رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
السبت 17 نوفمبر 2018

«الرمان»فوائد ومحاذير.. يمنع الإصابة بأمراض القلب والسرطان ويقلل العجز الجنسى للرجال

17 اكتوبر 2018

وجدت أقدم شجرة للرمان مرسومة على جدران مقابر تل العمارنة فى عهد إخناتون، ويقال أن تحتمس أحضر الرمان إلى مصر من آسيا، وكان الفراعنة يصنعون من الرمان مشروباً يسمى شدو، والرمان يعتبر من أقدم أشجار الفاكهة فى مصر، وقد جاء ضمن العديد من الوصفات الفرعونية العلاجية كما أكد المؤرخ اليونانى القديم هيرودوت، وقد عرف الطبيب الإغريقى دسقورديس فى القرن الميلادى الأول قدرة الرمان على طرد الديدان.

وفى الإسلام ورد ذكر الرمان فى القرآن الكريم ثلاث مرات قال سبحانه وتعالى فى سورة الأنعام: "وَهُوَ الَّذِىَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَىْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهاً وَغَيْرَ مُتَشَابِه انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِى ذَلِكُمْ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ" (99)، وقال سبحانه وتعالى فى سورة الأنعام: "وَهُوَ الَّذِى أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفاً أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهاً وَغَيْرَ مُتَشَابِه كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِين" (141)، وقال سبحانه وتعالى فى سورة الرحمن: "فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ" (68).

قال ابن القيم الجوزية فى كتابه الطب النبوى: حلو الرمان جيد للمعدة ومقو لها ونافع للحلق والصدر والرئة وجيد للسعال وماؤه ملين للبطن، وحامض الرمان يدر البول ويسكن الصفراء ويقطع الإسهال ويمنع القىء ويقوى الأعضاء.

وقال داود الأنطاكى فى التذكرة: الرُّمان كله جلاء، يغسل الرطوبات وخمل المعدة ويفتح السدد ويحد البصر وينفع الجرب ويزيل السعال المزمن وخشونة الحلق.

وقال ابن سينا فى قانونه: حب الرمان مع العسل طلاء للقروح الخبيثة الخشنة ويقبع الصفراء ويمنع سيلان الفضول إلى الأحشاء وملين وينفع من وجع الأذن وطلاء لباطن الأنف ونافع للعين والورم والحميات والالتهابات.

وقال ابن البيطار: حب الرمان ينفع التهاب المعدة ويشد اللثة ويقطع النزيف ويذهب حكة العين.

كبيرة جداً

ويقول الدكتور عصام منصور أستاذ الصناعات الغذائية بكلية الزراعة بجامعة المنوفية أن العناصر الغذائية فى الرمان لها أهمية كبيرة جداً، حيثُ يعطى 100 جرام من ثمار الرمان 52 جراماً من البذور ويعطى 100 جرام من بذور الرمان 78 جراماً من الماء، 13.67 جرام سكريات بسيطة، 4 جرامات ألياف غذائية تمثل 14% من الاحتياجات اليومية من الألياف الغذائية، 1.67 جرام بروتين، 1.17 جرام مواد الدهنية مما يجعله مصدراً جيداً للماء والطاقة السريعة (83 سعراً حرارياً كبيراً)، والألياف الغذائية تساعد على فقدان الوزن وتقى من تصلب الشرايين وتمنع الإمساك والإسهال وتسيطر على مرض السكرى وتنظم ارتفاع ضغط الدم، وتقلل من فرص الإصابة بسرطان القولون والثدى.

ويعطى 0.6 مليجرام فيتامين هـ تمثل 4% من الاحتياجات اليومية من فيتامين هـ، وهو مانع قوى للأكسدة و يساعد فى عمليات الأكسدة والاختزال ويستخدم فى علاج الأنسجة الضامة بالجلد ويلعب دوراً مهماً فى النضج الجنسى ونقصه يسبب العقم.

ويعطى 16.4 ميكروجرام فيتامين ك تمثل 16% من الاحتياجات اليومية من فيتامين ك، وله دور أساسى فى إنتاج مادة البروثرومبين فى الكبد اللازمة لتجلط الدم ويساعد الجسم لتصنيع بعض البروتينات ونقصه يسبب حدوث نزيف مستمر عند حدوث أى جرح.

ويعطى 10.2 مليجرام فيتامين ج تمثل 12% من الاحتياجات اليومية من فيتامين ج، ويحافظ فيتامين ج على مرونة جدران الشعيرات الدموية والأوعية الدموية ويساعد على امتصاص الحديد وبذلك يقلل من الإصابة بالأنيميا ويعزز المناعة وبالتالى يقى من العدوى كما أنه مانع قوى للأكسدة.

ويعطى 38 ميكروجرام فيتامين ب9 (حامض الفوليك) تمثل 10% من الاحتياجات اليومية من حامض الفوليك، وهو يساعد فى إنتاج الأحماض النووية وخلايا الجسم الجديدة ويساعد فى تكوين الهيموجلوبين.

