رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
السبت 22 سبتمبر 2018

صور/ خبير :مستقبل واعد للتقنيات المغناطيسية فى الاراضى الهامشية ..اقتصادية ،وآمنة صحيًا وبيئيًا

1 يوليو 2018

 

  • التقنيات المغناطيسية اقتصادية ،آمنة صحيا وبيئيا.
  • واعدة فى تحسين إنتاجية وجودة المحاصيل و كفاءة استخدام المياه.
  • مستقبل واعد فى الاراضى الهامشية والملحية .
  • زياده فى الانتاجية للفدان من 8,25% الى 42% حسب نوع المحصول.
  • احد الاتجاهات الحديثة والواعدة  للاستفادة من الاراضى المجهدة.

تطبيق التقنيات المغناطيسية  فى الزراعة تعتبر احد الاتجاهات الحديثة والواعدة  للاستفادة من الاراضى الهامشية والمجهدة،وتحسين الانتاجية بالاضافة  لتحسين كفاءة استعمال المياه. 

حول فرص تطبيق التقنية المغناطيسية فى الزراعة المصرية فى ضوء الدراسات الحديثة كان لنا هذ الحوارمع الاستاذ الدكتور  محمود حزين محمود أستاذ المحاصيل الحقلية والباحث الرئيسى لمشروع استخدام التقنيات المغناطيسية فى الزراعة المصرية– شعبة البحوث الزراعية والبيولوجية - المركز القومى للبحوث

  •  كيف تستفيد الزراعة المصرية من استخدام التقنيات المغناطيسية؟

 استخدام التكنولوجيا المغناطيسية فى الزراعة تعتبر احدى التقنيات غير التقليدية، والاقتصادية، والامنة صحيا و بيئيا والواعدة فى تحسين إنتاجية وجودة المحاصيل المختلفة و كفاءة استخدام المياه. فى ظل التحديات الكبيرة التى تواجه  القطاع الزراعى التى تتطلب انتاج المزيد من الغذاء بأقل كميات من المياه وخاصة فى الظروف الحالية والتى تسعى الدولة الى التوسع الافقى فى استصلاح وزراعة المناطق الصحراوية.

وهناك دراسات فى العديد من البلدان مثل (روسيا، تركيا، المجر، اليابان، اسبانيا،...) اظهرت ان استخدام التقنيات المغناطيسية فى الزراعة يؤدى الى تحسين انتاجية وجودة المحاصيل وكفاءة واستعمال المياه وشبكات الرى.

ويتم تطبيق هذ التقنية اما عن طريق مغنطة المياه (وذلك بمرورها فى مواسيرمعرضة لمجال مغناطيسى)  او تقاوى المحاصيل بتعريضها الى مجال مغناطيسى بشدة ولفترة معينة بواسطة اجهزة مغناطيسية لا تحتاج الى طاقة او مصدر للكهرباء.

  • ما الذى اسفرت عنه نتائج الدراسات التى اجريت لتطبيق هذه التقنيات فى مصر ؟

اجريت العديد من التجارب تحت الظروف المصرية فى الفترة من (2010حتى الان) و اظهرت النتائجان الرى بالمياه الممغنطه تحت الظروف الحقلية فى منطقة النوبارية ادت الى تحسين نمو، ايض، جودة و انتاجية المحاصيل المختبرة (القمح – الشعير و الذرة الشاميه كمحاصيل حبوب ، الفول-  العدس – الحمص – الفول السودانى وفول المانج كمحاصيل بقوليه، عباد الشمس - الكتان والكانولا كمحاصيل زيتية،  بنجر السكر كاحد المحاصيل السكرية والبطاطس كمحصول خضر والبرسيم المصرى كمحصول علف). وتراوحت هذه الزياده فى المحصول الاقتصادى للفدان من 8,25% الى 42% وفقا لنوع المحصول المختبر. كما لوحظ نفس الاتجاه بالنسبة لكفاءة استعمال المياه.

كما اوضحت النتائج زيادة معنويه فى صفات الجودة (نسبة الزيت، البروتين، الكربوهيدرات، السكر، العناصر الكبرى والصغرى، الاحماض الدهنية و الامينية) وفقا لنوع المحصول.. كما لوحظ زيادة فى محتوى التربة من العناصر المتاحة سواء كبرى مثل (N, P, K, Mg, Ca) أوصغرى مثل (Fe, Mn,Cu). وتحت ظروف الاجهاد الملحى (سواء فى مياه الرى او التربة) فى منطقة وادى النطرون، لوحظ زيادة معنوية فى تحمل محاصيل الشعير والكتان والقرطم بالمقارنة بالرى بالمياه العادية.

 ووفقا للنتائج المبدئية (تحت النشر) للدراسات البيولوجية لوحظ انه ليس هناك تاثير سلبى على فئران التجارب من خلال القياسات البيولوجية.

لذا يعتقد الكثير من الباحثين ان هذ العصر سيكون عصر تطبيق التقنيات البيوفيزيائية ومنها التقنية المغناطيسية.

  • ما هى الية عمل المياه الممغنطة ؟

          اثناء مرور الماء فى حقل مغناطيسى يحدث تغير فى الخواص الكميائية والفزيائية للمياه مسببة زيادة فى حركة  ذرات الاملاح وتكسير الروابط الهيدروجينية ويصبح الماء اكثر قدرة على الاذابة و يقلل من عسر الماء بصورة كبيرة.

