رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 17 يونيو 2019

باحث يكشف: إثيوبيا هددت مصر بردم النيل.. وعقيدتهم تؤمن بأنه عطية الرب لهم وليهود إسرائيل فقط

8 يوليو 2016

 لم تكن زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو لدول حوض نهر النيل بإفريقيا منذ عدة أيام ورغبة إثيوبيا بمنح إسرائيل مقعد كمراقب فى الاتحاد الافريقي، والإعلان عن قيام إسرائيل بإدارة كهرباء سد النهضة، الذي من شأنه سيؤثر علي حصة مصر من نهر النيل إلا صورة حقيقية من البعد الديني اليهودي، الذي تؤمن به العقيدة الإثيوبية والإسرائيلية فيما يتعلق بنهر النيل.

ويؤكد الباحث فرج قدري الفخراني، المتخصص في الدراسات العبرية واليهودية بجامعة قنا لـ "للأهرام الزراعي"، إنه بجانب وجود اليهود الفلاشا في إثيوبيا فإنه في القرن الـ 18 الميلادي، ظهرت كتب بكنائس الحبشة ذات طبيعة يهودية، ومنها سفر اليوبيل، سفر ادم وحواء، سفر وصايا أبناء يعقوب، اسفار خارجية، وهي كتب كانت تؤكد علي البعد الديني لنهر النيل الذي تراه العقيدة اليهودية المتأصلة في الإثيوبيين من ناحية والحدود الطبيعية للدولة اليهودية الاسرائيلية من ناحية أخرى.

وأضاف الفخراني،انه وفقا للرواية اليهودية، فإن نهر النيل من أنهار الجنة الأربعة في الأرض، وحدا طبيعيا لإسرائيل اليهودية التي أعطاها الرب لهم، كما أنه وفقا للرواية، تعتبراليمن سببا رئيسيا للعلاقات المتأصلة بين يهود إسرائيل ويهود الحبشة، بسبب احتلال اليمن للحبشة وقيامها بتعليم أهالي الحبشة اللغة الأمهرية، إحدي سلالات اللغات السامية المختلفة.

ويهود اليمن اقدم يهود العالم، ومن سلالة اليهود النقية التي تمتد السبي الثاني الذي وقع في عام 70 ميلادية، وهم سلالة نقية كيهود بلاد الحجاز شبه الجزيرة العربية والعراق، وهم يهود متمسكون مثل يهود الفلاشا في إثيوبيا.

وأضاف الفخراني، أن يهود اليمن القدامى، الذين صدروا الديانة للحبشة واللغة، كانوا مختلفين عن اليهود الحاليين، فهم يهود يقبلون الآخر ويؤمنون بالتعددية الدينية، لافتا أنه وفقا للرواية اليهودية تمتد العلاقات بين يهود إسرائيل ويهود إثيوبيا لعصر سيدنا سليمان، بسبب يهود اليمن الذين صدروا الديانة اليهودية للحبشة، وهي علاقة تمتد منذ القرن السادس قبل الميلاد.. "في ذلك اليوم عقد مع إبراهيم ميثاقا قائلا لنسلك اعطي هذه الأرض من نهر مصر الي النهر الكبير نهر الفرات".. هذا ما تؤكده التوراة التي كانت تنظر لنهر النيل بأنه عطية الرب لإبراهيم ونسله إسحاق ويعقوب والاسباط الاثني عشر دون ذرية إسماعيل جد العرب.

ويوضح الفخراني، اليهودية ونظرتها لنهر النيل بأنه عطية الرب لإبراهيم وذريته من نسله إسحاق ويعقوب والأسباط فقط دون إسماعيل، هي التي أججت الصراع بين العرق الحبشي والعربي، اللذان يعتبران من نسل سيدنا إسماعيل في الفكر اليهودي، وهو الذي نقل العداء والكراهية المتفشية.

ويؤكد الفخراني صاحب الدراسات العبرية، إنه رغم المبادرات الطيبة التي قدمها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للجانب الإثيوبي وقيامه بزيارة البرلمان الإثيوبي إلا أنهم يصممون علي إعلاء لغة الاقصاء وعدم الحوار، لافتا أن الجانب الإثيوبي يؤمن بلغة الصراع بسبب أن المصريين في عقليتهم كانوا سببا للكراهية بين اليهود القدامي والفراعنة، وفي ذات الوقت هم من نسل سيدنا إسماعيل الذي لم يعطه الرب نهر النيل كعطية.

الصراع علي نهر النيل بين مصر والأحباش امتد لسنوات طويلة، فهم هددوا بردم نهر النيل وعدم وصوله لمصر قبل أن يتولي محمد علي باشا حكم مصر، مما اضطره للقيام بفتح السودان لتأمين المنابع ضد تهديدات الجانب الأثيوبي بمنع نهر النيل عن مصر.

ويؤكد الفخراني أن اليمن التي صدرت الديانة اليهودية للحبشة، كانت حاضرة أيضا في الصراع الذي ظهر حتي في الكتب الشعبية، وظهر جليا في العصر الملوكي.

ففي سيرة سيف ابن يزن الشعبية التي كتبت في مصر في العصر المملوكي منذ 600 سنة، وهو يمني عربي، بدأ الصراع، حيث كان سيف بن زي يزن يحكم مصر آنذاك، كما كتبته السيرة الشعبية، وبدأ صراع بينه وبين ملك الحبشة من أجل كتاب النيل، وهو كتاب سحري من يمتلكه يتحكم في نهر النيل ويتصرف في مقاديره ومنابعه ويتحكم في عنفوانه الهادر.

