رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 17 يونيو 2019

خبيرة تغذية تقدم 7 نصائح للسيطرة على ضغط الدم

12 فبراير 2019

تقول الدكتورة هند عباس عيسى عبد الرازق باحث بقسم التغذية وعلوم الأطعمة- شعبة الصناعات الغذائية و التغذية إن ارتفاع ضغط الدم هو حالة شائعة حيث إن قوة تأثير المدى الطويل ضد جدار الشرايين مرتفعة بما يكفي لان تسبب في النهاية مشكلات صحية، مثل مرض القلب.

ويتم تحديد ضغط الدم من خلال كمية الدم التي يضخها القلب ومقدار مقاومة تدفق الدم في الشرايين،و كلما يضخ القلب كمية من الدم كبيرة وكانت الشرايين ضيقة، كان ضغط الدم مرتفعًا.

وانه من الممكن أن تُصاب بارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) لسنين بدون ظهور أي أعراض.

وحتى وإن كان بدون ظهور أعراض، يستمر تلف الأوعية الدموية والقلب ويمكن الكشف عنه.

وارتفاع ضغط الدم غير المتحكم فيه يزيد من خطر الإصابة بمشكلات صحية خطيرة، بما فيها النوبة القلبية والسكتة الدماغية.

ويتطور ارتفاع ضغط الدم بشكل عام على مدار سنوات، ولحسن الحظ، يمكن الكشف عن ارتفاع ضغط الدم بسهولة.

وبمجرد أن تعرف أنك مصابًا بارتفاع ضغط الدم، يمكن أن تتعاون مع طبيبك للتحكم فيه.

وتقول د هند انه لا يوجد علامات أو أعراض لدى معظم المصابين بارتفاع ضغط الدم، ولو كانت نتائج قياس ضغط الدم تشير إلى مستويات مرتفعة خطيرة.

وقد يعاني بعض المصابين بارتفاع ضغط الدم من حالات الصداع وضيق التنفس أو نزيف الأنف، ولكن هذه العلامات والأعراض ليست محددة ولا تحدث عادةً إلا بعد بلوغ ارتفاع ضغط الدم مرحلة حادة للغاية أو مهددة للحياة.

عوامل الخطر

وتنبه د هند الى انه يوجد العديد من عوامل خطرتؤدى لارتفاع ضغط الدم، وتتضمن:

العمر: يزداد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع تقدم العمر،يعتبر ارتفاع ضغط الدم هو الأكثر شيوعًا لدى الرجال خلال فترة منتصف العمر المبكر، أو في حوالي عمر 45،و النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم بعد سن 65.

العِرق:ينتشر ارتفاع ضغط الدم بين ذوي البشرة السوداء بشكل خاص، وغالبًا ما يتعرضون للإصابة به في سن مبكر أكثر من ذوي البشرة البيضاء. كما تعد أيضًا المضاعفات الخطيرة، مثل السكتة الدماغية والنوبة القلبية والفشل الكلوي، أكثر شيوعًا لدى ذوي البشرة السمراء.

التاريخ العائلي: يميل ارتفاع ضغط الدم للانتشار بين أفراد الأسرة الواحدة. • زيادة الوزن أو السمنة. كلما زاد وزنك، احتجت إلى كميات أكبر من الدم لإمداد الأنسجة بالأكسجين والمواد الغذائية. وكلما زاد حجم الدم الذي يسير عبر الأوعية الدموية، يزيد الضغط أيضًا على جدران الشرايين.

عدم الحفاظ على نشاطك البدني: يميل معدل ضربات القلب لدى الأشخاص الذين يعيشون حياة غير نشطة إلى الزيادة. وكلما زاد معدل ضربات القلب، يجب على القلب أن يعمل بجدية مع كل عملية انقباض وزادت القوة الضاغطة على الشرايين. يؤدي نقص النشاط البدني أيضًا إلى زيادة خطر زيادة الوزن.

استخدام التبغ: ليس التدخين أو مضغ التبغ فقط هو ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ، ولكن يمكن للمواد الكيميائية الموجود في التبغ أيضًا العمل على إتلاف بطانة جدران الشرايين و تضيُّقها ،كما يمكن للتدخين السلبي زيادة ضغط الدم.

زيادة الملح (الصوديوم) في النظام الغذائي. يمكن أن تؤدي زيادة الصوديوم في نظامك الغذائي إلى احتفاظ الجسم بالسوائل مما يزيد من ضغط الدم.

نقص البوتاسيوم في النظام الغذائي: يساعد البوتاسيوم على توازن كمية الصوديوم في الخلايا. في حالة عدم الحصول على ما يكفي من البوتاسيوم في نظامك الغذائي، فقد تتراكم كمية كبيرة من الصوديوم في دمك.

الضغط النفسي: يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات الضغط النفسي إلى زيادة ضغط الدم. إذا كنت تحاول الاسترخاء بتناول المزيد من الطعام أو استخدام التبغ أو شرب الكحول، فإنك قد تزيد من مشكلات ارتفاع ضغط الدم فقط.

