رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 20 مايو 2019

مديريات الزراعة تتأهب لمساعدة الفلاحين فى موسم الحصاد والتوريد

1 مايو 2019

  • وكيل وزارة الزراعة بأسيوط: نشارك فى تسهيل عمليات التوريد.. ونوجه المزارعين لطرق الحصاد الأفضل

  • سرور: إصابة 300 فدان فقط بمرض صدأ القمح هذا العام

  • وكيل زراعة المنيا: المحافظة تمتلك صوامع وشوناً أسفلتية بسعات تخزينية تزيد على 200 ألف طن

  • الوادى الجديد تستعد لموسم القمح بإقامة يوم الحصاد 

  • وكيل وزارة الزراعة بسوهاج: لدينا صوامع وشون أسفلتية تتعدى طاقتها الاستيعابية 150 ألف طن.. وأخطرنا التموين لتوفير السولار للحصادات

  • مجد المرسى: هذا العام الأعلى فى المساحة المزروعة قمحاً

 

تستعد مديريات الزراعة بمحافظات مصر لحصاد وتوريد القمح، بإقامة أيام الحصاد لتوجيه المزارعين للطرق الأفضل فى الحصاد، والمساهمة فى تذليل العقبات التى تواجه المزارعين أثناء التوريد.. والمحافظون يشكلون لجاناً من التموين والزراعة لاستلام القمح.

أوضح المهندس إبراهيم سرور مدير مديرية الزراعة بأسيوط، أن محصول القمح جيد جداً هذا العام، وبلغت المساحة المزروعة هذا العام أعلى نسبة زراعة فى آخر ثلاث سنوات بمساحة تبلغ 239 ألف فدان.

وأضاف أن المديرية تشارك فى تسهيل توريد القمح، وتوجه المزارعين فى كيفية الحصاد الأفضل والدراس والتعبئة، إذا كان يرغب فى توريد محصوله للمطاحن يجب أن تتم تعبئته فى أجولة بلاستيكية، وإذا كان يريد أن يورد لشون البنك الزراعى يجب أن تكون فى أجولة "خيش".

إنتاجية رائعة 

وتابع سرور، أنه تمت إصابة نحو 300 فدان بمرض صدأ القمح، وتم توجيه المزارعين برش المبيدات اللازمة حسب توصيات لجنة المبيدات بوزارة الزراعة، والمبيد المتوافر الأصلى والبدائل، وتمت مكافحة المرض منذ البداية وبشكل جيد وهذا أدى إلى الحفاظ على حجم إنتاج الفدان، وتابع المختصون والباحثون بالمرور بشكل مستمر على محصول القمح للاطمئنان عليه وتوجيه المزارعين للتعامل السليم مع الأمراض التى تواجه القمح، مضيفاً أن الإصابة بصدأ القمح فى الوجه القبلى قليلة جداً.

وأشار وكيل وزارة الزراعة بأسيوط، إلى أن صنف جميز 11 إنتاجه رائع، وتوجد أصناف كثيرة تزرع فى المحافظة وإنتاجيتها عالية سواء خبز أو مكرونة، منها بنى سويف 5، وجميز 11، سدس11، والعديد من الأصناف.

أعلى مساحة 

وقال الدكتور أبو الخير مصطفى مدير مديرية الزراعة بالمنيا، إن المساحة المزروعة قمحاً هذا العام بلغت 240 ألف فدان، متابعاً أن المنيا شهدت زراعة أعلى مساحة بالقمح هذا العام، والإنتاج مبشر هذا العام نظراً لاستقرار حالة الجو، ونستعد بشكل جيد لاستلام القمح، حيثُ إنه توجد لجنة مشكلة برئاسة محافظ المنيا ومديرية التموين والزراعة، وتوجد اجتماعات مستمرة مع سكرتير عام المحافظة لمتابعة ترتيبات استلام القمح، وتعمل اللجنة على تذليل كل العقبات التى تواجه الفلاحين، والتنسيق مديرية الزراعة والجمعيات الزراعية والبنك الزراعى ومصر العليا لتسويق القمح.

