رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 16 يوليو 2018

الحجاج يجدون السلوى فى إطعامه .. «حمام الحرم المكى» وروايات غريبة تعرفها عنه لأول مرة !!

يجذب تحليق الحمام في سماء مكة وقت الحج اهتمام محبيه، الذين يحرصون على التمتع بوجودهم في المكان أثناء تأدية فريضة الحج. وتستقبل هذه الطيور الرقيقة الحجاج، وهم في طريقهم إلى الحرم المكي، لا يخيفها ملايين الزوار الذين قدموا إلى المدينة في وقت واحد.

ورغم أن الطيور عادة ما تتجمع على أسطح مزارات مقدسة أخرى مثل الحرم النبوي في المدينة كان تجمع الحمام على الأرض هذا العام بمثابة بادرة ترحيب مفاجئة للحجاج، وتوقف الكثيرون لالتقاط الصور.

وتنتشر أسراب الحمام في كل مكان بمحيط الحرم المكي وتجوب الأرصفة والساحات بدون أن ينتابها خوف مهما اقترب الناس منها. ويحظى الحمام المكي بمعاملة خاصة إذ لا يجوز للمحرم أو غير المحرم قتله، ويستوجب قتله الفدية، أي ذبح شاة، كما لا يجوز تنفيره أو تكسير بيضه بغرض طرده من المكان الذي يحط فيه.

ويتميز بريشه الرمادي المائل للزرقة أو الخضرة عند عنقه، ولا تكاد تختلف حمامة عن أختها على الإطلاق، سواء في الحجم أو الشكل أو اللون، كما أنه لا يختلط بغيره من الحمام.

وتعود حرمة المساس به، إلى أنه من سلالة الحمام الذي عشش على باب غار ثور في مكة، عندما كان الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- مختبئا فيه، وذلك بحسب مصادر قالت ذلك.

وتقول رواية أخرى إن سلالة حمام الحرم المكي، تعود إلى طير الأبابيل، التي أتت من البحر وهي تحمل حجارة بأقدامها لردع أبرهة الأشرم عند هدم الكعبة. ومن غرائب هذا الحمام، أنه يطوف على شكل مجموعات حول الكعبة كما يطوف الحجاج تماما في حلقات دائرية، ولا يحلق فوق بناء الكعبة نفسها، ولا يتخذ من الحرم المكي مكانا للتعشيش ولا يبيت فيه.

ولا يقتصر وجود الحمام على الحرم المكي وباحاته، بل ينتشر في محيط الحرم النبوي وفي وساحاته في المدنية المنورة، حيث يحظى بالحبوب في كل مكان.

وقال الحاج علي المنتصر من اليمن إن سكان اليمن يسمعون الكثير من الحكايات عن حمام مكة وبعضهم يأتي بالحبوب من بلداتهم في اليمن لإطعام حمام مكة.

وأضاف "حمام هؤلاء حمام مكة وعندنا أرض في اليمن يعني للحمام خاصة وقف يوقفوها بعض الناس للحمام حقة مكة يجوا يطعموه يشتروا لهم يعطوهم بعض الأحيان حب من اليمن لحمام مكة لهانا وأحيانا يشتروا من هان حب يعني قمح حبوب ويعطوها لحمام مكة".

وقالت الحاجة المصرية نادية عبد العزيز إنها تجد السكينة في هديل حمام مكة.. وأضافت "دا متآلف كده مع البني أدمين يعني عليه السكينة كده عشان هو في الحرم عليه سكينة نازلة عليه شوف شوف حاجة سبحان الله حتى مقاس واحد شكل واحد ومقاس واحد".

وقال الحاج محمد حجازي "مصرى"، إنه يستمتع برؤية الحمام.. "الحمام ده زي الطفل الصغير ما حد يأكله ولا يصطاده لأنه ده حرام ده .. في البلد الحرام وطبعا أنا بحب أجي أتفرج عليه زي الطفل الصغير".

رابط دائم :

أضف تعليق