كما اشارت العديد من البحوث ان الماء المعالج مغناطيسيا يكتسب طاقة تعمل على اعادة تنظيم شحنات الماء العشوائية  بحيث تصبح منتظمة  بحيث يعطيها قدرة عالية على اختراق اغلفة البذور وسرعة امتصاص الماء وتحلل المواد الغذائية المعقدة  والمخزنة فى اندوسبرم البذرة الى مواد بسيطة يسهل امتصاصها بواسطة جنين البذرة ،كما تحدث زيادة ملحوظة فى الهرمونات النباتية المحفزة للانبات والنمو مثل الجبرلين والاوكسين بينما تنخفض نسبة الهرمون المثبط للنمو، وتساعد المياه الممغنطة على سرعة انقسام الخلايا وتزيد من امداد البادرة بالعناصر المعدنية كالحديد والكالسيووالفسفور وتحد من امتصاص ملح كلوريد الصوديوم  والعناصرالثقيلة الضارة بالنمو,كما لوحظ انها تزيد مقاومة جذور النبات للامراض الفطرية

  •  ما  مدى انتشار تطبيق هذه التقنيات وما هى معوقات تطبيقها فى مصر؟

رغم ان هذه التقنية ليست جديدة الاانها  بدات تنتشر رويدا وهناك بعض الشركات التى تعمل فى السوق المصرى فى مجال انتاج اجهزة المغنطة للمياه والبذور ولكن للاسف الاجهزة مرتفعة الثمن ولا يستطيع المزارع العادى شرائها, كما انها تحت الظروف العادية يمكن الاستغناء عنها بالنسبة للمزارع بعكس الاسمدة والمبيدات,على الرغم من جدواها الاقتصادية.

ولكن هذه التقنيات  يكون لها جدوى اكثر فى الاراضى الهامشية والمجهدة والاراضى الكلسية والمالحة اوالاراضى التى تروى بمياه مالحة حيث تصحح المياه , وبالتالى يمكن زراعة محاصيل كانت زراعتها فى هذه الاراضى غير اقتصادية, كما ان هذه التقنية يمكن ان يكون لها جدوى فى المناطق التى تعانى من نقص المياه و الشح المائى, حيث استطعنا من خلال هذه التقنيات الحصول على انتاجية اعلى باستخدام نفس المقننات المائية , او الحصول على نفس الانتاجية بمقننات مائية اقل. 

وقد بدا استخدام التقنيات المغناطيسية فى روسيا عام 1745 ,كما انه تستخدم  فى عدد من الدول على مستوى العالم خاصة المتقدمة فى العلوم الفزيائية مثل دول شرق اسيا والبلقان, كما تطبق ايضا فى بعض الدول العربية ولكن لا يوجد احصائيات رسمية توضح نسبة استخدام هذه التقنيات فى هذه الدول.

وهذه التقنيات قد تكون لها مستقبل واعد فى مصر ولكن مازلنا نحتاج المزيد من الدراسات خاصة فى مجال البيئة والصحة العامة.

  • هل هناك تطبيقات اخرى لاستخدام التقنيات المغناطيسية ؟

يمكن استخدام تكنولوجيا المغنطة فى تحسين اداء التقاوى و هناك العديد من الابحاث  التى  تشير للتاثير الايجابى لاستخدام المياه الممغنطة على فسيولوجيا وانتاج المحاصيل حيث ادت معاملات المغنطة الى زيادة معنوية  فى نسبة وسرعة انبات البذور وانتاج بادرات قوية يمكن ان تقاوم التاثير الملحى للتربة او مياه الرى، كما ان تكنولوجيا المغنطة هى احد البدائل التى قد يكون لها مستقبل فى مجال  الحبوب المخزونة  التى تصل الخسارة فىها لحوالى  40 % فى الدول النامية, حيث اجريت دراسة حول  تاثير المجال المغناطيسى على الاصابة الحشرية لحبوب القمح، طبقت على افاتين من الافات الاساسية  والخطيرة التى تصيب محصول القمح،وهما ثاقبة الحبوب الصغرى وسوسة الارزوحققت نتائج جيدة وتبين  ان المجال المغناطيسى لا يؤثر على حياة الحشرة  ولكنه يؤثر على نشاطها وحيويتها وهى نتيجة جيدة فى مجال المكافحة الحشرية، كما ان عند  تطبيق التقنيات المغناطيسية  على زراعة  الخيار فى اراضى غير جيدة  ادت الى التبكير فى المحصول حوالى 12 يوم وحسنت من امتصاص العناصر الغذائية.

جدول 1. محصول الفدان (طن) ونسبة الزيادة نتيجة الرى بالمياه الممغنطة بالمقارنة بالرى بالمياه العادية.

المحصول

الرى بالمياه العادية (الكونترول)

الرى بالمياه الممغنطة

الزيادة بالمقارنة بالكونترول (%)

القمح

1.55

1.72

10.65

العدس

0.60

0.78

29.53

الحمص

0.67

0.86

27.01

الفول

0.69

0.74

8.04

الكتان

0.52

0.73

42.23

الكانولا

0.50

0.70

38.72

البصل

10.51

18.08

72.03

بنجر السكر (الجذور)

18.84

22.43

19.06

بنجر السكر (السكر)

2.92

3.61

23.63

البرسيم (الحشة الاولى)

10.23

13.76

22.36

البرسيم (الحشة الثانية)

12.00

14.00

23.60

 

 

الكانولا

فول الصويا

بنجر السكر

انبات الكانولا

القمح

الذرة

البصل

.

.

.

 

 

 

رابط دائم :

أضف تعليق