رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 20 مايو 2019

"الإجهاض المعدى" مرض شديد الخطورة تسببه بكيتريا "بروسيلا".. تعرف على العلاج الأمثل

27 ابريل 2019

الإجهاض المعدي مرض معدي شديد الخطورة تسببه بكتريا من جنس "بروسيلا" يؤدى إلى تدنى الكفاءة التناسلية الإنتاجية متمثلاً في الإجهاض أو ولادة مواليد ضعيفة معتلة في الإناث كما يسبب إلتهاب الخصيتين والوعاء الناقل مع شيوع العقم في الذكور في العديد من الحيوانات مختلفة الأنواع كما أنه قد يصيب الإنسان أيضاً.
 
ويوضح الدكتور احمد الصوالحى أستاذ الامراض المعدية بكلية الطب البيطرى جامعة المنصورة ومدير مكتب الاتحاد الافريقى لتنمية الثرة الحيوانية فى نيروبى – اهمية هذا المرض وكيفية الوقاية منه والتعامل معه فى حالة الإصابة.
 
و ينتشرمرض البروسيلا في معظم الأقطار النامية خاصة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وغرب آسيا وأجزاء من أفريقيا بما فيها مصر وكذلك في أمريكا اللاتينية العديد من الأقطار أحرزت تقدماً في برامجها الاستئصالية وبعض البلدان قد تخلصت من المرض بالفعل.
 
وتسبب البروسيلا في الحيوانات خسائر إقتصادية فادحة لها آثار شديدة السلبية وخاصة في المناطق التي تعتمد نظم إنتاج مكثفة للأبقار في العالم نتيجة للإجهاض وفقد الأجنة وتدهور إنتاج اللبن والخصوبة وزيادة الفترات فيما بين مواسم الحلب ومواسم الولادات وفي الأغنام والماعز تنجم الخسائر الاقتصادية عن نقص الكفاءة التناسلية نتيجة عقم الكباش إلي جانب انخفاض إنتاج اللبن مما يؤثر علي نمو الحملان والجديان.
 
الاجهاض المعدى "البروسيلا"
 
وجديراً بالذكر أن كل من منظمة الأغذية والزراعة و منظمة الصحة العالمية ومكتب الأوبئة بباريس يعتبرون أن البروسيلا هي أكثر الأمراض ذات الأهمية بالنسبة للصحة العامة انتشاراً في العام، وتعتبر بروسيلا ملتينسيس الأشد ضراوة للإنسان وإمكانية العدوى بها عن طريق شرب لبن الماعز والأغنام الملوث تجعل  لبسترة اللبن قبل شربه ضرورةً قصوى.
 
هناك العديد من أنواع البروسيلا تصيب العديد من أنواع الحيوانات بشكل واسع الإنتشارفمثلا  بروسيلا أبورتسB.abortus  تصيب الأبقار والجاموس، وبروسيلا أوفيس B.ovis تصيب الأغنام، بينما بروسيلا ملتينسيس B. Melitensis  تصيب كلا من الماعز والأغنام  و في الإنسان بروسيلا ميلتينسيس تسبب الحمى المالطية وبروسيلا أبورتس تسبب الحمى المتموجة.
 
  تاريخ المرض
 ثم التعرف علي بروسيلا ملتينسيس للمرة الأولي في مالطا عام 1887 بواسطة العالم بروس بينما بروسيلا أبورتس تم التعرف عليها في الدانمرك بواسطة بانج عام1897 وكانت أول التقارير المسجلة عن البروسيلا في إفريقيا كان في جنوب إفريقيا عام 1906 وفي مصر تم اكتشاف البروسيلا في الحيوان سيرولوجياً للمرة الأولي عام 1939.
 
أهم الأعراض 
الأبقار والجاموس هي العوائل الطبيعية لبروسيلا أبورتس وبقية الحيوانات التي قد تصاب بالميكروب تعتبر عوائل ثانوية نادراً ما تتسبب في نقل العدوى للماشية.
 
في القطعان مكتملة الحساسية للإصابة والغير محصنة تكون الإصابة مصحوبة بنسبة عالية من الإجهاض "عاصفة من الإجهاض" تمتد لعام أو أكثر ويحدث الإجهاض في النصف الثاني من عمر الحمل خاصة خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل.
 
في الحمل التالي وما يليه غالباً ما تكتمل فترة الحمل وتكون الأبقار طبيعية ولكنها تستمر في إفراز الميكروب من الرحم وفي اللبن ورغم ذلك قد يحدث الإجهاض لنفس البقرة للمرة الثانية أو الثالثة في القليل من الحالات في الحالات الأقل حدة الأبقار قد تلد عجول ميتة أو عجول ضعيفة أو ربما مجرد احتباس المشيمة.
 
