رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 19 نوفمبر 2018

الفاو: مصر وشمال أفريقيا تفقد ثلث الأغذية التى تنتجها وتستوردها

يعتبر خفض الفاقد من الأغذية والهدر الغذائي عاملاً أساسياً لتحسين توافر الأغذية والوصول إلى الأمن الغذائي وتخفيف الضغط على الموارد الطبيعية في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا التي تشهد نمواً متسارعاً.

وتعتمد هذه المنطقة على الاستيراد لتلبية أكثر من 50 في المائة من احتياجاتها الغذائية، ومع ذلك فإنها تخسر ما يصل إلى ثلث الأغذية التي تنتجها وتستوردها، بما في ذلك 14 إلى 19 في المائة من الحبوب و 26 في المائة من جميع الأسماك والأغذية البحرية و 13 في المائة من اللحوم و 45 في المائة من جميع الخضروات والفاكهة.

وفي ضوء هذا التحدي المقلق، أطلقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في 2014 برنامجاً إقليميا بعنوان "بناء القدرات لخفض الهدر الغذائي في الشرق الأدنى" لتوفير التدريب وأنشطة التوعية بهدف تعزيز القدرات الوطنية لقادة جمعيات المنتجين المحلية ومدراء صناعة الأغذية والمرشدين الزراعيين بشأن الممارسات الجيدة في التعامل مع الأغذية وتحسين إدارة سلسلة القيمة.

واحتفاء بنجاح البرنامج استضافت الفاو اليوم ورشة عمل ختامية لتقديم ومناقشة النتائج الرئيسية التي تحققت في كل من الدول المشاركة في البرنامج وتقديم توصيات وتحديد خارطة مستقبلية لأنشطة خفض الهدر الغذائي في المنطقة.

وتهدف ورشة العمل كذلك إلى تحديد الخطوات ذات الأولوية التي يجب القيام بها لتشجيع التنافسية والفعالية في القطاع الزراعي في الدول النامية وتحسين استخدام الموارد الإنتاجية النادرة مثل المياه والأراضيز

 وتم تطبيق المشروع في العديد من الدول وركّز على قطاعات غذائية فرعية مختلفة لتوفير التدريب وإطلاق أنشطة توعية خاصة بها، فقد ركزت مصر على القمح، بينما ركز الأردن على الخضروات وإيران على اللحوم ولبنان على التفاح.

وعملت جميع الدول على تحسين طريقة التعامل مع المحاصيل بعد حصادها وذلك لتعزيز الأمن الغذائي وخفض فاقد الأغذية والهدر الغذائي، وتقليل الفقر وتحسين صحة وسلامة الأغذية، والحفاظ على البيئة الطبيعية.

ونظمت الدول ورش عمل تدريبية مكثفة لنحو 100 متدرب قاموا بدورهم بتدريب أكثر من 2000 من أعضاء الجمعيات والمؤسسات.

وتعليقاً على ذلك قال خوزيمو سانتوز روشا مسؤول الصناعات الزراعية في الفاو: "إن خفض فاقد الأغذية والهدر الغذائي ليس مجرد أمر أخلاقي يتحتم القيام به لتجنب هدر الأغذية التي يمكن أن تطعم ملايين العائلات التي تنام جائعة كل يوم، بل إنه يلعب دوراً مهماً للغاية في تحقيق الأهداف المتعلقة بتنمية الدول في المنطقة مثل زيادة الأمن الغذائي وتحسين سلامة الغذاء وخفض هدر الموارد، وزيادة الربحية على طول سلسلة القيمة الغذائية".

ويندرج هذا المشروع ضمن الإطار الاستراتيجي الإقليمي للحد من فاقد الأغذية والهدر الغذائي في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا الذي طالبت به وصادقت عليه الدول الأعضاء في الفاو في 2014.

ويهدف هذا الإطار إلى تحسين فعالية الأنظمة الغذائية والاستخدام الأفضل للموارد الطبيعية وزيادة مساهمات قطاع الزراعة في النمو والاستقرار الاقتصادي.

وينسجم ذلك مع هدف التنمية المستدامة الثاني بالقضاء على الجوع، حيث يعمل المشروع والاستراتيجية الإقليمية معا للقضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية وتشجيع الزراعة المستدامة.

وبشكل أكثر تحديداً فإن البند 12.3 من الهدف 12 من أهداف التنمية المستدامة ينص على خفض الهدر الغذائي بمقدار النصف وخفض الفاقد على طول سلسلة القيمة الغذائية.

رابط دائم :

أضف تعليق