رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأربعاء 19 يونيو 2019

لنموت فقراء

19 يوليو 2018

عنوان مختلف فى زمن مختلف، ولكننا فى أشد الاحتياج لأن نذكر بعضنا البعض بالهدف من هذا العنوان المختلف.

الأمر الأول:

عندما يحين وقت دخولنا القبر تخيل ما هو دور المال المدخر فى هذا الوقت.. بالتأكيد لا فائدة للمال الذى ظللنا حريصين على إدخاره طوال عمرنا.

لذلك فرض الله علينا فريضة الزكاة وسنة الصدقات من أجل أن يكون رصيدنا منها هو جزء مما يتبقى لنا فى القبر.

فكانت الدعوة للجميع لإخراج المال فى أعمال الخير ليعم السلام المجتمعى بين الجميع.

وهناك مقولة مشهورة تقول ((طالما وُجد الفقر فهناك غنى لم يُخرج زكاته)).

وعليه ندعو الجميع من خلال هذا المنبر المحترم للاستفادة من فترة حياته فى التخلص الآمن من الأموال بشكل يضمن له أعلى استفادة بعد انتهاء فترة حياته.

الأمر الثانى:

عندما فرضت الزكاة لم يكن المقصود هو زكاة المال، بل كل نعمه رزقنا الله بها يجب إخراج زكاة لها فالصحة نعمة والعلاقات المختلفة نعمة والخبرة نعمة والعلم نعمة وهكذا.

وهنا أكتب عن عن العلم والمعلومات التى نتحصل عليها، فماذا سنفعل بما نملكه من معلومات فى عقولنا إذا لم نُخرج هذه المعلومات للنور، ولنتخيل لحظة دخولنا القبر ونحن نملك معلومات لا مثيل لها.. ما هى فائدة هذه المعلومات، وقتها حقيقة لن نجد من يترحم علينا؛ لأننا منعنا غيرنا من الاستفادة من تلك المعلومات.

أخيراً 

حان وقت التغيير... نغير سلوكياتنا البشرية فى الاحتفاظ بالمال والعلم لنخرجه فى حياتنا لتستفيد البشرية منه ولندفع بلدنا إلى التقدم والرقى.

 

رابط دائم :

أضف تعليق