في أغلب الحالات يعقب الإجهاض التهاب الرحم مما يؤثر بالسلب علي خصوبة هذه الأبقار. الأعراض الأخرى للإصابة بالبروسيلا علي مستوى القطعان هو ازدياد نسب حدوث احتباس المشيمة وانخفاض إنتاج اللبن.
 
في الثيران المصابة قد يحدث التهاب حاد أو مزمن بالخصيتين وكذلك التهاب الحبل المنوي والتهاب الحويصلة المنوية التهاب المفاصل وتورمها.
 
علاج "البروسيلا"
 
العلاج والوقاية :
علاج مرض البروسيلا في الماشية ليس فعالا ولا عمليا بسبب اختباء الميكروب داخل الغدد الليمفية وأنسجة الضرع و الأعضاء التناسلية و العقاقير ليست قادرة على اختراق حاجز جدران الخلايا إلى جانب أن بعض المضادات الحيوية قد تسبب بعض التحورات  لبروسيلا أبورتس مما يمنع رصدها سيرولوجيا مما يؤدى إلى استفحال ظاهرة الحيوانات الحاملة للمرض. 
 
لذا فإن التطعيم هو الوسيلة الفعالة لمقاومة المرض بالإضافة وإتباع سياسة الاختبار وذبح الحيوانات الايجابية  إلى جانب منع بيع وحركة الحيوانات المصابة يؤدى فى النهاية حتما إلى إستئصال المرض فى نهاية الأمر.
 
في القطعان مكتملة الحساسية للإصابة والغير محصنة تكون الإصابة مصحوبة بنسبة عالية من الإجهاض "عاصفة من الإجهاض" في الماشية المصابة تمتد لعام أو أكثر ويحدث الإجهاض في النصف الثاني من عمر الحمل خاصة خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل.
 
في الحمل التالي وما يليه غالباً ما تكتمل فترة الحمل وتكون الأبقار طبيعية ولكنها تستمر في إفراز الميكروب من الرحم وفي اللبن، ورغم ذلك قد يحدث الإجهاض لنفس البقرة للمرة الثانية أو الثالثة في القليل من الحالات في الحالات الأقل حدة الأبقار قد تلد عجول ميتة أو عجول ضعيفة أو ربما مجرد احتباس المشيمة.
 
في أغلب الحالات يعقب الإجهاض التهاب الرحم مما يؤثر بالسلب علي خصوبة هذه الأبقار. الأعراض الأخرى للإصابة بالبروسيلا علي مستوى القطعان هو ازدياد نسب حدوث احتباس المشيمة وانخفاض إنتاج اللبن.
 
في الثيران المصابة قد يحدث التهاب حاد أو مزمن بالخصيتين وكذلك التهاب الحبل المنوي والتهاب الحويصلة المنوية التهاب المفاصل وتورمها“Arthritis and hygroma" خاصة مفاصل الرسغ Carpal joint قد تحدث في الإصابات المزمنة بالذكور والإناث.
 
في حالات نادرة قد يحدث تسمم دموي ميكروبيSepticemia  ونفوق.
 
الأبقار والجاموس قد تصاب ببروسيلا عندما يكون هناك اختلاط مباشر مع الماعز أو الأغنام المصابة والتي قد تسبب الإجهاض ولكن فى معظم الإصابات تواجد الميكروب يكون منحصر في الضرع والغدد الليمفية أعلي الضرع مع إفراز الميكروب في اللبن والذي قد يستمر لعدة شهور أو سنين في بعض الحالات.
 
إصابة الأبقار والجاموس ببروسيلا سويس نادر الحدوث وذاتي الشفاء Self-limiting بروسيلا أبورتس وبروسيلا سويس قد تصيب الأغنام أحياناً إذا كانت مخالطة لأبقار أو خنازير مصابة.
 
في الخيول
بروسيلا أبورتس وأحياناً بروسيلا سويس قد تصيب الخيول مما يسبب التهاب الكيس المفصلي فوق الشوكة  أو التهاب الكيس المفصلي فوق الأطلسية، حيث يصبح الكيس المفصلى ممتليئا  بسائل رائق لزج بلون القش سميك الجدار وقد ينفجر هذا الكيس فتحدث التهابات ثانوية،
 
غالباً ما يصاحب العدوى التهاب المفاصل والعرج المتقطع وحدوث خراريج يمقدم الصدرومنطقة النتؤ فوق الحافر و إجهاض الأفراس المرتبط بالبروسيلا نادر الحدوث.
 
 

رابط دائم :

أضف تعليق