رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأحد 26 مايو 2019

قريبا.. مصر تكتفى ذاتيا من تقاوى بنجر السكر وتوفر فاتورة استيراد بـ 100 مليون جنيه

22 اكتوبر 2015

أكد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، أن الفترة المقبلة سوف تشهد التوسع في زراعة تقاوي بنجر السكر بعد نجاح علماء المركز القومي للبحوث في زراعتها ، حيث أصبحت مدينة كاترين الوحيدة التي تزرع التقاوي في مصر.

جاء ذلك خلال تفقد المحافظ والدكتورة نبويه صالح رئيس قسم بحوث التربية والوراثة بمركز البحوث الزراعية أمس الأربعاء لمشروع إنتاج وإكثار تقاوي بنجر السكر، والذي تم البدء به منذ عام 2005 بمدينه سانت كاترين ، حيث حقق المشروع نجاحا باهرا بسبب جهود خبراء معهد بحوث المحاصيل السكرية التابع لوزارة الزراعة، بالتعاون مع محافظة جنوب سيناء، ومديرية الزراعة، والتي تتواصل أملا في الحد من استيراد تقاوي بنجر السكر من الخارج بما يسهم في التوسع بزراعة آلاف الأفدنة، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من السكر وتوفير العديد من فرص العمل للشباب.

وقال المحافظ إنه مستمر في تشجيع وتوفير عوامل النجاح لمثل هذه المشروعات الفريدة والنادرة، أملا في تحقيق الإكتفاء الذاتي من انتاج تقاوي بنجر السكر على مستوي الجمهورية ، مشيرا إلى أنه سيتم عقد لقاءات مع وزير الزراعة، ووزيرة التعاون الدولي لتوفير الدعم اللازم لاستمرار هذا المشروع وتحقيق الهدف الأساسي منه.

ومن جانبه ، أوضح رئيس الفريق البحثى للمشروع، أن تجربة زراعة تقاوي البنجر تعتبر تجربة فريدة من نوعها يتم تطبيقها للعام الثالث علي التوالي بسانت كاترين نظرا لأنها المدينة الوحيدة علي مستوي الجمهورية التي تصلح لانتاج التقاوي ، مشيرا إلى أنه من المخطط مستقبلا التوسع في زراعة مساحات أكبر بمدينة سانت كاترين وذلك أملا في الوصول إلى 2000 فدان لتغطية احتياجات زراعة البنجر في مصر والتي تصل إلى 1500 طن بذور تستورد من الخارج حيث أن تكلفة استيراد الطن من البذور يصل إلى 7500 يورو في حين أن انتاج طن البذور في مصر لا يتعدى 2500 يورو.

فيما أكد المهندس عاطف فرج مدير عام مديرية الزراعة بجنوب سيناء حرص المحافظ على متابعة زراعات بذور البنجر ، مشيرا إلى أن سانت كاترين هي المدينة الوحيدة على مستوى الجمهورية التي تتلائم ظروفها الطبيعية والبيئية لإنتاج تقاوي البنجر مما يدفع بالفريق البحثي إلي اعتبار هذه المدينة متخصصة في انتاج تقاوي بنجر السكر للتوسع المستقبلي بعد ذلك في زراعة مساحات شاسعة لتغطية احتياجات مصر كليا من السكر والحد من استيراد التقاوي من الخارج بما يسهم في توفير فرص عمل للشباب في قطاع الزراعة.

رابط دائم :

أضف تعليق