رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأربعاء 14 نوفمبر 2018

ننشر طرق الوقاية والمكافحة.. «تورد القمة» بالموز مرض فيروسى يحقق خسائر تصل إلى 70%

قامت لجنة علمية مكونة من الدكتور حامد عبد الدايم ممثلاً لمعهد بحوث وقاية النبات والمتحدث الرسمى لوزارة الزراعة، والدكتور أبو غنيمة ممثلاً لمعهد بحوث أمراض النبات والمهندس سامى حسين مدير الإدارة المركزية للبساتين بالمنوفية، بزيارة إحدى مزارع الموز بمركز منوف التابع لمحافظة المنوفية للتوعية من مرض "تورد القمة والتبرقش فى الموز".

 يأتى هذا فى اطار الدور الارشادى لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى لتوعية المزراعين للحصول على اعلى إنتاجية.

وكشف عبد الدايم لـ«الأهرام الزراعى» أن هذه اللجنة مهمتها متابعة الزراعة وحل مشاكل مزارعى الموز والمرور على المزارع مرتين شهرياً فى معظم محافظات الوجه البحرى والجيزة وبنى سويف، وهى مكونة من  فريق علمى من معهد وقاية النبات والبساتين ومعهد بحوث أمراض النبات ومندوب من الإدارة المركزية للبساتين.

وبصفته ممثل لمعهد بحوث وقاية النبات باللجنة فى محافظة المنوفية، قال عبد الدايم: تفقدنا اليوم مزرعة موز بمركز منوف وجلسنا مع المزارع لتقديم التوعية الكافية والرد على استفساراته، لاسيما أن مشاكل هذا المرض الفيروسي يحقق خسائر 50-70%، مما يدفع المزارع إلى إزالة المزرعة كاملة لأنه ينتشر سريعاً ويصعب السيطرة عليه ومعالجته الإ من خلال التخلص من الشتلات المصابة، لذلك توصى اللجنة بالرش الدورى بالمبيدات الموصى بها على منطقة البلعوم وإغماد الأوراق "المناطق الموجود بها" حشرات المن الناقلة لفيروس "تورد القمة".

ونصح عبد الدايم الراغبين فى انشاء مزرعة موز بتوخى الحذر من بداية الشتلات بحيث تكون غير مصابة ويستطيع أن يستعين بخبرات وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى ممثلة فى هذه اللجنة العلمية بمختلف المحافظات. 

.

.

.

.

رابط دائم :

أضف تعليق