رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 12 نوفمبر 2018

صور| تنفيذاً لاتفاق «الزراعة والإنتاج الحربى».. تصنيع 52 سطارة لزراعة القمح على مصاطب بخامات محلية 100%

أكد الدكتور عمر أبو وردة‎ أنه تم تفعيل بروتوكول التعاون بين وزارة الإنتاج الحربى ووزارة الزراعة، ممثلاً فى معهد بحوث الهندسة بمركزالبحوث الزراعية لتنفيذ إتفاق تصنيع عدد 52 سطارة لزراعة القمح على مصاطب من خامات محلية بنسبة 100% بالهيئة القومية للإنتاج الحربى - مصنع 999 الحربى، تنفيذاً لتوجيهات الدكتور عبد المنعم وزير الزراعة واستصلاح الأراضى بتصنيع 2000 سطارة. 

 يذكر أنه قد وقع وزير الدولة للإنتاج الحربي الدكتور محمد سعيد العصار ووزير الزراعة واستصلاح الأراضي الدكتور عبد المنعم البنا، بروتوكول تعاون لتصنيع المعدات والآلات اللازمة للإنتاج الزراعي فى نوفمبر الماضى، كما شهد الوزيران توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة القومية للإنتاج الحربي ومعهد بحوث الهندسة الزراعية بهدف مشاركة شركات الإنتاج الحربي في تنفيذ المشروعات القومية التي تنفذها وزارة الزراعة.

وأوضح العصار أن الوزارة تدعم العديد من المشروعات التي تقوم بتنفيذها وزارة الزراعة بتوفير المعدات والآلات التى تنتجها شركات الإنتاج الحربي فى هذا المجال، وأن الشركات التابعة لها لديها الامكانات الفنية والتكنولوجية التي تمكنها من إنتاج المعدات والآلات الزراعية المختلفة وأجهزة الري المحوري بأساليب حديثة وفقاً لاحتياجات المشروعات وطبيعة البيئة المناسبة لتنفيذها.

وأكد أن البروتوكولين يعدان بمثابة استكمال لمسيرة التعاون الناجحة بين الوزارتين فى تنفيذ العديد من المشروعات، مضيفاً أنه وفقاً لسياسات الدولة الحالية فى استغلال إمكانات أجهزة الدولة كافة وتعميق التصنيع المحلى، تقوم شركات الإنتاج الحربي بمواكبة التقدم التكنولوجي لتصنيع أفضل الآلات والمعدات الزراعية والصناعات المغذية لها وبما يتوافق مع احتياجات السوق المحلى لتنفيذ المشروعات المختلفة .

ومن جانبه أعرب "البنا" عن ثقته في إمكانات الإنتاج الحربي وخبرات شركاته فى مجال إنتاج الآلات والمعدات التي تم الاستعانة بها في تنفيذ العديد من المشروعات، وأنه بموجب هذين البروتوكولين سيتم إتاحة البحوث والدراسات التي تم تنفيذها بمعهد بحوث الهندسة الزراعية التابع لوزارة الزراعة لصالح تطوير وإنتاج الآلات والمعدات الزراعية التي تقوم بإنتاجها شركات الإنتاج الحربي بما يتوافق مع احتياجات المشروعات التي تقوم الوزارة بتنفيذها.

وأشار البنا إلى أن تطوير إنتاج الآلات والمعدات الزراعية وتصنيع الجديد منها بشركات الإنتاج الحربي بتكنولوجيا عالمية سيسهم بشكل كبير في الاستغلال الأمثل للإمكانات الوطنية لسد احتياجات السوق المحلى من هذه المنتجات وخفض مطالب الاستيراد وتوفير العملة الأجنبية وسهولة تنفيذ العديد من المشروعات لصالح توفير المزيد من الحاصلات الزراعية بما يعود بالنفع على المواطن.

وقال" إنه تم الاتفاق بين الوزارتين على تصنيع 52 سطارة لزراعة القمح بنظام المصاطب، حيث سيتم توزيعها على المحافظات المختلفة، بما يسهم في ترشيد استهلاك المياه، وتوفير كميات التقاوي المستخدمة في الزراعة، كذلك تسهم في زيادة إنتاجية المحصول، وذلك كبداية لتعميم تلك التجربة بعد توعية المزارعين بأهميتها.

وأشار البنا إلى أن هناك تعاونا مستمرا ومسبقا بين الوزارتين وذلك في تصميم وتصنيع مهمات بعض المشروعات القومية ومشروعات تطوير الري السطحي باستخدام الأنابيب المبوبة بالمحافظات التي تشتهر بزراعة قصب السكر على سبيل المثال حيث تتوافر في مصانع الإنتاج الحربي الإمكانيات الفنية والتكنولوجية لإنتاج المعدات والآلات الزراعية.

وقال إن وزارة الزراعة ستزود وزارة الإنتاج الحربي بنتائج البحوث التي تجرى لتحديد ما يمكن لها القيام بإنتاجه من الآلات المقترحة، كذلك سيتم التنسيق في إعداد دراسات السوق ودراسات الجدوى للآلات والمعدات.

وأشار البنا إلى أن تلك الخطوة من شأنها مواكبة التقدم التكنولوجي في العالم، وكذلك ستضع قطاع الإنتاج المصري في وضع أفضل بالنسبة للسوق العالمي، فضلا عن ضمان حسن استخدام الموارد، وتنمية قطاع البحث العلمي وقطاع الإنتاج واستغلال الإمكانات الوطنية الاستخدام الأمثل بما يفيد الاقتصاد المصري.

وقال" إن وزارة الزراعة لديها من وحدات البحث والتطوير ما يمكنها من وضع المواصفات القياسية للآلات والمعدات الزراعية، كذلك وزارة الإنتاج الحربي بما تمثله من قطاع إنتاج عالي التكنولوجيا والإمكانات الفنية الممتازة".

.

.

.

.


رابط دائم :

أضف تعليق