ويعطى 0.377 مليجرام فيتامين ب5 (حامض البانتوثينك) تمثل 8% من الاحتياجات اليومية من فيتامين ب5 وهو يساعد الجسم على استخدام الكربوهيدرات والبروتينات والدهون كمصدر للطاقة.

كما يعطى 0.075 مليجرام فيتامين ب6 (بيريدوكسين) يمثل 6% من الاحتياجات اليومية من فيتامين ب6 وهو يساعد الجسم على تصنيع الأحماض الأمينية غير الأساسية ويساعد على إنتاج الأنسولين والهيموجلوبين وضرورى لبناء وهدم بروتينات الجسم.

يعطى 0.067 مليجرام فيتامين ب1 (ثيامين) يمثل 6% من الاحتياجات اليومية من فيتامين ب1 وهو يساعد على إنتاج الطاقة من الكربوهيدرات.

ويعطى 0.119 مليجرام من المنجنيز تمثل 6% من الاحتياجات اليومية من المنجنيز وهو عنصر ضرورى للنمو السليم والصحى للهكيل العظمى ومانع قوى للأكسدة، يتحكم فى مستوى السكر فى الدم وينشط الإنزيمات اللازمة لعملية التمثيل الغذائى للكولسترول والأحماض الأمينية  والكربوهيدرات ويعالج الالتهابات والالتواءات ويمنع الإصابة بهشاشة العظام ويخفيف الأعراض التى تصاحب الدورة الشهرية ويساعد على امتصاص الفيتامينات الحيوية.

ويعطى 236 مليجراماً من البوتاسيوم تمثل 5% من الاحتياجات اليومية من البوتاسيوم، والبوتاسيوم ضرورى لانقباض عضلة القلب ويحافظ على ضغط الدم بطرد الصوديوم الزائد من الجسم ويساعد فى توسيع الأوعية الدموية ويساعد على تنظيم كمية السكر التى يمتصها الجسم بعد الوجبات وينظم الضغط الأسموزى لسوائل الجسم.

ويعطى 36 مليجراماً من الفسفور تمثل 5% من الاحتياجات اليومية من الفسفور وهو مهم لبناء العظام والأسنان، ويدخل فى تكوين الأحماض النووية.

ويعطى 0.35 مليجرام من الزنك تمثل 4% من الاحتياجات اليومية من الزنك، فهو يساعد على التئام الجروح سريعاً ويساعد على البلوغ ويزيد من الحيوانات المنوية وينظم هرمون التستوستيرون (هرمون الذكورة)، ويساعد الجسم على إنتاج كريات الدم البيضاء التى تقوى من جهاز المناعة ويعالج الالتهابات الجلدية وحساسية الجلد والأمراض الجلدية مثل الأكزيما، يستعمل كمعالج قوى لمرض البواسير، يستعمل فى علاج الحروق.

ضد الأمراض

وأضاف أستاذ الصناعات الغذائية أن المركبات غير الغذائية بالرمان، وهى المركبات الكيميائية غير الغذائية التى لها خصائص وقائية ضد الأمراض، فمن المعروف أن  النباتات تنتج هذه المركبات الكيميائية لحماية نفسها ولكن الأبحاث الحديثة أثبتت أن هذه المواد  قادرة على حماية الإنسان أيضاً ضد كثير من الأمراض، ويحتوى عصير الرمان على العديد من هذه المركبات والتى تشمل (ellagitannins)  اللاجيتانين، (pelargonidin) بلارجونيدين، (punicalin) بونيكالين، (punicalagin) بونيكالاجين، (anthocyanins) أنثوسيانين، (cyanidin) سيانيدين، (ellagic acid) حامض اللاجيك مما يجعل عصير الرمان ذات أهمية كبرى من الناحية العلاجية.

وأشار منصور إلى أهمية دور المركبات غير الغذائية فى صحة الإنسان فهى مانع قوى للأكسدة والتأثير الوقائى لمانعات الأكسدة مثل اللاجيتانين، بلارجونيدين، بونيكالين، بونيكالاجين، أنثوسيانين، سيانيدين، حامض اللاجيك والعناصر المانعة للأكسدة مثل فيتامين ج، فيتامين هـ والمنجنيز يرجع لقدرتها على منع التأكسد ومقاومة الجذور الحرة التى تسبب العديد من الأضرار والأمراض للجسم.

كما أنه يمنع الإصابة بالسرطان حيثُ إن هرمون الاستروجين مهم لكل من الجنسين، ولكن الكثير من الاستروجين يؤدى إلى سرطان الثدى، فمانعات الأكسدة القوية بعصير الرمان توقف إنتاج إنزيم الأروماتاز الذى يتحكم فى تخليق الاستروجين، وبالتالى نمو سرطان الثدى، كما أن حمض اللاجيك الموجود فى عصير الرمان يبطئ من قدرة الأورام على تكوين الأوعية الدموية التى تحتاجها للبقاء فى الجسم، كما ثبتت فاعلية عصير الرمان فى العلاج والوقاية من سرطان المثانة، حيثُ إنه يوقف نمو السرطان، كما يتدخل فى العوامل الوراثية للخلايا السرطانية بما يؤدى إلى موتها فى النهاية ويحفز التئام الجروح ويقوى الأنسجة الرخوة، وهذا أيضاً يمكن أن يساهم فى منع الخلايا السرطانية من الانتشار. 

