رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
السبت 22 سبتمبر 2018

وزير الري يوجه باتخاذ الإجراءات لمتابعة القياسات والأرصاد المائية خلال موسم الفيضان

6 يوليو 2018

 أكد تقرير تلقاه الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري استمرار جهود الإدارة المركزية لشئون الري المصري بالسودان في أداء مهامها المنوطة بها على الوجه الأكمل فيما يخص استعدادات الإدارة لموسم الفيضان للعام المائي 2019/2018.

وجاء التقرير بناء على توجيهات وزير الري إلى قطاع مياه النيل والإدارات الخارجية التابعة له وبصفة خاصة الادارة المركزية للري المصري بالسودان نحو اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمتابعة القياسات والأرصاد المائية وتكثيف عمليات القياس بالروافد المختلفة للنهر لمتابعة حالة الفيضان.

وفي هذا الصدد، وجه الوزير إدارة الرى المصري بالسودان نحو اتخاذ مجموعة من الإجراءات، تمثلت في مراجعة وصيانة جميع الوحدات النهرية والتأكد من جاهزيتها لموسم الفيضان وسلامة المقاييس على نهر النيل وروافده وإعادة تأهيلها وصيانة بعضها وربطها مساحيا والتأكد من عمل أجهزة الرصد والقياس بدقة وكفاءة وإتمام أعمال المعايرة الفنية لضمان جودتها في القياس، وإجراء الصيانة اللازمة للسيارات التابعة للمحطات، وكذلك شحذ همم العاملين بالمحطات استعدادا لموسم الفيضان.

من جانبه، أكد الدكتور أحمد بهاء رئيس قطاع مياه النيل بالوزارة استمرار التعاون الفني والتنسيق مع الهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل ووزارة الموارد المائية و الري والكهرباء بالسودان وتبادل المعلومات والبيانات الهيدرلوجية لمحطات الرصد التابعة للري السوداني لتجميع وإرسال البيانات اليومية، وذلك حتى يتمكن المسئولون بقطاع مياه النيل والوزارة من المتابعة الدقيقة للسمات الهيدرولوجية وتقدير حجم الفيضان لهذا العام المائي.

وأشار التقرير إلى الاعتماد على أحدث أجهزة القياس للتصرفات المائية مثل جهاز ADCP بالمحطات المختلفة مع تكثيف القياسات في موسم الفيضان الذي يبدأ بالسودان اعتبارا من شهر يوليو الجاري، والتأكيد على استمرارية وكفاءة غرفة العمليات بالري المصري بالسودان لمتابعة أحوال الفيضان، كما تم رفع درجة الاستعداد بالورش من سيارات ومعدات إصلاح لمواجهة أي ظروف طارئة قد تحدث أثناء الفيضان.

كما أشار إلى صدور توجيهات نحو متابعة مهندسي أعمال محطات قياس التصرفات للتأكد من العمل بانتظام ولسرعة حل أي مشكلات قد تواجههم أثناء أعمال القياس والتأكيد المستمر على تدريب العاملين بمحطات القياس على استخدام سترات النجاة وجميع معدات الأمان التي تضمن عدم حدوث أي حوادث بسبب سرعة مياه الفيضان أثناء القياس، فضلا عن سرعة الانتهاء من صيانة جميع المعدات المستخدمة المساعدة في القياس بالمحطات (وايرات – أوناش – ماكينات لحام … إلخ) والتأكد من صلاحيتها لمواجهة موسم الفيضان.

جدير بالذكر أن الإدارة المركزية للري المصري بالسودان تأسست في نوفمبر عام 1904 بمهام رئيسية متمثلة في تجميع والحصول على بيانات هيدروليكية منتظمة لروافد نهر النيل، لإمكان القيام بالتنبؤ بحالة وإيراد النهر، وللإعداد لمشروعات زيادة إيراد النيل من خلال استقطاب بعض من الفواقد المائية بأحواضه الفرعية.

وحرصت الإدارة على إتمام جميع الاستعدادات لاستقبال موسم الفيضان لهذا العام، خاصة خلال أشهر ذروته في أغسطس وسبتمبر وأكتوبر من خلال التركيز على كافة أعمال الرصد والقياس والتحليل وتجميع البيانات من محطات الرصد المنتشرة على طول النهر وروافده بالسودان وجنوب السودان وتحديث كافة البيانات بصورة رقمية.

رابط دائم :

أضف تعليق