رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأحد 18 نوفمبر 2018

10 طرق للوقاية من مرض الافتراس فى الدواجن

3 مايو 2017

 يعتبر الافتراس ظاهرة سيئة جداً تحدث للطيور في مختلف الأعمار، حيث ينقر أو يأكل الدجاج بعضه البعض، وبشكل أخر يمكن تلخيص حالات الافتراس للطيور في نهش أصابع أرجل الكتاكيت الأخرى أو جذب الريش أو النهش في منطقه الجناح، ويبدأ النقر في فتحه المجمع، ومع تقدم الحالة وازدياد النهش تنكشف الأمعاء وتسحبها الطيور إلى الخارج، مما يؤدى إلى نفوق الطائر.

وللمزيد عن هذا المرض الغريب، أوضحت الدكتورة أزهار جابر على شلبى، الباحث بمعهد بحوث صحة الحيوان، وجود خمس مظاهر لهذا المرض وهى تعتبر من أهم اشكال الأفتراس، وهى نقر أصابع الأرجل والأجنحة، نقر فتحة الشرج، نقر الظهر،نقر البيض و امتصاص محتواه، نزع الريش في البط الصغير، وتظهر عادة ظاهرة نزع الريش أحيانا عند نمو البط، خصوصا عند ظهور أول ريش فى الجناح عند عمر 6 أسابيع تقريبا .

وأشارت، واذا انتشرت العادة فى القطيع يجب أن يساق البط إلى حيث يوجد علف أخضر، مع استخدام عليقة لا تقل نسبة البروتين فيها عن 18% حتى اختفاء الحالة، حيث غالبا ما تظهر هذه الحالة عند بقاء الطيور في المساكن لوقت طويل بدون غذاء أو ماء .

وعن أهم أسباب هذا المرض قالت الدكتورة أزهار  أنها تتمثل فى الآتى:ـ

أولاً:ـ  مشاكل في الرعاية

1- الزحام أو صغر مساحة الحظيرة أو العنبر، وخلط كتاكيت من أعمار مختلفة، الى جانب زيادة قوة الإضاءة ودخول أشعة الشمس إلى داخل الحظيرة، يعتبرا عاملان أساسيان تجعل الطيور مستثارة و تقوم بالنقر و الافتراس، و خاصة في منطقة المجمع حيث يرى الطائر الأغشية المخاطية حمراء اللون الموجودة في هذه المنطقة للطائر الآخر، وذلك عند حدوث عملية الإخراج أوعند وضع البيض.

وأضافت، ويعتقد أن أشعة الشمس أيضا لها دور في ذلك، حيث يستطيع الطائر من خلالها رؤية الأوعية الدموية التي تكون تحت جلد الطائر الآخر، و بخاصة في المناطق الغير كثيفة أو الغير مغطاة بالريش، لافتة و هذا يفسر زيادة حالات الإفتراس في الأسابيع الأولى من العمر، حيت يراها بوضوح و من ثم يقوم بنهشها.

2- بقاء الطيور بدون علف أوماء لفترة طويلة، وعدم تجميع البيض المكسور بالأعشاش يعد من أخطر الأسباب، حيث تكسب الطائر عادة الإفتراس و نقر البيض دون وجود أي خلل في الرعاية أو العلف، مشيرة و هذه الحالة وهى نقر البيض و امتصاص محتواه تحدث كثيرا في حالة ازدياد درجات الحرارة .

3- عدم توزيع المعالف والمساقى بصورة جيدة

4- سوء التهوية وارتفاع درجة الحرارة 

5- عدم جمع النافق بسرعة وتركه فترة كبيرة أمام باقى الطيور يجعلها تقوم بنهش النافق وتصبح بعد ذلك عاده لديها

6- الطفيليات الخارجية تلعب دور مهم في تشجيع عملية الإفتراس

ثانياً:ـ مشاكل التغذية

وأشارت دكتورة أزهار الى، أن مشاكل التغذية أو عدم اتزان العليقة تحدث للأسباب الآتية:ـ

نقص البروتين - انخفاض نسبة الألياف - نقص فى الحجم الكلى للعليقة - نقص ملح الطعام - زيادة نسبة الذرة ( حيث تؤدى إلى تكوين ريش خشن يغرى الطيور بنزعه) - تقديم الغذاء فى صورة كريات pellets - نقص العناصر المعدنيه بختلاف انواعها.


