رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 22 ابريل 2019

وصحبه الكرام

23 يناير 2019

طرح مؤخراً فى الأسواق الجزء الثالث من الكتاب القيّم: "خير الأنام وصحبه الكرام" والكتاب من توزيع مؤسستنا العزيزة الأهرام، ومن تأليف الدكتور حسن عشماوى وهو طبيب مصرى مقيم بزيمبابوى وهو نموذج مشرف للدبلوماسية الشعبية سواء بالخدمات المجتمعية المتنوعة التى يقدمها لسكان مدينته وما حولها من قرى وتجمعات، أو لحرصه على استضافة أى وفود مصرية تسافر إلى هناك فى منزله مهما كانت تخصصاتها أو أهدافها.   

والكتاب من الحجم المتوسط ويقع فى خمسمائة وستة وسبعين صفحة وهو يتناول بأسلوب ممتع سلس حياة بعض من الصحابة الكرام، فمن الصعب بل من المستحيل سرد سير الصحابة أجمعين، وبيان فضائلهم ومناقبهم فى العديد من المجلدات، فضلاً عن كتاب واحد مهما تعددت الصفحات.

ويقول المؤلف عن ذلك: كان الاختيار فيما بينهم صعباً لأننا وسط بستان كبير عامر بالزهور والرياحين وحلو الثمار، فهذا لونه زاهر وذاك رائحته عطرة وآخر حلو المذاق، فحاولت قدر المستطاع أن نأخذ من كل بستان زهرة، وإن كنا لم نستطع أن نغطى كل صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، فهم جميع من ذكرنا ومن لم نذكر على نفس النهج أخلاقاً وورعاً وتقوى لله تعالى، فكلهم من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مقتبس. 

جدير بالذكر أن المؤلف قد أهدانى بريدياً نسخة من الجزء الثانى من الكتاب – وهو أيضاً من توزيع الأهرام -  الذى تناولته بالإشارة فى هذا المكان أواخر عام 2017 وهذه المرة أصرَّ على أن نلتقى ويهدينى كتابه بنفسه. 

الكتاب من تقديم فضيلة الشيخ إسماعيل موسى منك مفتى دولة زيمبابوى الذى أشار إلى قيام المؤلف عبر عقديْن أو أكثر بإلقاء العديد من المحاضرات فى مساجد مختلفة بالبلاد، وقام بتسجيلها وطباعتها على نفقته الخاصة، وقد لاقت هذه التسجيلات إقبالاً كبيراً واستحساناً من المسلمين بدولة زيمبابوى والبلاد المحيطة بها، مثل: زامبيا وبوتسوانا وجنوب إفريقيا وغيرها، ويضيف فضيلة الشيخ إسماعيل منك فى تقديمه أن الدكتور حسن عشماوى قد قام بكل هذا الجهد والتضحيات بجانب عمله كطبيب وجراح، وبجانب مشاركته المجتمعية فقد أسس الجمعية الطبية الإسلامية بدولة زيمبابوى، والتى تعنى بمساعدة الفقراء والمحتاجين، وعلاجهم بالمجان بغض النظر عن الديانة، وهذه المؤسسة قد أصبحت لها بفضل من الله وتوفيقه فروع فى معظم محافظات البلاد. 

هذا وقد حرص المؤلف فى بداية الكتاب على بيان أن الهدف من دراسة تاريخ الصحابة، هو اتخاذهم قدوة لنا ولأبنائنا؛ لنمهد طريقنا إلى الجنة، خاصة وأن أمتنا تعيش فى هذه الأيام حالة من التخبط الشديد والشتات، وكذلك أننا بدراسة تاريخ هؤلاء الكرام نستطيع أن نصنع حالة من الحب والعشق تجاههم، لعل الله أن يحشرنا معهم كما قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم:"يحشر المرء مع من يحب" 

 ثم قام بتقديم التعريف الشرعى لكلمة صحابى، وعلى من تطلق، وبعد ذلك ذكر فضل الصحابة رضوان الله عليهم، وبين الآيات القرآنية الكريمة أو الآحاديث الشريفة التى توضح فضلهم، وقد بدأ كتابه بسيف الله المسلول خالد بن الوليد.

بعد ذلك خصص المؤلف لكل صحابى جليل جزءاً خاصاً به، يقدم من خلاله فصولاً مختلفة من نشأته وحياته وأهم أعماله، والكتاب زاخر بالحكم البليغة، والمواقف النبيلة التى تجبر العيون على ذرف الدموع ذرفاً. 

الجدير بالذكر أن الجزء الأول من الكتاب تناول فيه الدكتور حسن عشماوى حياة خير الأنام سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، بينما تناول الجزء الثانى حياة العشرة المبشرين بالجنة.  

 

رابط دائم :

أضف تعليق