رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الخميس 13 ديسمبر 2018

محافظ أسيوط لـ«الأهرام الزراعي»: النزول إلى أرض الواقع بداية حل المشكلات.. دعم مشروعات الشباب وتعظيم القيمة المضافة للرمان

21 نوفمبر 2018

الاتفاق مع جهاز تنمية المشروعات لدعم الشباب وتعظيم القيمة المضافة للرمان

وجارٍ تجهيزمصنع ضخم لتحويل حطب الذرة لخشب 

الضرب بيدٍ من حديد وإزالات فورية للبناء المخالف 

خطط مفصلة لتنمية واستصلاح الوادى السيوطى 

تلقينا ما يزيد على 17 ألف طلب تقنين أراضى وضع اليد خلال الفترة الماضية 

ربطنا المناطق الصناعية بالتعليم الفنى والمهنى لنوفر عاملاً مدرباً وفرص عمل

 

يعشق العمل.. أحدث حالة من النشاط خلال فترة وجيزة، أنجز ملف النظافة وواجه مشكلة حرق المخلفات الزراعية بتحويلها إلى أسمدة وعلف، قريب من المواطن بشكل كبير، أعاد للمدينة جمالها المعهود.. وجه بدعم مشروعات الشباب لتعظيم القيمة المضافة للرمان، والدفع بتروسيكلات لتوفير السلع بأسعار مخفضة.. واجه مشكلة التعديات على الأراضى الزراعية بأفكار جديدة.. هو اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط.. الذى تولى المحافظة منذ فترة قليلة، لذا كان معه هذا الحوار لنتعرف على خطته للنهوض بمحافظة أسيوط..

محافظ أسيوط خلال حواره مع مندوب الأهرام الزراعي

*هناك حالة من النشاط فى المحليات حالياً.. كيف حدث هذا التغيير المفاجئ.. وما هى كانت توجهاتك؟

عندما أتيت كانت هناك شكاوى من المواطنين من عدم تفاعل المحليات معهم فى كل نواحى العمل التنفيذى للمحافظة، من رخص البناء والقمامة، وجهت بالنزول إلى الشارع ومعرفة كل المشاكل ودراستها والتعامل معها والمرور المستمر، وعقاب المقصر فى عمله، ونظافة المحافظة بشكل سريع ورفع القمامة باستمرار، لأن بداية حل المشكلة النزول إلى أرض الواقع.

*ما هى أول مشكلة بدأت بحلها فى أسيوط؟

بدأنا بمخالفات البناء نظراً للتشوه فى البناء الموجود حالياً، وجدت أن هناك الكثير من البناء العشوائى، حيث يلجأ الكثير إلى البناء لضيق مسطح البناء الموجود فى المحافظة، ولارتفاع سعر متر أرض البناء فى أسيوط ليسجل أعلى سعر فى الجمهورية، ولهذا كان الإقبال بشكل كبير على البناء المخالف، وبدأنا بفحص المشكلة وأسبابها والتى تعود من عام 2010 و2011، ووجدنا عدداً ضخماً من الأبراج المخالفة متجاوزة حدود الارتفاع والتنظيم، والبناء علة الأراضى الزراعية، وهذه الأبراج تسبب مشكلة لأنه لا يستطيع أن يرخص المبنى طبقاً للقواعد والقوانين السارية، ولا يستطيع أن يوصل مرافق لتلك المبانى، ولذلك أغلبها أبراج خاوية بدون سكن.

*هل هناك اتجاه للتصالح مع مخالفات البناء؟

هناك مخطط استراتيجى نسير وفق شروطه، ونعمل على تحديثه الآن، ومع التحديث سيتم تحديد الإجراء المناسب مع تلك المخالفات.

