رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة | رئيس التحرير: أيمن شعيب
الخميس 24 اغسطس 2017

«أبو بطة»: الجوجوبا مصدر للوقود الحيوى وتحارب التلوث.. وتقاوم الاحتباس الحرارى

8 مايو 2016

 فى اطار فعاليات معرض اجرى بزنس عقدت ندوة الجوجوبا «الذهب الاخضر يتلالا فى صحراء مصر» للدكتور وليد ابوبطة خبير التنمية المتكاملة وعضو اللجنة العلمية للزراعة المحمية بوزارة الزراعة.

  لماذا الجوجوبا؟

الجوجوبا هو النبات الذى يمكن ان يعيد مصر لعهد التصنيع الزراعى كما كان القطن سابقا, كما يمكن الاعتماد عليه في إعمار الصحراء بمجتمعات عمرانية جديدة، كما يمكنها النمو في الظروف المناخية الصعبة وبالتالى فهى ملائمة للاراضى الصحراوية، ولا تحتاج اراضى جيدة وانما يمكن زراعتها فى الاراضى الرديئة «الاراضى الهامشية»، بالاضافة الى أن أوراقها سميكة فلا تصيبها الآفات ولا تحتاج لرعاية كثيفة، كما يتميز ورقها بأتجاهه للأعلى مما يقلل فقده للماء نتيجة لعدم تعرض الاوراق للشمس بصورة كبيرة.

وأضاف ولان مصر تهدف إلى زيادة الرقعة الزراعية وتوجهات زراعة مساحة مليون ونصف فدان ومع ثبات المصادر المائية، فان الحاجة تدعو إلى زراعة نباتات تناسب مع طبيعة الأراضي الجديدة والظروف الجوية وقلة الموارد المائية المتاحة، بحيث يتم استغلال كل قطرة مياه بشكل اقتصادى فعال يخدم الاقتصاد المصرى ويعظم القيمة المضافة للمنتج، لذا فان اشجار الجوجوبا تكون مناسبة جدا لذلك حيث تتحمل الملوحة حتى 6 ألاف جزء في المليون مما يتيح فرصة استغلال كافة مصادر المياه المتاحة.

وتابع وتعتبر الجوجوبا من اھم النباتات الصناعیه الجدیده التى یھتم بھا العالم كما ستساھم فى احداث طفرة قویة فى الاقتصاد المصرى، من خلال اقامة مصانع لعصر البذور بدلا من تصدیرھا كمادة خام لزیادة القیمة المضافة وزیادة العائد من تصدیرھا، مما يساهم في إعمار الصحراء بمجتمعات عمرانية زراعية صناعية جديدة.

وأضاف كما تعد الجوجوبا من الأشجار المكافحة للتلوث، لذلك فإن منظمة الفاو تشجع زراعتها لأنها تدخل ضمن برنامجها للقضاء على التلوث، كما تتميز أشجار الجوجوبا بقدرتها على النمو على مياه الصرف المعالج مما يتيح استغلال ثروة مصر المهدرة من مياه الصرف، بالاضافة الى التخلص من تلويثها للبيئة.

وأشار حيث يوجد فى مصر ما يقرب من 5 مليار متر مكعب سنويا أى ما يعادل 10% من الموارد المائية المتاحة فى مصر لا يتم الاستفادة منها بصورة مناسبة، بل وتمثل مشكلة بيئية عند التخلص منها سواء بالقائها فى نهر النيل أو البحيرات أوالبحرالمتوسط، مما يؤدى لتلوث البيئة وتقليل التنوع الحيوى بها، لذا فان استخدام مياه الصرف المعالج فى زراعة الجوجوبا يحقق العديد من الفوائد البيئية والاقتصادية والاجتماعية.

وتابع حيث يتيح فرصة متميزة لزيادة المساحة المزروعة خاصة فى الاراضى الهامشية، كما ان استخدام ماء الصرف فى الزراعة يقلل الانبعاثات الكربونية مما يساهم فى خفض ظاهرة الاحتباس الحرارى، حيث ان زراعة الجوجوبا باستخدام مياه الصرف فى الاراضى الهامشية يتيح توفير المياه والاراضى الجيدة لزراعة المحاصيل الاساسية.

وأوضح أن الجوجوبا Simmondsia chinensis أحد نباتات عائلة Buxaceac)) وهى شجيره بريه معمرة مستديمة الخضرة, موطنها الاصلى (ولاية اريزونا) بالولايات المتحده الامريكية وشمال غرب المكسيك، ويتراوح طول الشجيرة من 1 الى 3 متر وتتناسب طبيعة نموها مع الظروف المناخية الحارة صيفا والمعتدلة شتاء.