ويؤكد الباحث فرج قدري الفخراني، استاذ الدراسات العبرية بجامعة قنا، وصاحب دراسة تصنيف السيرة الشعبية – سيرة بن زي يزن – رقم 1، أن السيرة الشعبية المصرية استطاعت تمثيل الصراع علي نهر النيل في السيطرة علي الكتاب السحري، حيث استطاع سيف ابن يزن وعدد من ابنائه الذين هم مصر وبولاق والجيزة الانتصار علي الحبشة بعد دخولهم في حروب من أجل السيطرة علي كتاب النيل.

رابط دائم :

أضف تعليق

الى د. عصام اامرجاوى رائع !!!

ومازالوا يتمسحون بناصرويتفاخرون بالناصرى ... هو من ضيعنا ووضع اساس الفساد وكل همه ان يسبح الشعب بحمده والعرب من خيفته !!! كل مانحن فيه من تخلف وانحطاط وشتائم سوقية لحكام اخرين حتى اليوم سببه هذا الرجل !! ومازال مجازيبه حتى اليوم يحتفلون بشبيهه !!!

ميقدروش

كذبين ميقدروش هيموت من الغرق

شكرا لكل من كتب تعليقاً

خالص شكري لكم جميعاً ، ويبدو أن الحوار الصحفي عبر الهاتف أتاح للصحفي إدخال عبارات لم ترد على لساني أهمها أن أثيوبيا هددت مصر بردم النيل ، فلم يصدر مني ، أما بقية ما ورد بشأن الروايات اليهودية فأعتقد أن المتخصصيين في الروايات الدينية اليهودية موجودون حتماً في أقسام بعينها في الجامعات المصرية وهي أقسام أنتمي إليها ، واعتقد أنه لا يضير أحد أن أبين له بل للمثقف العربي ما تناقلته كتب التراث اليهودي فيما يتعلق بنهر النيل ، لمجرد أن نعرف الخلفية الثقافية والمعرفية التي يبنى عليها ساسة إسرائيل آرائهم في الأرض والمقدسات ، لقد طلب مني الأستاذ الصحفي أن أعرض ما تقوله كتب التراث اليهودي بشأن نهر النيل ، وهل هو في تراثهم نهراً مقدساً أم لا ؟ ، وما طبيعة العلاقات الحبشية واليهودية في التاريخ القديم ؟ أو على الأدق في المرويات الدينية اليهودية ؟ وما هو رأيك - يقصد رأئي أنا كباحث - في مثل هذه العلاقات الحبشية اليهودية ؟ وأعتقد أن مثل هذه الأسئلة لا يجيب عنها أساتذة السياسة أو علماء النفس أو أساتذة الاقتصاد ، إنها أسئلة يجيب عنها متخصص في تاريخ الأفكار وتحديداً الفكر اليهودي على تنوع روافده رافد العهد ا

التخصق

من العيب اللجوء لغير متخصص ليفتي فيما لا يعرفه وهناك متخصصون في ام الجامعات المصرية والعربية: جامعة القاهرة

المسار السياسى

لو حدث امرين ضمنا حل سياسى لمشكلة اثيوبيا دون اللجو الى الحروب : الاول : استقرار النفط او ارتفاعه لتلقى دعما من الخليج فى اثيوبيا...اسرائيل معتمدة على مبدأ الدفع احنا كمان ندفع و فى النهاية القارة بتاعتنا مستفيدة الثانى: عمل علاقة قوية بالاتحاد الاوروبى

هدم النيل مستحيل

مع احترامى للدكتور فرج قدري وكل دراساته المرجعيه هدم النيل او ردمه شئ نستحيل من الناحيه العمليه والعلميه وان كان بالسهوله دى كانو ردمو النيل وقت التهديد بذلك ده اولا ثانيا انا بشكر د.فرج لان من دون قصد اكد لى شئ مهم جدا انا اصلا معتفد به ومن خلال الدراسات الساسيه والتجارب والمشاهده ااواقعيه للحال الذى وصلت اليه مصر فى 60 سنه ثوره وهو ان كل من حكم مصر كان اول اولاوياته العسكريه هى المحافظه على النهر العظيم من منابعه حتى ان محمد على ضم السودان ووصل بجيشه حتى حدود الحبشه وبسط نفوذه على افريقيا السمراء وذلك توارثه عائلته العظيمه والتى انتهت بثورة 23 يوليو التى من خلال التجارب والتاريخ سبب سقوط مصر فى مستنقع الوهن والضعف والسلبيه والجهل والمرض والفقر وده كلام حقيقى ومجرد من اى عواطف او رفض او تأيد لكن نظره واقعيه للتاريخ والاحداث الحاليه وصلت ثورة 23 يوليو وتباعتها على مدار 60 سنه بمصر لهذا الحد والتى اصبحت فيه مهدده من اقل دول العالم فى كل شئ

رائع

ومازالوا يتمسحون بناصرويتفاخرون بالناصرى ... هو من ضيعنا ووضع اساس الفساد وكل همه ان يسبح الشعب بحمده والعرب من خيفته !!! كل مانحن فيه من تخلف وانحطاط وشتائم سوقية لحكام اخرين حتى اليوم سببه هذا الرجل !! ومازال مجازيبه حتى اليوم يحتفلون بشبيهه !!!

ردم النيل

ياجدعان يردموا النيل ازاي ؟! أنتم فاكرينه ترعة الزمر ؟! أيه العبط والهبل ده .

العقل زينة

من أوهمك بذلك أيها الباحث الهمام ــــــــــ ردم النيل مرة واحدة،،،،، هههههههههههههههه هههههههههههه ههههههههههههههه