*ما هى الإجراءات الحالية ضد مخالفات البناء على الأراضى الزراعية؟

إيقاف أى أعمال بناء حديثة فى أى مكان فى المحافظة اعتباراً من  1 - 9 - 2018، سواء إنشاء حديث إو تطوير لمبنى قائم، ويتم الضرب بيدٍ من حديد ومتابعة مستمرة، وبدأنا بإزالة المبانى المخالفة على الفور وعندما وجدوا المتابعة والإزالة خلال فترة النهار، اتجهوا إلى البناء ليلاً، تعاملنا مع الموقف بوحدات تدخل سريع للإزالات الليلية، وعندما وجدوا التركيز على وسط البلد بدأوا فى البناء على الأطراف وفى الأماكن البعيدة عن وسط المدينة، وأثناء المرور والمتابعة وجدنا أوناشاً ولوادر، فوجدنا أن المواجهة الأقوى أن تتم السيطرة على أماكن التشوين ومعدات البناء، وأصدرت عدة قرارات منها مصادرة مواد البناء والمعدات وغرامات، وتم بالفعل توقف أعمال البناء بشكل كبير بعد السيطرة على المنابع، كما تم صدور تعليمات إلى محطات خلط الأسمنت، بعدم التعامل إلا مع المبانى المرخصة، وبالكمية التى يحتاجها المبنى المرخص فقط، وتوجد لجان تقوم بالتفتيش المستمر، وأى مبنى يضع صورة الترخيص على المبنى، وشكلنا لجنة من 8 جهات"المياه، الكهرباء، الدفاع المدنى، المرور، الرى، الأملاك، المرافق، الحى" لفحص التراخيص والتأكد من صحتها، وتقوم المحليات بأعمالها فى إصدار التراخيص، والرخصة النهائية بعد المرور على هذه اللجنة، وإقرارها بأن المبنى يستحق الترخيص أم لا.

*ما هى توجهاتك للمحليات للحفاظ على الرقعة الزراعية وعدم التعدى بالبناء عليها؟

فوضت رؤساء الوحدات المحليات بالإزالات، عند الشروع أو حدوث أى حالة بناء يستخرج لها قرار إيقاف أعمال، وإذا لم يلتزم المواطن تتم الإزالة فوراً.

ومن جهة أخرى وجهنا بإعادة الأراضى الزراعية كما كانت قبل الإزالة، يتم رفع مواد البناء أو القواعد الخرسانية، بذلك تعود الأرض كما كنت.

*خطة المحافظة للنهوض بالقطاع الزراعى؟

نهتم كثيراً بالقطاع الزراعى، ونعمل على تنمية واستصلاح الوادى الأسيوطى فى الظهير الصحراوى.

*ماذا عن مصنع السماد العضوى؟

سيتم خلال الفترة المقبلة نقل مصنع السماد العضوى إلى طريق المطار، وهذا المصنع هام جداً ينتج سماداً عضوياً يتم بيع الطن مقابل 70 جنيهاً.

*كيف تواجه محافظة أسيوط مشكلة حرق المخلفات الزراعية "حطب الذرة"؟

فكرنا فى الاستفادة من المخلفات الزراعية بدلاً من حرقها وإحداث كوارث بيئية تؤثر على صحة الإنسان وعلى الحالة الجوية، من خلال احضار مفارم لمخلفات قش الذرة "تفرم 2 طن فى الساعة" وتم توزيع 2 مفرمة لكل مركز، وبالتنسيق بين المحافظة وكلية الزراعة جامعة أسيوط يتم استخدام مفروم قش الذرة فى عمل كومبست، وبعدها تتم الاستفادة منه وبيع الـ  50كيلو بـ 300 جنيه، كما نستفيد بقش الذرة بفرمه وتقديمه علف للحيوان، والفلاح الذى يرغب فى أخذ المفروم سواء للتسميد أو كعلف حيوانى يأخذ مجاناً، والمتبقى يتم نقله لمصنع السماد العضوى، كما أنه ستتم الاستفادة قريباً من قش الذرة فى صناعة الأخشاب بأسيوط، حيثُ إن هناك مصنعاً تحت الإنشاء لتصنيع الأخشاب من قش الذرة ممول من جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

*أسيوط من المحافظات الأولى فى إنتاج الرمان كيف يتم تعظيم القيمة المضافة والاستفادة من الرمان بشكل أكبر؟

تم الاتفاق مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بتمويل مشروعات الشباب لتصنيع الرمان، للنهوض بالقيمة المضافة للرمان وإتاحة فرص عمل للشباب وخدمة الفلاح وتحقيق هامش ربح جيد، وخدمة المحافظة من الناحية الصناعية، ونرتفع بالقيمة المضافة بالرمان من خلال إنتاج دبس الرمان الذى يوجد لدينا فجوة فيه ويتم استيراده من الخارج، ومن ثم إنتاج منتج محلى مميز وخفض الاستيراد وتوفير عملة صعبة. 

*أين وصل ملف استرداد أراضى الدولة.. وكم طلب تقنين تلقته أسيوط؟

هناك تقدم فى هذا الملف ونعمل عليه بشكل جيد، والموجه الـ 11 لاسترداد أراضى الدولة تعمل بشكل جيد لإعادة حق الشعب، وتلقينا ما يزيد على 17 ألف طلب تقنين، وإذا كان المكان يحتاج الأراضى لإقامة مشروع خدمى أو نفع عام يتم تخصيص الأرض لأى مشروع يخدم المواطنين.