وأوضح أن المحافظة تمتلك صوامع وشوناً أسفلتية بسعات تخزينية تزيد على 200 ألف طن، ويتم استخدام الشون الترابية كنقاط تجميع للقمح للتسهيل على المزارعين، متابعاً أنه توجد بالمحافظة 47 شونة تجميع ويوجد بكل شونة مرشد زراعى لمساعدة المزارعين فى عمليات التوريد.

مكافحة القوارض

وأضاف وكيل وزارة الزراعة بالمنيا، أن محصول القمح هذا العام لم تهاجمه أى أمراض، وتم إجراء حملة لمكافحة القوارض مع كسر القصب حتى لا تأخذ القمح ملجأ لها.

وتابع أنه تمت العديد من الندوات الإرشادية للمهندسين الزراعيين والمزارعين حول التعامل الجيد مع القمح والمحاصيل الأخرى، ونتابع باستمرار العمل بالحقول الإرشادية حيثُ إنه تمت زراعة 152 حقلاً إرشادياً فى الأراضى الصحراوية، و90 حقلاً بالأراضى القديمة، مضيفاً أنه تمت زراعة حقول إرشادية لزراعة القمح على المصاطب لترشيد استهلاك المياه والتوسع فى المساحة، وهذه الطريقة تقلل استهلاك المياه بنسبة 25 %، وهذه تجربة جديدة حيثُ إن الإنتاجية جيدة وحققت نجاح رائع، والزراعة بهذه الطريقة يوفر نسبة من الماء نستخدمها لزراعة مساحات أخرى فى الأراضى الصحراوية. 

وأشار مصطفى، إلى أن محافظة المنيا تزرع سدس12 وجميزة وأصناف مكرونة، مضيفاً أن المنيا تزرع مساحات كبيرة من المكرونة توجه للمصانع.

ولفت إلى أنه تم عقد العديد من الندوات الإرشادية والتوعية للمزارعين منذ بداية حرث الأرض والزراعة والرى والتسميد والمتابعة للمحصول لمكافحة أى أمراض تواجه القمح، وتم عقد دوارات تدريبية للمهندسين الزراعيين وخريجى الكليات الزراعية، على الاستخدام السليم للمبيدات الزراعية.

القمح المحلى 

من ناحية أخرى قالت الدكتورة أمل إسماعيل مدير مديرية الزراعة بسوهاج، إن المساحة المزروعة قمحاً هذا العام بلغت 207 آلاف فدان، وهذه أعلى مساحة تمت زراعتها قمحاً فى آخر 5 أعوام، حيثُ تمت العام الماضى زراعة 203 آلاف فدان، والعام قبل الماضى 205 آلاف فدان، ومن المتوقع أن تكون الإنتاجية هذا العام هى أكبر إنتاجية، وتستعد محافظة سوهاج بتشكيل لجنة برئاسة المحافظ وبالتنسيق مع مديرية التموين والزراعة، لاستلام القمح هذا العام وحل أى مشكلات قد تواجه المزارعين، ونعمل وفق ضوابط وتعليمات القرار 154 لسنة 2019 الصادر من وزارة التموين ومعتمد من وزير الزراعة، بشأن استلام القمح المحلى وعدم قبول أى أقماح مستوردة، ولدينا صوامع وشون أسفلتية تتعدى طاقتها الاستيعابية 150 ألف طن، والمزارع مخير وفق الطريق الأيسر له يورد من خلاله.

تقاوى مقاومة 

وأضافت إسماعيل، أن تم توفير 2440 طن تقاوى أصناف مختلفة، وتم الابتعاد عن الأصناف التى تصاب بالأصداء مثل سدس12، وأبرز الأصناف التى تمت زراعتها شندويل 1، وجميزة، وسخا، مضيفة أنه لا توجد إصابات بالأصداء الخطيرة، حيثُ تم رصد صدأ البرتقالى فى مراحل القمح الأخيرة بعد اكتمال النضج وهذا غير مؤثر تماماً على المحصول، والإنتاج مبشر هذا العام ومتوقع أن يتجاوز إنتاج الفدان متوسط 20 إردباً.

