رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الأثنين 18 مارس 2019

أمراض الدواجن .. «الجمبورو» إيدز الدجاج .. أعراض وعلاج

12 مارس 2017

«الجمبورو» ويطلق على المرض أيضاً التهاب كيس فابريس والتهاب البرسا المعدى، وهو مرض فيروسى خطير يصيب الدجاج فقط فى أعمار غالباً من 3–6 أسابيع، ويتميز بالنقر الذاتى بفتحة المجمع وإسهال كثيف زيتى الملمس، وعدم توازن وارتعاش الجسم ونفوق، ويؤدى هذا المرض إلى حدوث انخفاض مناعى إما مستديم أو مؤقت، وضعف فى الاستجابة المناعية ضد اللقاحات المختلفة .

ويعتمد ظهور هذا المرض على وجود جراب فابريشا وعملها، وقد وجد أن الدجاج بأعمار أقل من عشرة أيام لا تظهر عليها الأعراض، وينتقل الفيروس إما بالتلامس المباشر ما بين الطيور المصابة والسليمة، أو بالتلامس غير المباشر ما بين الطيور السليمة وآثار الطيور المريضة.

ومدة حضانة المرض قصيرة جداً ( 48 – 72 ساعة ) وأهم الأعراض:

زيادة واضحة فى معدل النفوق، مع ملاحظة بعض الطيور الخاملة التى تبدو عليها خشونة، وعدم ترتيب الريش، وترطب ريش المجمع، كما أن الطيور المصابة تشكو من إسهال مائى أو مخاطى أبيض أو أصفر اللون .

وفى اليوم التالى تكون نسبة الإصابة عالية وقد تصل إلى 100% فى بعض الأحيان، وتنخفض كمية الأكل المستهلك انخفاضاً واضحاً ولا تستطيع بعض الطيور المصابة الحركة، وقد يلاحظ عليها رعشة الرأس أو الجسم، وهذه الأعراض مشابهة لأعراض الإصابة بالكوكسيديا، من حيثُ ظهوره المفاجئ والأعراض، ويلاحظ على بعض الطيور المصابة محاولة تنقير مخرجها، ويكون المرض على أشده فى اليومين الثالث والرابع من بدء ظهور المرض، وينتهى عادة بعد 5 – 7 أيام .

وتتراوح نسبة النفوق بين 1 – 4 %، عادة وتكون أكثر فى الطيور التى لا تحمل مناعة من الأمهات، وتصاب بعد عمر 4 – 5 أسابيع ، وقد ارتفعت نسبة النفوق بشكل مخيف فى السنوات الأخيرة. ويتميز التهاب جراب فابريشيا المعدى عن معظم أمراض الدواجن بالتغيرات المرضية، وأهمها: جفاف الجسم، مع احتقان شديد فى عضلات الجسم، خاصة عضلات الفخذ والصدر، كذلك وجود البقع النزفية فى عضلات الفخذ وعضلات الصدر أحياناً.

تعد جراب فابريشيا هى الهدف فى هذا المرض، ويلاحظ عليها زيادة فى الحجم والوزن، مع احتوائها على مواد مخاطية عديمة اللون، أو بيضاء مصفرة، وأحياناً على مواد متجبنة، ويحيط هذه الغدة فى كثير من الأحيان مواد سائلة أو جيلاتينية عديمة اللون، وقد تلاحظ بقع نزفية صغيرة الحجم على الطبقة المبطنة للغدة.

أما فى الحالات المتقدمة التى قد تستمر إلى بضعة أيام بعد ظهور الأعراض، فيكون حجم الغدة عادة طبيعياً أو أصغر من الطبيعى، حيثُ يصاحب هذه الحالات المتقدمة ضمور الغدة، وتكون الأجزاء الداخلية شاحبة اللون فى الطور الحاد للمرض، وقد تلاحظ بعض البقع النزفية عليها، وقد تلاحظ البقع النزفية فى بطانة المعدة الحقيقية، التى تكون مشابهة لحالات مرض النيوكاسل.

يمكن إجراء عزل الفيروس وتشخيصه، إلا أن سهولة تشخيص هذا المرض لا تحتاج لعزل المسبب والتعرف عليه، وقد تشكو الطيور المصابة بالتهاب جراب فابريشيا المعدى، خاصة فى الحالات المتقدمة من تضخم الكلى واحتوائها على اليوريا، وهذه الحالة مشابهة لما يحدث فى بعض إصابات مرض التهاب الشعبى المعدى، والمتسبب بعترة معينة من فيروس كورونا ولكن فى حالات الالتهاب الشعبى المعدى يلاحظ بعض الأعراض التنفسية التى تكون معدومة فى حالات التهاب جراب فابريشيا المعدى.

طرق العلاج والوقاية لا يوجد علاج لهذا المرض، ويمكن إعطاء بعض الفيتامينات للتقوية فى أثناء حدوث الوباء، وإعطاء فيتامين K قد يساعد أيضاً فى التقليل من النفوق، بسبب تسهيل تخثر الدم بتكوين مادة البروثرومبين، الذى يكون فيتامين K أحد المواد الضرورية لتكوينه فى الجسم.

وتكون الوقاية باستعمال اللقاحات ضد هذا المرض، ويمكن إعطاؤها عن طريق الشرب، أو الرش عند عمر 7 – 14 يوماً، وفى حالات وجود إصابات شديدة وكثيرة فتفضل إعادة التحصين عند عمر ثلاثة أسابيع بعتر متوسطة الضراوة، خاصة فى فصل الصيف، حيثُ الحرارة العالية تسبب جهداً كبيراً على الجهاز المناعى الذى يجعل استجابة الجهاز المناعى للقاح ضعيفة، وينصح بعض الباحثين باستخدام اللقاح غير الفعال الزيتى، ولكن بعد إعطاء اللقاح الحى وبعمر ثلاثة أسابيع، وقد أعطى استعمال اللقاح الزيتى غير الفعال نتائج جيدة جداً فى المناطق الموبوءة بهذا المرض.

رابط دائم :

أضف تعليق