رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الثلاثاء 18 يونيو 2019

النمـــل الأبيض.. اكتشاف الإصابة وطرق المكافحة

تعتبر مكافحة النمل الأبيض من أكثر العمليات صعوبة وتحتاج إلى خبرة كبيرة ودقة عالية، وغالباً ما تعود الإصابة مرة أخرى دون أن يدرى القائم بالعمل سبباً لذلك، وإن فهم سلوك الحشرة مهم جداً فى نجاح المكافحة.

لذلك قبل البدء فى المكافحة لابد من عمل رسم كروكى للمكان والأخشاب الموجودة وحدائق وطبيعة منازل مجاورة وكل محتوياته، وبناء على ذلك يتم حساب كمية المبيد وعدد العمال وعدد الثقوب ومساحة الخندق وجملة التكاليف، ولنجاح المكافحة يتطلب الأمر وجود مبيد متخصص، وأن يكون القائم بالمكافحة عنده خبرة جيدة، ويحتاج إلى بطارية إضاءة وآلة حادة لفحص الخشب، وملابس خاصة وركبة مطاط وقفاز ونظارة حماية، وبعض الأجهزة الحديثة لقياس الصوت إن توافرت، وشنيور وورق لرسم الموقع  وجهاز لقياس الرطوبة.

عناية فائقة

يتم فحص الأماكن بعناية فائقة حول دورات المياه والممرات والمطابخ، ومخازن المواد الغذائية والأبواب والشبابيك، وأماكن التكييف والغاز وأماكن المواد المهملة والأشجار الملاصقة للمبنى، وأى اتصال بين الخشب والأرض، والأرضيات الخشبية وأماكن وجود الكسور أو الشقوق بالمبنى، وكذلك مواسير الصرف الصحى والفراغات، ومن الاحتياطات الواجب مراعاتها قبل البناء فى المناطق الموبوءة بالنمل الأبيض، استخدام عوازل للرطوبة ومعاملة الأخشاب المتصلة بالأرض بالمواد العازلة، وتعتبر المبيدات هى أكثر المواد المستخدمة فى المكافحة، لكن يفضل استخدام المستخلصات النباتية أو المواد الطاردة، خاصة فى حالة خلايا النحل واسطبلات الخيل لخطورة المبيدات.. وسوف نستعرض طرق المكافحة القديمة والحديثة.

من أهم المعاملات ضد النمل الأبيض الحواجز.. والهدف منها إقامة مانع بين الحشرة وهدفها، وتستخدم فيها مواد كيماوية أو حواجز طبيعية.

حواجز كيميائية

الحواجز الكيمائية قبل البناء:فى الأراضى المصابة والمخصصة للبناء، يتم تنظيف الأرض جيداً من مخلفات المواد السليولوزية مثل التبن والقش والأخشاب والنباتات الجافة، ويتم رش الأرض بمحلول المبيد رشاً غزيراً، ثم عمل أساس المبنى بشكل مصطبة أسمنتية بارتفاع 15 سم على الأقل فوق المساحة المعالجة، ثم يستكمل وضع الأعمدة الخرسانية، ويتم رشها وعند الانتهاء من تشييدالدور الأول يتم الرش حول التربة التى تردم بين الفراغات، كما ترش خرسانة الدور الأول، ولا يجب البناء على المساحة المعالجة كلها، بل يستلزم البناء فى مساحة تقل عن المساحة المعاملة بنصف متر على الأقل من كل جانب، وتعامل أخشاب النوافذ والأبواب والأجزاء الخشبية الأخرى بمحلول المبيد مذاب فى الكيروسين، وتحقن المبيدات فى الفراغات بين الجدران وبين أنابيب الغاز والمياه وخطوط الكهرباء، ويجب توفير فتحات تهوية مناسبة وإضاءة  كافية فى الحجرات، وفى حالة البناء على أرض معروفة الإصابة بها يتم عمل خندق محيط بالأرض كلها، ومعاملته بالمركبات المختلفة مع منع وجود أشجار أو أخشاب بين المنطقة المعاملة وغير المعاملة، حيثُ تعمل مثل الكوبرى لنقل الحشرات.

المصائد العلاجية

وبعد انتهاء البناء، يتم عمل خندق حول المبنى وملاصق للحائط بعرض 30 سم × 30 سم عمق، ويرش محلول المبيد بمعدل 4 لترات محلول لكل متر طولى، ثم تردم التربة، بعد ذلك يتم إحداث حفر أو ثقوب بالشنيور على بعد متر، ويوضع فى كل حفرة أو ثقب 4 لترات محلول مبيد.

