رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 20 مايو 2019

مسئولون يتهمون المزارعين بإعاقة الحكومة فى تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح

23 اكتوبر 2015

أوصي المشاركون في حلقة نقاشية بالفيوم حول النهوض بزراعة محصول القمح الاستراتيجي، بضرورة عودة الدورة الزراعية والعمل على إلزام المزارعين بزراعة مساحات محددة من القمح سنويا وبضرورة الرقابة على المطاحن وتقليل الفاقد من المحصول وضرورة العمل على توفير المغذيات له بالجمعيات الزراعية.

وحث أستاذ المحاصيل بمحطة البحوث الزراعية بالفيوم الدكتور حسن محمد إبراهيم - خلال الحلقة التي نظمها مركز النيل للإعلام - على ضرورة التوسع في زراعة الأصناف الجديدة عالية الجودة وحماية المحصول من الآفات الضارة ومكافحتها؛ لضمان سلامة المحصول والوصول لزيادة الإنتاجية من وحدة المساحة ، مشيرا إلى أنه يجب الأخذ في الاعتبار عدم زراعة الأصناف القديمة نظرا لتدهور صفاتها وانخفاض محصولها بدرجة كبيرة.

وأضاف أن معدل الاستهلاك الآدمي من القمح في مصر حوالي 180 كجم للفرد في السنة علما بأن المعدل العالمي يبلغ 70 كجم فقط ، مشددا على ضرورة العمل على خفض الاستهلاك في مصر إلى 120 كجم للفرد في السنة وضرورة اتباع سياسة لتلافي أسباب الفاقد في المحصول وترشيد دعم رغيف الخبز البلدي وجعله غذاء الآدميين فقط وضرورة البحث عن بدائل لتغذية الحيوان ومنع تسرب القمح للحيوانات والدواجن.

من جانبه، قال مسئول زراعات القمح المهندس يسري زعزوع - خلال الحلقة التي شارك فيها ممثلون عن البحوث الزراعية ومديرية الزراعة ومديرية الري ومدرسة الزراعة بالفيوم - إن القمح من أهم المحاصيل وأكثرها انتشار في العالم، حيث إنه محصول رئيسى لصناعة الخبز كغذاء آدمي، وتعتبر منطقة جنوب الدلتا ومصر الوسطي من أنسب مناطق العالم لإنتاج القمح، وكانت مصر في حقبة زمنية قديمة نسبيا لديها وفرة ومخزون استراتيجي من هذا المحصول إلا أن الزيادة المستمرة في عدد السكان أحدثت فجوة كبيرة بين الإنتاج والاستهلاك حيث تقوم الدولة باستيراد ما بين خمسة إلي خمسة ونصف مليون طن سنويا لسد العجز.

وأضاف أن الدولة وضعت خطة زراعية منذ التسعينيات من القرن العشرين لحل هذه المشكلة وتقليل الفارق بين الناتج والاستهلاك من خلال التنمية الأفقية والتنمية الرأسية وترشيد الاستهلاك والحد من الفاقد والسياسة السعرية ، وطبقت هذه السياسة الزراعية بالفيوم وأحدثت تطور مساحي وإنتاجي لمحصول القمح ولكن لم يتحقق هدف الاكتفاء الذاتي حتى الآن نتيجة الزيادة المستمرة في عدد السكان إلى جانب بعض السلوكيات السيئة من جانب الكثير من المزارعين لتخزين القمح أكثر من احتياجاته الأسرية لاستخدام الفائض لتغذية الدواجن والحيوانات.

رابط دائم :

أضف تعليق