الوصف النباتى

أوراقها جلديه طولها من 2 إلى 6 سم وعرضها يصل 2 سم متقابلة رمادية إلى خضراء اللون بيضاوية الشكل عليها طبقه شمعيه تقلل من فقد الرطوبة.

الازهار والتلقيح:

الجوجوبا ثنائية المسكن وحيدة الجنس (الأزهار المذكرة توجد على نبات والمؤنثة على نبات آخر)، تتكون الأزهارعلى الآفرع حديثة النمو وتبدأ فى الأزهار خلال أشهر الصيف والخريف عندما تكون درجة الحراره معتدله وتظل ساكنه خلال الشتاء، الأزهار المؤنثة صغيره وذات لون باهت وتحمل منفردة عند العقد الورقية، بينما الأزهار المذكرة اكبر حجماً وذات لون أخضر مصفر وتوجد في عناقيد زهرية، ويتم التلقيح عن طريق الرياح .

وتابع لذا يجب مراعاة ذلك عند الزراعة بحيث يتم زراعة 10% على الاقل اشجار مذكرة وتوزيعها بصورة متجانسة داخل المزرعة لاتمام عملية التلقيح والاخصاب.

الانتاج:

تبدا الاشجار فى انتاج الثمارابتداءا من العام الثالث وتنتج بذور مثل حبوب فول السودانى تحتوى على حوالى 50% من وزنها زيت يصنف على انه شمع سائل وليس زيتا (لعدم احتوائه على دهون) ويعتبر من أهم البدائل للزيوت المعدنية حيث يستخدم حاليا فى انتاج الوقود الحيوى, وفى انتاج مستحضرات التجميل والمستحضرات الطبية, كما تستخدم مخلفات العصر فى انتاج الكمبوست.

اهم مميزات الجوجوبا

1. قلة احتياجاتها المائية والقدرة على تحمل العطش لفترة طويلة.

2. تحملها للملوحة حتى 0006جزء فى المليون.

3. قلة حاجتها للرعاية من ناحية التسميد والتقليم والخدمة.

4. قلة إصابتها بالأمراض وعدم حاجتها للرش الوقائى.

5. مناسبة للاجواء المصرية حيث تحتاج الحرارة صيفا وبرودة لاتصل لدرجة التجمد شتاءً.

6. إنتاجها آمن فلا يحتاج إلى حراسة.

7. العائد الاقتصادى المرتفع.

اهم استخدامات الجوجوبا:

1. يدخل زيت الجوجوبا فى انتاج المواد الطبية ومستحضرات التجميل.ومنها:

I. مرهم طبي مستخرج من زيت الجوجوبا لعلاج الالتهابات الجلدية عند الاطفال.

II. مرهم طبي من زيت الجوجوبا لعلاج الصدفية.

III. مستحضر زيتى من الجوجوبا لعلاج قرحة والتهابات الاغشية المخاطية بالفم (د. على الشامى 2012).

2. انتاج الوقود الحيوى من زيوت بذور أشجار الجوجوبا : وقد اثبتت الابحاث العلمية ان القيمة الحرارية للوقود المنتج من زيوت الجوجوبا اعلى من مثيلتها للوقود التقليدى بمقدار حوالى 7% عن القدرة التى ينتجها المحرك باستخدام السولار العادى مما ينعكس على استهلاك الوقود «د. محسن رضوان 2011».

3. انتاج الكمبوست النباتى من مخلفات العصير.

4. تستخدم لتشجير المناطق الجافة ووقف تعرية التربة.

5. كما تعتبر من أفضل الحلول العلمية والعملية لزراعة الصحراء لقدرتها الكبيره على تحمل العطش ومقاومه الامراض والحشرات.

أهم فوائد زراعة الجوجوبا:

اولا الفوائد الأقتصادية :

* زيادة الدخل القومى والعائد المباشر للمزارع نتيجة إستغلال الاراضى الهامشية «الغير جيدة».

* انتاج الوقود الحيوى من زيوت بذور أشجار الجوجوبا .

* توفير المياه الجيدة لا نتاج المحاصيل الاساسية.

* زيادة المساحات المزروعة .

ثانيا الفوائد البيئية:

* الحفاظ على المياه العذبة بالمجارى المائية وعدم تلوثها بمياه الصرف وبالتالى زيادة الثروة السمكية وإرتفاع إنتاجية المحاصيل.