وتابعت أن مديرية الزراعة تتابع مع المزارعين منذ بداية الزراعة من خلال توصيات فنية وتوجيهات، وعقد ندوات إرشادية، مع الحملة القومية للنهوض بمحصول القمح، متابعة أنه تمت زراعة 150 حقلاً إرشادياً على مستوى المحافظة، ويتابع المهندسون الزراعيون بصفة مستمرة لتوجيه المزارعين عند حدوث أى إصابات، ونوجه الفلاح بالرش والنوعية المطلوبة والكمية.

وأشارت وكيل وزارة الزراعة بسوهاج، إلى أنه تم إعداد بيان للتموين، لتوفير السولار حتى لا تحدث أزمة أثناء الحصاد لزيادة حصة السولار، للحصّادت والجرارات الزراعية.

وأضافت أن هذا العام شهد عدم وجود أسمدة فى بعض الجمعيات الزراعية، ولكن تم تعويض هذا من خلال الشركة المصرية، وتم صرف الأسمدة بنسبة 100% للمزارعين، بحصة 3 أجولة لكل فدان، مضيفة أنه كانت هناك متابعة مستمرة وحرص على توفير أسمدة للأماكن المحتاجة. 

وكشفت أنه تم توفير كميات قليلة من صنف سدس 12 بالرغم من إنتاجيته العالية، لكن حرصاً على عدم تعرضه للصدأ مثل ما تعرض له محصول وجه بحرى، حيثُ إنه من الصعب رصد الإصابة بشكل فورى نظراً للمساحة الكبيرة المزروعة والأحواض، فإذا حدثت إصابة ولم يتم اكتشافها تؤثر على المحصول لهذا تم تقليل كميات سدس 12 حيثُ إن خبرة الفلاح قليلة وقد لا يستطيع البعض معرفة الأمراض بسهولة، وعدم إمكانية متابعة كل فدان وكل حوض من قبل المرشدين الزراعيين. 

تنسيق تام 

وقال الدكتور مجد المرسى مدير مديرية الزراعة بمحافظة الوادى الجديد، إن المساحة المزروعة قمحاً هذا العام تبلغ 208 آلاف فدان والإنتاجية مبشرة، ويوجد تنسيق بين المحافظة ومديرية التموين والزراعة والبنك الزراعى لاستلام موسم القمح والتسهيل على المزارع.

وأضاف المرسى، أن موسم القمح فى الوادى الجديد هذا العام لم يشهد إصابته بأى أمراض، ولم يظهر صدأ القمح لدينا نظراً لارتفاع درجات الحرارة، وتتم زراعة أصناف مصر1 ومصر2 وسوهاج 3 وسوهاج 4 وشندويل1، وجميزة 160 وجيزة 168 وجيزة 171 وبنى سويف 1 وبنى سويف 5 وسدس 1 وسدس 12، متابعاً أن هذا العام يعتبر الأكثر فى المساحة المزروعة قمحاً فى آخر 10 سنوات، لأنه ارتفعت زيادات الاستصلاح وتمت زراعتها قمحاً.

ندوات إرشادية

وأشار إلى أن 2015 تمت زراعة 185 ألف فدان وبلغ متوسط إنتاج الفدان 16.5 إردب، وبلغت جملة الإنتاج 460747 ألف طن قمح، وشهد عام 2016 زراعة 173 ألف فدان بمتوسط إنتاج 17.1 إردب بإنتاجية 446418 طناً، بينما شهد عام 2017 زراعة 184 ألف فدان بمتوسط إنتاج 15.7 إردب للفدان بإنتاجية 436028 طناً، وفى عام 2018 تمت زراعة 206 آلاف فدان قمح بإنتاجية 468786 طناً.

وتابع أنه تم عمل ندوات إرشادية ويوم حقلى ويوم حصاد، بشكل مستمر لتوجيه المزارعين نحو التعامل السليم مع الزراعة منذ بداية زراعة الحبة حتى الحصاد، متابعاً أن الأسمدة كانت متوافرة ولم تشهد المحافظة أزمة فى الأسمدة، مضيفاً أنه كان لدى المحافظة 380 حقلاً إرشادياً العام الماضى، أما هذا العام يوجد 160 حقلاً إرشادياً.

رابط دائم :

أضف تعليق