*مدى دعم المحافظة للمناطق الصناعية؟

لدينا تجربة رائدة فى أسيوط حيثُ نقوم بربط المناطق الصناعية بالتعليم الفنى والمهنى، من خلال إمداد المصانع التعليم الفنى والمهنى بالمعدات لتدرب الطلاب عليها، وفى الإجازة يتدرب الطلاب فى المصانع، وبعد التخرج يعمل الطلاب فى تلك المصانع، يستفيد صاحب المصنع بالعمالة المدربة، ويستفيد الطالب بفرصة العمل.

*هناك بعض المشكلات التى توجه المناطق الصناعية بالمحافظة كيف تساعد فى حلها؟

بدأت بتفقد المنطقة الصناعية بعرب العوامر وتعرفت على المشكلات التى تواجه المستثمرين وكان أغلبها خاصة بالمرافق، ونعمل على حل جميع المشاكل التى تواجههم، كما سيكون هناك لقاء أسبوعى بمنطقة صناعية للتعرف على مشاكلها ونذلل أى عقبات تواجههم حتى نساعدهم ونشجع الاستثمار فى المحافظة.

*تعانى محافظات الصعيد من جودة مياه الشرب.. خطة المحافظة لحل هذه المشكلة؟

للأسف نحن كمواطنين مشتركين فى سبب هذه المشكلة، فالدولة تقيم محطات مياه وتصرف عليها ملايين الجنيهات لخدمة المواطن، ويقوم بعض المواطنين بإحضار "سيارات الكسح" للتخلص من الصرف الصحى الموجود فى المنزل، وتقوم السيارات بتفريغ المخلفات فى الترع والمصارف، ومن ثم تذهب إلى محطات المياه المجاورة وتتلوث المياه، ويشكو المواطن من سوء حالة الماء، وتصيب الإنسان بالأمراض ويذهب للعلاج فى المستشفيات الحكومية، وفى الأساس من المتسبب فى المشكلة؟ فيجب على المواطنين رصيد أى مخالفات أو سيارات تلقى المخلفات فى الترع والمصارف ويبلغ فى الحال للحفاظ على الصحة العامة، فمخلفات الصرف لا تضر المياه فقط بل تؤثر على الصحة العامة وانتشار الأوبئة.

*أغلب المحافظة لم يدخلها الصرف الصحى.. متى يتم حل هذه المشكلة؟

الدولة تقوم بتنفيذ مشروع الصرف الصحى بالكثير من المحافظات وتصرف عليه مليارات الجنيهات، ويتم تمويل جزء من البنك الدولى وبعض الجهات المانحة الأجنبية وبعض الجهات المحلية كمشاركة مجتمعية تدعم جزءاً، ويجب أن تكون المشاركة المجتمعية بشكل أكبر من خلال توفير قطع من الأراضى لبناء المحطة، والمشاركة فى الخط الرئيسى، وهناك قرى بها الكثير من أبنائها فى الخارج، فيجب عليهم مساعدت أسرتهم الأكبر وهى القرية لتوصيل خطوط الصرف الصحى، وهذا المشروع يخدم أسرته وقريته، وخلال فترة الرئيس السيسى تم التقدم فى تنفيذ الصرف الصحى بأسيوط ليبلغ حالياً 25%، وخلال الفترة المقبلة كل المدن سيصلها الصرف الصحى.

*ماذا عن ملف الصحة فى أسيوط؟

كانت هناك خطة طموحة لدي وزارة الصحة منذ نحو 3 سنوات بالشروع فى بناء 7 مستشفيات مركزية، ولم يتم الانتهاء منها نظراً للتكلفة العالية، فاقترحنا على وزيرة الصحة أن المستشفيات التى أوشكت على الانتهاء يتم رصد مبالغ مالية للانتهاء منها، وحسب توجيهات الرئيس السيسى بإنشاء مستشفى نموذجى فى كل محافظة، وأسيوط حددت مستشفى أبو تيج لتكون المستشفى النموذجى لأن نسبة التنفيذ بها بلغت 85%، وكان قد رصد لمستشفي أبو تيج 170 مليون، ومع زيارة وزيرة الصحة الأخيرة للمحافظة تفقدت المستشفى ورصدت 264 مليون جنيه حتى يتم الانتهاء من المستشفى، ونعمل على الانتهاء من مستشفى منفلوط، حتى يكون هناك مستشفى نموذجى فى الجنوب وفى الشمال.