مانعات الأكسدة

ويضيف أن الرمان يمنع أيضاً  أمراض القلب لأن مانعات الأكسدة الموجودة فى عصير الرمان تخفض من الكولسترول السيئ المعروف بالكولسترول منخفض الكثافة (LDL) وتزيد من مستويات الكولسترول الجيد، والمعروف بالكولسترول عالى الكثافة (HDL)، وهذا يحمى القلب من أى أمراض ويجعله خالياً من المخاطر، كما أن عصير الرمان ينشط الدورة الدموية ويحافظ على صحة القلب والجسم، وكما يستعيد الوظائف الطبيعية المضطربة للعضلة القلب.

كما أن مانعات الأكسدة الموجودة فى عصير الرمان تجعله سلاحاً قوياً فى خفض مخاطر الإصابة بالعجز الجنسى، حيثُ يزيد عصير الرمان من إنتاج هرمون التستوستيرون المسئول عن صحة الرجال من الداخل والخارج، كما يزيد عصير الرمان أكسيد النيتريك وهو مركب أساسى لحدوث الانتصاب.

كما يقلل من الالتهابات حيثُ إنه يمكن للالتهابات على المدى الطويل أن تؤدى إلى أمراض مثل مرض السكرى والزهايمر ومانعات الأكسدة الموجودة فى عصير الرمان لها خصائص مضادة للالتهابات حيث تقلل من تكوين البروتينات الدالة على الالتهاب  (C-reactive proteins)   

صحة العظام.

ومن المعروف أن عصير الرمان فعال جداً فى مهاجمة البروتين المسئول عن إنتاج الالتهاب (Interleukin 1-b)، وهو مسئول إلى حد كبير عن التسبب فى هشاشة العظام وتدهور الغضروف مما يجعله مفيداً للأشخاص الذين يعانون من مرض هشاشة العظام.

كما أن عصير الرمان مصدر غنى للنياسين، البوتاسيوم، فيتامين ج، حامض الفوليك، الحديد والألياف وتلك العناصر مفيدة جداً للنساء الحوامل، فهى تساعد على الحفاظ على صحة المرأة الحامل وتشجيع نمو الخلايا، كما تساعد على تقليل التشنجات ومشاكل النوم أثناء الحمل وتساعد على زيادة تدفق الدم إلى الطفل للحد من مخاطر الإصابة بالتخلف.

ويعالج فقر الدم لأن عصير الرمان مصدر غنى للحديد وبالتالى يرفع مستوى الهيموجلوبين فى الدم وبذلك يقلل من فرص الإصابة بالأنيميا، كما أن الاستهلاك المنتظم لعصير الرمان يمنع تكوين جلطات الدم.

كما أنه يحافظ على نظام المناعة لأن عصير الرمان له خصائص مضادة للميكروبات ومضادة للبكتيريا، ومن المعروف أنه يقلل الميكروبات الموجودة فى الفم، وبالتالى يعزز نظام المناعة، وخصائصه المضادة للميكروبات تعوق انتقال فيروس نقص المناعة للإنسان ويبدو أن الرمان الفاكهة الوحيدة التى لديها القدرة القوية للحد من انتقال فيروس نقص المناعة للإنسان.

ويحافظ على ضغط الدم حيثُ يعمل عصير الرمان كأسبرين طبيعى يساعد على سيولة الدم وبالتالى يقلل فرص ارتفاع ضغط الدم.

محاذير الاستخدام 

وأشار الدكتور عصام منصور أستاذ الصناعات الغذائيه بكلية الزراعة بجامعة المنوفية أنه من محاذير استخدام عصير الرمان:

-  يتداخل عصير الرمان مع الإنزيم المسئول عن تمثيل بعض الأدوية مثل بعض أدوية الكولسترول.

-  يخفض عصير الرمان من ضغط الدم ولذا قد يضر المرضى الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض.

-  يجب تناول عصير الرمان بحرص فى حالة مرض البول السكرى.

-  يحتوى عصير الرمان على سعرات حرارية عالية، لذا يجب تجنب عصير الرمان عند اتباع نظام غذائى لإنقاص الوزن، لأن السعرات الحرارية العالية يمكنها أن تسبب زيادة الوزن.

- يسبب عصير الرمان أعراض الحساسية لبعض الناس الذين يعانون من الحساسية لبعض الأغذية ومن هذه الأعراض صعوبة وألم عند البلع، الطفح الجلدى، تورم الوجه، صعوبة فى التنفس، ألم وتورم فى الفم.

وفى النهاية وبعد معرفة فوائد عصير الرمان وقيمته الغذائية وكذلك محاذير استخدامه لابد من الحرص على تجنب الإفراط فى استهلاك عصير الرمان كى يستطيع الإنسان التمتع بفوائده وتتجنب أضراره.

رابط دائم :

أضف تعليق