رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الخميس 13 ديسمبر 2018

رسائل منتدى الشباب

21 نوفمبر 2018

على مدار ثلاثة أيام متتالية، حرص السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، على المشاركة بفاعلية فى مختلف جلسات منتدى شباب العالم، والذى انعقد فى مدينة السلام بشرم الشيخ فى الفترة من 2 إلى 6 نوفمبر .

وعلى الرغم من حالة الحزن التى سببها الحادث الإرهابى، والذى استهدف أبناء الوطن فى المنيا، ورغم موجات الهجوم والتشكيك المنظم على صفحات الخراب الاجتماعى (التواصل الاجتماعى)، وتضخيم أى مشكلة طارئة أو أزمة عارضة؛ لتصبح هى المحرك والضاغط على الدولة المصرية، ومنها أزمات الخضراوات (بطاطس – طماطم)، فقد كان الهدف واضحاً، وهو عرقلة مسيرة الدولة المصرية.

ويأتى انتظام انعقاد مؤتمر الشباب؛ ليؤكد للعالم أن مسيرة الدولة المصرية فى طريقها السليم والصحيح، رغم كل هذه العقبات المقصودة أو غير المقصودة.

ونحن نعمل من أجل ضمان مستقبل أفضل لأبنائنا، مستقبل أفضل من ماضينا ومن حاضرنا، وهذه من وجهة نظرى واحدة من أهم الرسائل، التى أكدها المنتدى لمصر وللعالم.. إن مصر تعمل من أجل ضمان مستقبل أفضل لأبنائها .

وقد أكد السيد الرئيس هذا المعنى فى كلمته، فى الجلسة الختامية للمنتدى، عندما قال:"بكل الصدق والتجرد، علينا أن ننحاز مخلصين لأحلام شبابنا، باذلين من أجل ذلك كل الجهد، وأن نضمن أن تظل قدراتهم على الحل فاعلة، وأن نصيغ للأحفاد صفحات مشرقة فى كتاب الغد، كتبت بمداد من الحب والتسامح والإخاء، يقرؤونها آمنين مطمئنين.. إن الله الذى أسكن الحياة فى قلوبنا، قد قرنها بالسلام، لذا فإن الحفاظ على هذه الحياة هى غاية الله، والسبيل إلى السلام.. تحيا كل شعوب العالم فى سلام.. تحيا البشرية فى تقدم وازدهار..".

والرسالة الثانية التى لا تقل أهمية، هى تبنِّى الدولة المصرية لتوصيات المنتدى، فى صورة عشرة قرارات أصدرها الرئيس عبد الفتاح السيسى فى جلسة المنتدى الختامية، ومنها قرار تشكيل مجموعة بحثية متخصصة تحت إشراف إدارة المنتدى؛ لدراسة الإيجابيات والسلبيات الناجمة عن الاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعى، على أن تضع هذه المجموعة تصوراً شاملاً وآليات تنفيذية؛ لتعظيم الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعى.. ثقافياً ومعرفياً وعلمياً.. وتقليل التأثير السلبى لها.

وتكليف مجلس الوزراء بتشكل لجنة تشمل وزارات التضامن الاجتماعى والخارجية والأجهزة المعنية بالدولة، تكون مهمتها إعداد تصور شامل لتعديل القانون المنظم لعمل الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدنى، داخل جمهورية مصر العربية من خلال الاطلاع على التجارب الدولية المتشابهة، وإجراء حوار مجتمعى شامل، تشارك فيه مجموعات شبابية متنوعة تمهيداً لعرضه على البرلمان.

وإطلاق مبادرة دولية لتدريب 10 آلاف شاب مصرى وإفريقى، كمطورى ألعاب وتطبيقات ألكترونية خلال الثلاث سنوات القادمة، بالإضافة إلى دعم إنشاء 100 شركة متخصصة فى هذه المجالات بمصر وإفريقيا.

وتوجيه كل أجهزة ومؤسسات الدولة المصرية، للعمل على إنشاء مركز إقليمى لريادة الأعمال بمصر؛ لتقديم كل سبل الدعم اللازمة للشركات الناشئة فى مصر ودول المنطقة.

وهذه الرسائل لمصر و للعالم، الذين صدعونا منذ فترة تساؤلات حول مشاركة الشباب وعزوف الشباب.. وتأتى الإجابة حاسمة قاطعة من الشباب المصرى الواعى والناضج والإيجابى، والذى يعمل يداً بيد مع السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى؛ لبناء مسقبل أفضل لمصر ولأبنائها.

النجاح الذى حققه الشباب المصرى فى منتدى شباب العالم، وتبنى السيد الرئيس لتوصيات المنتدى يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك، أو التشكيك أن مصر تمضى نحو مستقبل أفضل بخطى واسعة وواثقة..

ولله الأمر من قبل ومن بعد.

رابط دائم :

أضف تعليق