين الزيتين بعد التحميل لمعرفة مدى بقائهما وثباتهما فى الحقل، وذلك عن طريق حساب معدلات نسبة الموت لليرقات خلال ثلاث فترات، ووجد أن معدلات نسبة الموت ظلت مرتفعة، مما يبين أن الزيتين بعد التحميل ازدادت كفاءتهما كثيراً عنها قبل التحميل وخاصة تركيز % 5.0.

وأن تركيز % 2.5 للزيتين (زيت العتر- زيت الثوم) قبل التحميل أعطى أقل نسبة لمعدلات الموت (الإماتة). 

وقد شارك فى الدراسة فريق بحثى مكون من الدكتورة نجوى يوسف سالم نائب الباحث الرئيسى للمشروع ،الأستاذ الدكتور محمد لطفى حسن، الأستاذة الدكتورة إلهام أحمد سمور، الدكتورة ناهد عبد العزيز، باحث مساعد سمر سيد إبراهيم. 

رابط دائم :

أضف تعليق