رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
السبت 22 سبتمبر 2018

مذكرة تفاهم بين وزارة الزراعة والمجلس التصديرى لضمان التطبيق الآمن للمبيدات

2 يوليو 2018

شهد الدكتور عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة واستصلاح الاراضى،  توقيع مذكرة تفاهم بين الدكتور محمد عبدالمجيد رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية بالوزارة، وعبد الحميد الدمرداش رئيس المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، بهدف التطبيق الآمن لاستخدام المبيدات من خلال تطبيق الممارسات الجيدة لها خلال مراحل التداول على مستوى مزارع الإنتاج الزراعى.
 
وقال الدكتور عز الدين أبوستيت وزير الزراعة، إن  مذكرة التفاهم بين الوزارة والمجلس التصديرى تستهدف وضع استراتيجية يمكن من خلالها إحكام الرقابة على عمليات تداول المبيدات للحد من انتشار المبيدات المغشوشة والمهربة ومحلات المبيدات غير المرخصة، وإعداد التقارير اللازمة لدراسة كيفية الاستفادة من هذه الاستراتيجية فى وضع القرارات اللازمة للتصدى لهذه المخالفات وتغليظ العقوبات في هذا الشأن.
 
وأضاف أبوستيت، عقب الاجتماع أنه بموجب هذه المذكرة يلتزم الطرفين بعمل الاجتماعات الدورية اللازمة مرة كل شهر أو فى حالة الطوارئ لمتابعة خطط التنفيذ وتقييم مدى تحقيق الأهداف، ويتعاون الطرفان فى إيجاد الآليه المناسبة لوضع التوصيات المناسبة للمبيدات التى يمكن استخـدامها على محاصيل معينة غير مسجل لها أى مبيدات.
 
من جانبه قال عبدالمجيد، عقب توقيع مذكرة التفاهم، أنها تهدف إلى تحديد الأدوار والمهام التى تقع على عاتق كلٍ من الطرفين في نقل الوعى والإرشاد لصغار وكبار مزارعى وموردي  ومصدرى الحاصلات الزراعية بهدف توجيههم للأساليب السليمة للاستخدام الآمن للمبيدات وكيفية التعامل السليم مع المبيد بما يساهـم فى زيادة الإنتاج وضمان أمان المنتج.
 
وأضاف عبد المجيد، أن الاستخدام الموسع وغير الواعى لمبيدات الآفات الحشرية  يمثل خطر داهم على صحة الإنسان وتهديد لسمعة الصادرات الزراعية المصرية في الأسواق الخارجية ويحول دون نفاذها إلى مختلف الأسواق العالمية، مشيرا إلي أنه في إطار المهام والمسئوليات والواجبات التى تقع على عاتق المجلس التصديري للحاصلات الزراعية ولجنة مبيدات الآفات الزراعية تجاه مصر تُحَتّم على كلٍ من الطرفين ضرورة التكاتف والتعاون لتوعية المزارعين والموردين والمصدرين بالممارسات الزراعية الجيدة والطرق الآمنة والسليمة لاستخدام المبيدات والتى تضمن محصول مطابق للحدود المسموح بها من متبقيات المبيدات وآمن سواء للأسواق المحلية أو الأسواق العالمية.
 
وأوضح رئيس لجنة المبيدات، أن  مذكرة التفاهم تضع إطاراً مشتركاً للتعاون بين الطرفين بغرض تنفيذ برامج تدريبية لمهندسي مكافحة الآفات والمرشدين الزراعيين والعمال الفنيين فى المزارع ومطبقى المبيدات، بهدف رفع القدرات الفنية فى التعامل مع المبيدات لتحقيق المكافحة المثلى للآفات لضمان منتج نظيف وآمن.
 
من جانبه قال عبدالحميد الدمرداش، رئيس المجلس التصديرى، إن مذكرة التفاهم  تضع إطارا هاما يلتزم المجلس بموجبها بتنسيق الدورات والندوات التدريبية اللازمة لرفع كفاءة المصدرين ومطبقى المبيدات  بتوفير الأماكن اللازمة لها ودعوة المنوط بهم حضور هذه الدورات، بينما تلتزم لجنة المبيدات بتوفير الكوادر الفنية المتخصصة للقيام بمختلف الدورات والأنشطة التدريبية وتقديم المواد العلمية المناسبة لكل محاضرة.
 
وأضاف الدمرداش، أن المجلس ولجنة مبيدات الآفات الزراعية يلتزمان بالتعاون في تقييم برامج المكافحة المختلفة والتوصل إلي توصيات من شأنها تحقيق المكافحة المثالية لمختلف الكائنات الضارة والآفات الزراعية وكيفية الاستفادة منها بهدف توفير طرق مكافحة سهلة وبسيطة يسهل علي المزراع اتباعها.
 
ولفت إلى أن الطرفين يلتزمان بموجب مذكرة التفاهم بتنظيم دورات تدريبية متخصصة لكيفية صيانة الآت تطبيق المبيدات ومعايرتها وفتح السجلات اللازمة لتسجيل مواعيد التطبيق وأنواع المبيات المستخدمة والكميات المستهلكة منها وخلافه.

رابط دائم :

أضف تعليق