رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 20 مايو 2019

وزير الرى: 60 مليار انتاج مصر من المياه سنويا والاستهلاك 75 ونعيد تدوير مياه الصرف لتعويض الفارق

27 اكتوبر 2015

قال دكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى، إن انتاج مصر من المياه سنويا يبلغ نحو 60 مليار متر مكعب، من بنيها 5ر55 مليار متر مكعب، حصة مصر في مياه النيل، والباقى من المياه الجوفية وحصاد الأمطار، بينما يبلغ الاستهلاك حاليا أكثر من 75 مليار متر مكعب، ويتم سد النقص بين الانتاج والاستهلاك من خلال إعادة تدوير نحو 15 مليار متر مكعب من مياه الصرف.

وأضاف مغازى - خلال افتتاحه اليوم الثلاثاء المؤتمر الذى ينظمه المكتب الإقليمى للمنظمة الدولية للأغذية والزراعة (الفاو) بالقاهرة حول ندرة المياه - أنه تم وضع استراتيجية مائية حتى عام 2050، لمواجهة الطلب المتزايد على الموارد المائية مع زيادة النمو السكانى وارتفاع معدلات النمو الزراعى والصناعى، موضحا أنها تعتمد على حملات توعية بترشيد استهلاك المياه ووقف التعديات والمخالفات والحد من عمليات تلويث المياه، وحسن إدارة وتوزيع منظومة الموارد والاستخدامات المائية عموما والمياه الجوفية على وجه الخصوص من أجل ضمان أطول فترة عمرية للخزان الجوفى.

ولفت الوزير في هذا الصدد إلى مشروع استصلاح وزراعة 5ر1 مليون فدان الذى يعتمد على المياه الجوفية بنسبة 88%، مع استخدام أحدث وسائل التقنية في استخراج واستهلاك المياه، مشيرا إلى أن ذلك أعطى مؤخرا إشارة البدء لتشغيل أول بئر يعمل بالطاقة الشمسية بهذا المشروع، ضمن 102 بئر سيتم إنشاؤها لتعمل بالطاقة الشمسية والتحكم الآلي عن بعد، من خلال منظومة المراقبة الشاملة ، وتشمل المرحلة الأولى 50 بئرا بعمق يصل إلى 250 مترا وتعد نموذجا مثاليا لترشيد استخدام الطاقة الى جانب حسن إدارة واستهلاك المياه.

وأكد مغازى حرص مصر على تبادل الخبرات والتعاون مع مختلف الهيئات والمنظمات الدولية المعنية بقضايا المياه والأمن المائى، مشيرا إلى أن برنامج التعاون الإقليمى لرصد استهلاك المياه يقوم على الاعتماد على الأقمار الصناعية من خلال منظومة الاستشعار عن بعد للاستفادة من التقدم في مجال التكنولوجيا، بعد أن تم اطلاق أحدث جيل من أجهزة الاستشعار في الاقمار الصناعية وتحسين قدرة تكنولوجيا المعلومات والتى وصلت أخيرا لمستوى من النضج يمكننا من خلاله قياس مقدار المياه الزراعية.

وأفاد بأن منظومة الاستشعار عن بعد تسمح بالرد على الأسئلة المتعلقة بالمياه الاستراتيجية ، بالإضافة إلى الاستفادة من نقاط القوة والقدرات بدول الاقليم وتبادل المعارف والخبرات علاوة على خفض التكاليف الاستثمارية والتشغيلية.

يذكر أن مؤتمر الفاو يعقد على مدار 3 أيام بمشاركة ممثلى دول شمال أفريقيا والشرق الاوسط وعدد من المنظمات الدولية المتخصصة في مجالات الموارد المائية والزراعة مثل منظمة الغذاء العالمى والمنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).. ويؤكد المؤتمر أهمية تحقيق التخطيط الاستراتيجى وإدارة الموارد المائية بعناية من خلال رصد وتقييم كمى لاستهلاك المياه من قبل كافة القطاعات المستخدمة للمياه وخاصة الزراعة.

رابط دائم :

أضف تعليق