رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأحد 19 مايو 2019

سيناريو نفوق الأسماك مازال مستمرا.. والصيادون يطالبون بسرعة انقاذ بحيرة قارون

26 اكتوبر 2015

صرح  عادل أمين الصايم  رئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية لصائدي الأسماك بقارون، إن المنطقة الغربية للبحيرة بمركز يوسف الصديق شهدت خلال الفترة الماضية ظاهرة "غريبة" تتمثل في نفوق كميات كبيرة من أسماك البلطي والموسى والبوري والطوبار التي وجدها الصيادون على الشواطئ.

وأرجع ذلك إلى عدة أسباب، منها تلوث البحيرة من الكميات الكبيرة التي تلقى فيها من الصرف الصحي الذي يدخلها من خلال مصرف البطس الذي يتجمع فيه الصرف الزراعي والصرف الصحي من أربع محافظات، وهي أسيوط والمنيا وبني سويف والفيوم، علاوة علي ما يلقي بها من مخلفات مشروع ملاحات بحيرة قارون، مما يتسبب في زيادة نسبة الملوحة بالبحيرة.

وتابع "طالبنا مرارا وتكرارا الجهات المعنية بحل المشكلة، وجاءت لجان مشتركة منذ عدة شهور ولكنها لم تحرك ساكنا حتي الآن".

وقد فوجئ الصيادون بانتشار كميات كبيرة من الأسماك النافقة على ضفاف البحيرة التي تبلغ مساحتها 55 ألف فدان، وتعتبر أكبر مصدر للثروة السمكية بالفيوم ومصر، لكنها تعاني من التدهور منذ سنوات. وطالب الصيادون بالتدخل في الأمر وسرعة إنقاذ البحيرة ومعرفة الأسباب لحماية الثورة السمكية بالبحيرة التي تعد مصدرا لرزق آلاف الأسر التي تمتهن الصيد واضطر الكثيرون منهم للهجرة إلي محافظات الشمال وأسوان والسد العالي وحتي السودان بحثا عن الرزق. في المقابل، قال مدير عام الثروة السمكية بالفيوم صلاح نادي إنه تم تشكيل لجنة من الثروة السمكية بالمحافظة، وتم عمل تحليل للأسماك وعينات من البحيرة.

وأثبتت التقارير الأولية ارتفاع نسبة الملوحة والتلوث العضوي وزيادة نسبة الأمونيا، كما تم كإجراء عاجل زيادة كميات مياه الصرف الداخلة للبحيرة من مصرفي البطس والوادي. يذكر أن هذه هي المرة الثانية التي تحدث فيها ظاهرة النفوق الجماعي للأسماك بالفيوم، كانت قد حدثت في المرة الأولي ببحيرة وادي الريان 35 ألف فدان في نوفمبر عام 2013.

 

رابط دائم :

أضف تعليق