 *هل هناك تعاون وتنسيق بين المحافظة وجامعة أسيوط أو أى مؤسسات أخرى؟

هناك تعاون بشكل كبير بين المحافظة وجامعة أسيوط وجامعة الأزهر، والمنطقة الجنوبية العسكرية، ومديرية الأمن، والمؤسسات الدينية، والنواب والقضاء والتعليم،هناك تواصل كبير بين المحافظة وتلك المؤسسات، للنهوض بالخدمات ومصلحة المواطن، وعلى سبيل المثال يتم تطوير الميادين بالتنسيق مع كلية الفنون الجميلة والفنون الطبيقية والنوعية، وكلية الزراعة للاستفادة من خبرتها فى التشجير، وكلية الهندسة.

*وزارتا الإنتاج الحربى والداخلية دفعت بمنافذ ثابتة ومتحركة لطرح السلع الغذائية بأسعار مخفضة.. هل سنرى الوحدات المحلية تقوم بهذا الدور؟

وفرنا جهات مانحة توفر تروسيكلات للمواطنين الأقل فقراً بالأرياف، ووقعنا بروتوكول مع شركة آمان التابعة لوزارة الداخلية، وجهاز الخدمة الوطنية، وتوفر وزارة التضامن تمويل كى تساعد المواطن أن يبدأ مشروعه ليحقق هامش ربح ويوفر السلع لمنطقته.

* كيف تمت السيطرة على زيادة الأسعار فى الشارع الأسيوطى؟

من خلال التنسيق مع التجار فى الشوادر، والغرفة التجارية والتموين، والمحافظة، لنتعرف يومياً على سعر استرشادى للسلعة من الليل وهذا ليس سعراً إجبارياً، ويكون السعر الذى يصل إلى تاجر التجزئة متضمناً هامش الربح، وبهذا المواطن يتعرف على سعر السلعة قبل الذهاب إلى السوق.

*أبرز التحديات التى تواجه المحافظة؟

أبرز التحديات مثلما يقول الرئيس السيسى هى بناء الجيل الجديد "بناء المواطن المصرى"، فيتم الاهتمام بالتعليم والمستشفيات والقصور الثقافية ودور الرعاية والمنتزهات ومراكز الشباب، فهذا الذى يساهم فى بناء الجيل الجديد.

*كيف تتعامل أسيوط مع مشكلات التعليم وتكدس الفصول؟

هذه مشكلة عامة تواجه مصر، ونعمل فى أسيوط على خفض كثافة الفصول، ودفع تنفيذ مخططات وزارة التعليم.

*ماذا عن المشاكل التى تواجه مدينة أسيوط الجديدة؟

هناك العديد من المشكلات التى تواجه أسيوط الجديدة، وزيارة رئيس الوزراء الأخيرة، حلت مشكلة المسافة الطويلة التى كانت تبلغ نحو 29 كيلو تمر خلالها بعدة قرى وبعض المناطق الصحراوية وتقاطعات القرى كانت تؤثر على الحركة المرورية، ووجه رئيس الوزراء بأن يكون هناك طريق معزول مكون من ثلاث حارات وبدأنا العمل به، وهذا الطريق يخدم مدينة أسيوط الجديدة بشكل كبير.

*استعدادات المحافظة لفصل الشتاء؟

لدينا تجارب رائدة فى مواجهت السيول، حيثُ قمنا بتجربة مواجهت السيول فى نفق الأزهر، وتم التعامل من سحب وطرد وكيفية التعامل السريع حتي لا تتكرر مشكلة السيول التى حدث فى 2014، ونستعد جيداً لمواجهة السيول بالمعدات وخطط الإخلاء.

*هل هناك لقاءات مع النواب؟

بابى مفتوح للتواصل دائما، وحددنا موعداً شهرياً للقاء النواب ومناقشة مشكلات المحافظة وأبرز الخدمات التى يحتاجها المواطن.

*أين أسيوط من الخريطة السياحية؟

أسيوط متراجعة فى الخريطة السياحية، ونعمل على تنشيط السياحة، ولدينا مسار العائلة المقدسة، ومسار أسرة الزعيم جمال عبد الناصر، وقصر الثقافة، وقصر الكسان مشروع رائع يتميز بالكثير من المميزات وندرس بأن نخاطب وزير الآثار ليكون هذا هو المتحف القومى لأسيوط، لأن أسيوط لا تمتلك متحفاً.

رابط دائم :

أضف تعليق