ثالثاً:ـ مشاكل مرتبطة بالانتاج

وتابعت، أما النوع الثالث من المشاكل، فهى مرتبطه بالإنتاج وتقدم المراحل العمرية للطائر، موضحة فقد تظهر أحيانا عند نمو البط خصوصا عند ظهور أول ريش فى الجناح عند عمر 6 اسابيع تقريبا، لافتة لذلك يجب أن يساق البط الى حيث يوجد علف أخضر مع إستخدام عليقة لا تقل نسبة البروتين فيها عن 18% حتى إختفاء الحالة، مضيفة وغالبا ما تظهر هذه الحالة عند بقاء الطيور لوقت طويل بدون ماء او غذاء.

ونوهت،كما أن وصول الطائر الى قمة الانتاج فى الدجاج البياض و عدم اتزان العليقة، يجعله يقدم على الافتراس أو نقر و امتصاص البيض، وتظهر تلك الظاهرة فى القطعان عالية الجودة (نسبة 80%- 85%) التى تربى فى أقفاص، والطائر المصاب لا يستطيع السير وهى حالة مختلفة عن الكساح، وتظهر نتيجة ارتفاع انتاج البيض ونقص أحد الاملاح المعدنية.

العلاج

وحددت الدكتورة أزهار طرق العلاج فى الخطوات التالية:ـ

* عزل الطيور المصابة و المجروحة

* رش الجروح بمضاد حيوي موضعي

* اعطاء فيتامين ك في الشرب

* في حالة ارتفاع درجة الحرارة اعطاء ملح كلوريد البوتاسيوم بنسبة 0.5 جرام /لتر

* ذا كان الافتراس عاليا في الايام العادية ينصح باعطاء ملح الطعام في الشرب يوم واحد او يومان في الاسبوع بجرعة 0,25 او 0,5 جم /لتر ماء

* الاكثار من الفيتامينات و اعطاء مضاد حيوي في الماء اذا لزم الامر

* تقليل فتره الإضاءة مع زيادة التهوية وضبط درجات الحرارة

* تصحيح العلف و ضبط نسبه البروتين و اعطاء الجرعات الازمة للانتاج (في الدجاج البياض).

وأفادت، ومن الصور المقترحة لتصحيح نسب العلف هى:ـ

رفع نسبة الألياف أو البروتين فى العليقة، زيادة نسبة مخلفات المطاحن والمضارب أو بإقلال الحبوب الموجودة أو بإعطاء خلطة مشكلة متزنة، مشيرة ويجب الحرص على وضع ملح الطعام في العليقة، حيث أن كثير من المربين يتجاهلون ذلك.

وأضافت، أما بالنسبة للطيور المنزلية فيجب أن يتم بفرش فرشة من القش تحت الطيور، حيث أن لها تأثير موجب وذلك بسبب إما لأنها توفر نسبة عالية من الألياف، أو لأنها تشغل وقت الطيور فلايبقى لديها وقت لنتف الريش والتعود على العادات السيئة، كما أن القاء حبوب الشعير على الفرشة يجعل الطيور تنشغل بالبحث عنها، مع مراعاة أن هاتان الصورتان الأخيرتان يمكن أن تؤدي الى الاصابة بالكولستريديا.

* قص المنقار

وأشارت، يكون ذلك عند عمر إسبوع بواسطة أداة كهربائية، حيث تقوم بقص أو تقصير المنقار ثم كي مكان الجرح بشفرة ساخنة لمدة 2 – 3 ثواني، موضحة ويجب أعطاء الطيور فيتامين ك قبل عملية القص لمدة 48 ساعة، وفي أثناء و بعد عملية القص أيضا لوقف النزيف، كما يجب ألايتم قص المناقير عند ارتفاع درجة الحرارة، حيث أن درجة الحرارة المثلى تكون من 20 – 25 درجة مئوية، ويمنع تقديم العلف للكتاكيت قبل 3 – 4 ساعات من أجراء عملية القص، على أن تقدم لهم بعدها مباشرة، حيث أن التهام الطيور الجائعة للعلف يساعد على وقف النزيف.

رابط دائم :

أضف تعليق