وفى حالة المبانى بدون أرضيات بلاط  من الممكن أن يتم وضع المصائد العلاجية بمعدل مصيدة لكل متر مربع، ثم تروى بنحو 2 لتر ماء وتترك لمدة 10 دقائق، وتردم التربة بديلاً للحفر، وفى منازل الريف الكبيرة تقتصر المعاملة على المبنى فقط مع معاملة الحظائر، وفى المبانى التى بها أكثر من دور تتم معاملة الدور الأرضى فقط.

الحواجز الطبيعية

وجد أن عمل حواجز من كسر الجرانيت وكسر الزجاج ورمل السليكا منع اختراق الحشرة لها بارتفاع 10 سم، ومن الممكن استخدام ذلك لملء الفراغات فى المبانى بدلاً من رش المبيدات.

وهناك عدة طرق للمكافحة:

فالحواجز المعدنية ذات فاعلية كبيرة فى مكافحة النمل الأبيض، وفى هذه الطريقة تتم تغطية أطراف ونهايات الأعمدة الخرسانية ونهاية أطراف البناء الخرسانى، وحول أنابيب الكهرباء والصرف والمياه بشبكة من المعدن، مثل سلك المنخل بفتحات أقل من 1 مل  .

التجميد: وفى هذه الطريقة يتم عمل خيمة حول المنزل، ثم ضخ النتروجين السائل الذى يعمل على خفض درجة الحرارة إلى -20 درجة، ومن الممكن وضع الأثاث تحت الخيمة،

ويمكن استخدام  الكهرباء من خلال مدفع يوضع على جانب الحائط، مع توصيل الطرف الآخر بالأرض، حيثُ يتم دفع شحنات أكثر من 90000 فولت مع تيار ضعيف الشدة مع تردد عالى جداً تخرج من الجهاز إلى أنفاق النمل وتقتل كل الحشرات فى طريقها.

وكذلك يمكن استخدام الميكروويف، حيثُ إن لصق الجهاز بالجدران يؤدى إلى ارتفاع درجة الحرارة لتصبح قاتلة للحشرات.

وهناك طرق أخرى لخفض التعداد منها: المصائد وتستخدم طعوم سامة للحشرة سواء كيماوياً أو بيولوجياً، وهناك أنواع من الأقراص توضع بمعدل 3 إلى 4 أقرص لكل 5 أمتار طولية، هناك طعوم تحتوى على هيكسافلورين  تلتصق على الحائط، وتستخدم فى الطعوم مواد مانعة للانسلاخ وكذلك مواد مثبطة للتمثيل الغذائى مثل بورات الصوديوم، كما تستخدم المبيدات الفطرية .

المصائد

تعبر المصائد من طرق التنبؤ والاكتشاف الأساسية لحشرة النمل الأبيض، وقد نالت هذه الوسيلة اهتمام العلماء والباحثين ففى عام 1991 تمكن السباعى من تطوير وتعديل مصيدة تلائم الظروف المصرية، من حيثُ العوامل الجوية والتكلفة الاقتصادية وسهولة تداولها علاوة على إعطائها دلالات رقمية ملموسة، ويتم وضع المصيدة فى الماء حتى درجة البلل ثم تدفن على مستوى سطح الأرض، ويكون الكيس النايلون فوق سطح الأرض، ويتم جمع المصايد وفحصها وتغييرها شهرياً.

ومن فوائد المصائد:

  •  تستخدم فى تقدير وفاعلية المبيدات المستعملة فى المكافحة ومدة فعاليتها.
  • عند الحاجة لحماية الأماكن الاقتصادية والتنبؤ بالهجوم من الحشرة قبل حدوث الضرر.
  • تستخدم لإجراء الدراسات البيئية على الحشرة مثل مسافات السروح، النشاط الموسمى، أعداد الحشرات لكل مستعمرة، عدد المستعمرات بالنسبة لمساحة الأرض ونسبة الإصابة.
  •  تستخدم كطعوم سامة للحشرة سواء كيماوياً أو بيولوجياً،

أما أماكن وضع المصيدة فهى تتلخص فى:

  • المناطق التى تمت معاملتها بالمبيدات، حيثُ يتم تقييم المعاملة ومدتها.
  • حول الأماكن الهامة اقتصاديا (مصانع الورق، الذخيرة، الأخشاب، المخازن..إلخ).
  • أماكن إقامة المدن الجديدة للتنبؤ بوجودها من عدمه، كذلك أماكن الاستصلاح فى الأراضى الجديدة .
  • عند تطبيق المكافحة لمعرفة أماكن المستعمرات وعددها لتقليل كمية المبيدات المستخدمة وتكاليف المكافحة .

رابط دائم :

أضف تعليق