* المساهمة فى تقليل الانبعاثات الكربونية من مياه الصرف وبالتالى المساهمة ايجابيا فى تقليل الاثار الضارة للتغير المناخى

* مكافحة التصحر بزراعة غابات الجوجوبا حول المدن الجديدة.

دراسة الجدوى الاقتصادية الدراسة الفنية:

يحتاج الفدان حوالى 700 نبات حيث تزرع الاشجار على مسافات 2 * 3 متر ولان الجوجوبا ثنائية الجنس، اى منها اشجار مؤنثة ومذكرة لذا يتم زراعة حوالى 600 شتلة مؤنثة والباقى يتم زراعته بالبذور لانتاج الشتلات المذكرة.

شبكة الرى : تصل تكلفة شبكة الرى لحوالى 4000 جنيه / للفدان.

* الاحتياجات السمادية:

تتميز اشجار الجوجوبا بقلة احتياجاتها السمادية وان كان يفضل فى اول عام اضافة بعض الاسمدة العضوية والمعدنية لتشجيع الاشجار على النمو السريع ( حوالى 1000 جنيه اسمدة للفدان).

* عمالة زراعة ومعدات حوالى 1500 جنيه /الفدان.

* اجمالى تكلفة انشاءالفدان حوالى ( 00301 جنيه )

* وفى العام الثانى لا تحتاج الاشجار الا التسميد والرى فقط فتكون التكلفة حوالى 3000 جنيه, وتبدا الاشجار فى الاثمار من العام الثالث مما يتطلب عمالة جمع المحصول فى حدود 2000 جنيه فتكون التكلفة حوالى 5000جنيه فى العام الثالث.

> اى ان تكلفة الفدان حتى بداية الاثمار فى العام الثالث للزراعة حوالى 21000 جنيه . سنة الزراعة متوسط انتاج الفدان من البذور (كجم) القيمة الحالية (سعر الكيلو50جنيه) الثالثة 300 15000 الرابعة 450 22500 الخامسة 550 27500 السادسة 650 32500 السابعة 800 40000 الثامنة 900 45000

ثانيا: الدراسة الاقتصادية لفدان الجوجوبا

أولا: عائد انتاج البذور للفدان

جدول

 

*ملحوظة: تم عمل الدراسة على اساس استخلاص لتر الزيت من 2.5 كجم بذور وان سعر لتر الزيت = 200 جنيه ( سعر متغير حسب السوق).

ثانيا: فى حالة تصنيع الجوجوبا لانتاج الزيت يتغير عائد الفدان كالآتى

جدول

الخاتمة:

ان زراعة اشجار الجوجوبا فى الاراضى الهامشية سواءا لاستخدامها فى انتاج المستحضرات الطبية ومستحضرات التجميل, او لانتاج للوقود الحيوى ضرورة لمواجهة النقص الموجود فى مصادر المياه العذبة فى المناطق الجافة وشبه الجافة، وفى نفس الوقت تقليل المشكلات البيئية التى تسببها مياه الصرف مثل زيادة نسبة ثانى اكسيد الكربون فى الجو وتلوث المجارى المائية والمياه الجوفية والاراضى.

كما ان استخدام مصادرالمياه المتاحة بصورة مناسبة يعطى مردود اقتصادى عالى, وفى نفس الوقت تساهم فى حماية البيئة من خلال المساهمة فى تقليل الاحتباس الحرارى .

التوصية:

ان مشروع زراعة وتصنيع الجوجوبا مربح اقتصاديا حيث تغطى تكاليفها تماما من السنة الخامسة للزراعة، كما يساهم فى زيادة الدخل القومى ويضع مصر ضمن الدول المنتجة لزيوت الجوجوبا على مستوى العالم، كما يساهم فى تقليل التلوث والحفاظ على البيئة وتوفير مصدر مياه غير مستغل بصورة ملائمة حتى الان لانتاج الوقود الحيوى.

متوسط انتاج الفدان من الزيت ( لتر) القيمة الحالية (سعر اللتر002 جنيه) الثالثة 120 02400 الرابعة 180 00036 الخامسة 220 00044 السادسة 260 00052 السابعة 320 00064 الثامنة 360 00072

رابط دائم :

أضف تعليق

موعد كتابة هذا البحث

من مشاهدتى للفيديوهات وقراءة التقارير والاعمال وجدت ان الانتاج يرتفع عن ذلك بكثير حيث ان انتاج الفدان يبدأ 300 ك وفى العام الخامس يصل الى 2 طن وتوجد سبل لزيادة الانتاج ليصل الى أكثر من ذلك وذلك عن طريق زراعة السلالات الجيده