بعض الأمراض المزمنة: يمكن لبعض الحالات المزمنة أيضًا زيادة خطر ارتفاع ضغط الدم، مثل مرض الكلى وداء السكري.

قد يؤدي الضغط المفرط على جدران الشرايين الناتج عن ارتفاع ضغط الدم إلى الإضرار بالأوعية الدموية، علاوة على أعضاء الجسم.

فكلما زاد ارتفاع ضغط الدم وزادت فترة تركه دون علاج، كلما كان الضرر أكبر.

حيث قد يودى عدم علاج ارتفاع ضغط الدم إلى النوبة القلبية أو السكتة الدماغية العلاج إن تغيير نمط الحياة يمكن أن يساهم بشكل كبير في السيطرة على ضغط الدم المرتفع.

فان تناول نظام غذائي صحي ذي ملح أقل وممارسة الرياضة بانتظام، والإقلاع عن التدخين والحفاظ على وزن صحي للجسم. مع تغيير نمط الحياة قد يساعدك تغيير نمط حياتك على السيطرة على ارتفاع ضغط الدم ومنعه، حتى إذا كنت تتلقى علاج ضغط الدم.

وتقدم د هند نصائح لتجنب ارتفاع ضغط الدم :

  •  تناول طعامًا صحيًا:اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا لوقف فرط ضغط الدم ترتكز على الفاكهة، والخضروات، والحبوب الكاملة، والدجاج، والأسماك، ومنتجات الألبان منخفضة الدهون،احصل على كفايتك من البوتاسيوم:والذي يساعدك في منع ارتفاع ضغط الدم والسيطرة عليه،قلل من تناولك للدهون المشبعة والمتحولة.

  •  قلل الملح في نظامك الغذائي. يناسب معدل صوديوم منخفضًا ـــ 1500 ميلليجرام (ملجم) يوميًا ـــ الأشخاص البالغ عمرهم 51 عامًا أو أكبر، أو الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، أو السكري أو مرض كلوي مزمن. غير ذلك، يمكن للأصحاء تناول 2,300 ملجم أو أقل يوميًا. على الرغم من أنه يمكنك تقليل كمية الملح الذي تأكله بترك زجاجة الملح من يدك، يمكنك أيضًا الانتباه إلى كمية الملح الموجودة في الطعام الجاهز الذي تأكله، مثل الشوربة المعلبة أو الأطعمة المجمدة.

ولتقليل الصوديوم في النظام الغذائي يُرجى اتباع النصائح الآتية:

  1. قراءة ملصقات الأطعمة واختيار بدائل ذات صوديوم منخفض للأطعمة والمشروبات التي تُشتَرى عادةً إذا أمكن.

  2.  تناول أطعمة مُعالجة أقل - من الطبيعي أن توجد كمية قليلة فقط من الصوديوم في الأطعمة. يُضاف معظم الصوديوم أثناء المعالجة.

  3.  لا يُضاف الملح- تحتوي ملعقة شاي واحدة من الملح على 2,300 مليغرام من الصوديوم. استخدام أعشاب أو توابل لإضافة نكهة للطعام. 

  4. خذ الأمر بالتدريج- إذا كان من الصعب تقليل الصوديوم في النظام الغذائي فجأةً يمكن تقليله تدريجيًّا. سيُعتاد على الذوق بمرور الوقت.

  5.  ضع باعتبارك تعزيز مستويات البوتاسيوم- فبإمكان البوتاسيوم تقليل آثار الصوديوم على ضغط الدم. وأفضل مصدر للبوتاسيوم هو أطعمة، مثل الفاكهة والخضراوات، بدلاً من المكملات الغذائية. 

  •  حافظ على وزن صحي:يمكن أن يساعدك الحفاظ على وزن صحي، أو فقدان الوزن إذا كنتِ تعانين زيادة الوزن أو السمنة، على السيطرة على ضغط الدم المرتفع وأن يحد من خطر التعرض لمشاكل متعلقة به. إذا كنت تعاني زيادة في الوزن، يمكن لفقد 5 أرطال (2.3 كجم) أن يُقلل من ضغط الدم لديك.

  •  زيادة النشاط البدني: يساعدك النشاط البدني المعتاد على خفض ضغط دمك، والسيطرة على التوتر، وتقليل خطر التعرض للعديد من المشكلات الصحية ويساعدك في الحفاظ على وزنك تحت السيطرة.

  •  امتنع عن التدخين: يصيب التبغ جدران الأوعية الدموية ويُسَرّع من عملية تصلب الشرايين. إذا كنت تدخن، فاطلب المساعدة من طبيبك للإقلاع عن التدخين.

  •  تحكم في التوتر: قلل من التوتر قدر الإمكان، مارس أساليب صحية للتكيف، مثل استرخاء العضلات، أو التنفس العميق، أو التفكر. يمكن للحصول على نشاط بدني منتظم والكثير من النوم المساعدة أيضًا

  •  تمرّن على الاسترخاء: أو التنفس البطيء بعمق.  

رابط دائم :

أضف تعليق